القائمة

ائمة الدولة السعودية الاولى

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة تاريخ الدول
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
ائمة الدولة السعودية الاولى

في تلك المقالة سوف نعرف ائمة الدولة السعودية الاولى أي حكام الدولة السعودية الأولي حتي من بداية الدولة السعودية الأولي حتي نهايتها فتابعوا المقالة.

الدولة السعودية الأولى

المملكة العربية السعودية حتي وصلت الي ما هي عليه الان مرت بثلاث دول كبيرة وهم الدولة السعودية الاولى والثانية والثالثة وفي تلك المقالة سوف نروي تاريخ الدولة السعودية الأولى

كانت شبه الجزيرة العربية قبل قيام الدولة السعودية الأولى تتسم بالفوضى وكثرة الفتن والاضطراب السياسي نتج عنه تكوين كثير من الامارات وابتعد الناس عن دينهم فكثرت البدع

فظهر الشيخ محمد عبد بن عبد الوهاب وأنشأ الحركة السلفية التي كان هدفها رجوع الناس الي دينهم والقضاء علي الفتن المنتشرة وتجديد الدين من جديد بما يرضي الله وعلي نهج الرسول محمد صلي الله عليه وسلم.

حتي انتقل الي الدرعية وهناك كان اللقاء الكبير الذي ساهم في قيام الدولة السعودية الاولي حيث التقي بالشيخ محمد بن سعود واتفقا معا علي حث الناس في الرجوع الي دينهم وهنا وقعوا

ميثاق الدرعية حيث كان الاتفاق في ذلك الوقت ارسال دعوات الي القبائل والامارات المجاورة وحثهم في الرجوع الي دينهم ودعوة الاصلاح علي أساس كتاب الله عز وجل و سنة نبيه محمد صلى الله عليه و سلم

ومن هنا كانت بداية الدولة السعودية الأولي علي يد الأمير محمد بن سعود حيث تأسست الدولة السعودية الأولى عام عام 1157 هجرية – 1744 ميلادية وتوالي حكم ائمة الدولة السعودية الاولى عليها حتي النهاية.

وهنا مقالة كاملة حول كل شيء يخص الدولة السعودية الأولي يمكنك الاطلاع عليها من هنا

 

الدولة السعودية الأولى

ائمة الدولة السعودية الاولى

من هم أئمة الدولة السعودية الأولى؟

عدد ائمة الدولة السعودية الاولى 4 أئمة وهم حكام الدولة السعودية الأولي كما يلي :

  • 1- الإمام محمد بن سعود بن مقرن : مدة الحكم (1157 : 1179 هجرية أي 1744 : 1765 ميلادية)
  • 2- الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود :مدة الحكم (1179 : 1218 هجرية أي 1765 : 1803 ميلادية)
  • 3- الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود :مدة الحكم (1161 : 1229 هجرية أي 1748 : 1814 ميلادية)
  • 4- الإمام عبد الله بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود :مدة الحكم (1229 : 1233 هجرية أي 1814: 1818 ميلادية)

وفي قادم الفقرات سوف نتناول كامل المعلومات حول ائمة الدولة السعودية الاولى بالتفصيل .

ائمة الدولة السعودية الاولى

 

1. الإمام محمد بن سعود بن مقرن مؤسس الدولة السعودية الأولى

أول ائمة الدولة السعودية الاولى هو الإمام محمد بن سعود ومؤسس الدولة السعودية الأولى حيث ولد الإمام محمد بن سعود بن محمد بن مقرن في عام 1090 من الهجرة 1679 من الميلاد

1. نشأة الامام محمد بن سعود

ونشأ وترعرع في الدرعية تحت أنظار والده الأمير سعود بن محمد

وبعد بلوغه سن الشباب عمل بجانب والده في ترتيب أوضاع الإمارة مما أعطاه معرفة تامة بكل أوضاعها.

كما شارك الإمام محمد بن سعود في الدفاع عن الدرعية في فترة شبابه وذلك عندما اعتدت عليها إحدى الحملات من شرق البلاد

وعرف عنه صفات متعددة منذ نشأته مثل التدين وحب الخير والشجاعة والقدرة على التأثير

2. توليه الإمارة وبدء تأسيس الدولة السعودية الأول

تولى الإمام محمد بن سعود امارة الدرعية في منتصف عام 1139  من الهجرة 1727 من الميلاد وفي هذا العام أسس الإمام محمد الدولة السعودية الأولى

بالرغم من الأوضاع الاستثنائية التي كانت تمر بها الدرعية فقد عانت الدرعية قبيل توليه الحكم من ضعف وانقسام لأسباب متعددة منها :

  • النزاعات الداخلية
  • وكذلك انتشار الأوبئة في جزيرة العرب في تلك الفترة
  • وكذلك غيرها من التحديات

إلا أن الإمام محمد استطاع أن يتغلب عليها وأن يوحد الدرعية وأن يسهم في نشر الاستقرار في المنطقة.

كما استطاعوا أن يوحد أجزاء الدولة السعودية جنوبا إلى حاير سبيع باستثناء الرياض وشمالا إلى الشعيب والمحمل

وبعض بلدان سدير وصولا إلى جلاجل وغربا إلى بورما والجويعية وبلدان الوشم ما عدا عشيغر وسرمدة

وبهذا الامتداد تكونت نواة دولة قوية لامتداد أوسع وتأسيس دولة مركزية نشرت الأمن والاستقرار في منطقة كانت تسودها الفوضى وعدم الاستقرار

3. أبرز أعمال الإمام محمد بن سعود

ومن أبرز أعمال الإمام محمد بن سعود ما يلي

  • توحيد شطري الدرعية وجعلها تحت حكم واحد
  • الاهتمام بالأمور الداخلية وتقوية مجتمع الدرعية وتوحيد أفراده
  • بناء حي الطرفية وجعله مقرا الحكم
  • نشر الاستقرار السياسي وعدم الولاء لأي قوة
  • التواصل مع البلدات الأخرى واحتواء زعامائها مما جعلهم ينضمون إلى الدولة والوحدة
  • بناء سور الدرعية للتصدي للهجمات الخارجية
  • بدء حملات التوحيد وتولي قيادتها
  • توحيد معظم منطقة نجد مما أدى إلى انتشار أخبار دولة الفتية في أرجاء الجزيرة العربية
  • القدرة على تأمين طرق الحجاج والتجارة حتى أصبح وسط الجزيرة العربية من المناطق الآمنة
  • النجاح في التصدي لعدد من الحملات التي أرادت القضاء على الدولة في بدايتها

 

4. وفاة الإمام محمد بن سعود

في عام 1179 من الهجرة 1765 من الميلاد وبعد حكم استمر لمدة 40 عاما خدم فيها دينه وأسس فيها الدولة السعودية الأولى توفي الإمام محمد بن سعود رحمه الله عن عمر ناهز 89 عاما هجرية.

 

 

ائمة الدولة السعودية الاولى

 

2- الإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود

الإمام الراشد الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود هو ثاني ائمة الدولة السعودية الاولى وهو إمام من أئمة آل سعود البارزين الذين حملوا لواء نشر الدعوة الإصلاحية والدفاع عنها

شارك في تأسيس الدولة السعودية الأولى مع أبيه فاجتمعت فيه ملكات الإمارة ومواجهتها مع السلفية في العقيدة ورسوخ في العلم فكان أميرا ينصر الحق بقوة الحجة والبرهان قبل السيف والسلطان.

1. نشأة الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود

ولد الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود في بلدة الدرعية عام 1133 من الهجرة 1721 من الميلاد ووالدته هي الأمير الفاضلة موضي الكثيري.

ونشأ في ظل والده الإمام محمد بن سعود ودرس القرآن الكريم والسنة النبوية وتعلم القراءة والكتابة في سن مبكرة

بدأ الإمام عبد العزيز بن محمد اهتمامه بالعلم الشرعي منذ صغره وكان له اهتمام خاص بعلم الشيخ محمد بن عبد الوهاب ما لا يزال في العيينة.

وبعد وصول الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى الدرعية واستقراره بها أصبح الإمام عبد العزيز أحد طلابه ومن الملازمين لحلقاته ودروسه حتى نال إعجاب وحب الشيخ محمد بن عبد الوهاب

الذي كان يثني عليه في مجالسه العامة والخاصة ويشيد بتقواه وورعه ومن هذه الملازمات تشرب الإمام عبد العزيز التوحيد والتفسير والفقه حتى أضحى أبرز تلاميذ الشيخ محمد بن عبد الوهاب.

2. توليه الإمارة

في عام 1179 من الهجرة 1765 من الميلاد وبعد وفاة الإمام محمد بن سعود بويع الإمام عبد العزيز بن سعود بالحكم وأصبح بذلك ثاني حكام الدولة السعودية الأولى وثاني ائمة الدولة السعودية الاولى.

امتدت فترة حكم الإمام عبد العزيز بن محمد قرابة 40 عاما هجرية بنيت خلالها الدولة السعودية الأولى ونشرت الدعوة الإصلاحية.

وفي عهده امتد نفوذ الدولة إلى جميع نجد والقصيم ووصل شمالا حتى دومة الجندل بالجوف ووادي السرحان وشرقا وصل نفوذها إلى الأحساء وقطر والبريمي.

وغربا وصل نفوذها شرقي الحجاز والطائف والخرمة وتربة وما حولها وأما جنوبا فوصلوا النفوذ الدولة إلى جازان .

كان الإمام عبد العزيز بن محمد معروفا بالشجاعة والإقدام صبورا على المكاره كريما سخي عالما بالحديث والتفسير والتوحيد يحب العلماء وطلبت العلم وحملت القرآن

وكان كثيرا الخوف من الله وكثير العبادة والتهجد وكان رحمه الله كله عادلا حازما آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر لا تأخذه في الله لومة لائم .

ينفذ الحق ولو في أهل بيته ساهرا على مصالح العباد والبلاد كثير الرأفة والرحمة بالرعية والدعاء لهم فكان يقول اللهم ابقي فيهم كلمة لا إله إلا الله حتى يستقيموا عليها ولا يحيد عنها .

وكان رحمه الله يعطي الضعفاء والمساكين حقهم من الصدقات ويكثر لهم والعطاء ولأهل العلم وطلبته ومعلمي القرآن والمؤذنين وأئمة المساجد

وكان يسيع ماله على البلدان بتقوى الله وأخذ الزكاة على الوجه المشروع ويسترهم عن الظلم.

كما كان رحمه الله مع رأفته ورحمته بالرعية شديدا حازما على الجناة وقطع الطرق والسارقين وبسبب شدته وحزمه عليهم أصبحت البلاد بفضل من الله آمنة مطمئنة .

حتى أصبح المسافر يجوب كامل البلاد ويحمل معه كل أمواله ولا يخشى إلا الله سبحانه .

امتازت رسائل الإمام عبد العزيز بن محمد ببيان حقيقة دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب والرد على التهم الباطلة عليها وبالدعوة إلى التوحيد والتحذير من الشرك والبدع.

والرد على المخالفين والمبتدعين ومن رسائله الدعوية رحمه الله.

3. وفاة الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود

في بداية سنة 1217 من الهجرة 1803 من الميلاد أقبل على الدرعية رجل اسمه عثمان وهو من أهل العمادية ووصل الدرعية في هيئة درويش مهاجر.

وكان يظهر التنسك والطاعة وأنه أتى يطلب العلم فأكرمه الإمام عبد العزيز وأعطاه وكساه وأمر الإمام بتعليمه أصول الدين والتوحيد والفقه و وغيرها من العلوم الشرعية

وفي أواخر شهر الرجب من نفس السنة وبينما كان الإمام عبد العزيز يأم المصلين في صلاة العصر بمسجد الطريف بالدرعية وأثناء سجود الإمام عبد العزيز وثب عليه عثمان من الصف الثالث وطعنه في خاصرته .

فمات الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود رحمه الله من تلك الطعنة عن عمر 85 عاما .

 

ائمة الدولة السعودية الاولى

 

3- الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود

الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود ثالث حكام الدولة السعودية الأولى وثالث أئمة الدولة السعودية الأولى

1. نشأة الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود وصفاته

كان الإمام سعود وسيما جدا وذوو لحية طويلة وأيضا كان سعود قائدا لا يكل ولا يمل ولديه كل المواهب الضرورية للمنصب العظيم الذي احتله

ولقد كان الإمام سعود شجاعا في المواقف كلها وذا همة لا يعرف الكلل وكان بارعا في بث الحماسة في نفوس جنوده يبتهجون لرؤيته يقودهم من نصر إلى نصر كان يعشق المجد ويعرف كيف يجري الإعمال العظيمة.

2. تولي الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود حكم الامارة

كما كان الإمام سعود بن عبد العزيز هو الذي كان يقود الجنود في وقت تولي ابوه الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود فوفقه الله عز وجل بالنصر والسداد ولم يهز في أي معركة حسب ما ذكره المؤرخون

لذلك قال المؤرخ الإنجليزي اندرو كرايتون عن الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود لم يفارق النصر راية سعود أبدا

وهذا بن بشر شاهد عيان يذكر انتصارات سعود المؤزرة فيقول يسر الله لسعود من الهيبة عند الأعداء والحشمة في قلوب الرعايا ما لم يره أحد في وقته أبدا

وفتح أكثر البلاد في أيام أبيه وبعد موته وأعطي السعادة في مغازيه ولا أعلم أنه هزمت لسعود راية بل نصر سعود بالرعب الذي ليس له نهاية

وكل أيام مسعود ومواسمه ومغازيه  أي مغانم وقذف الله الرعب في قلوب أعدائه فإذا سمعوا بمغزاه ومعداه هرب كل منهم وترك آباه وأخاه وماله وما حواه

وكان الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود بليغا بلاغة عجيبة فهذا من بن شر يقول فمن وقف على مراسلات الإمام سعود عرف بلاغته ووفور علمي

فإذا تكلم في المحافل أو مجالس التذكير باهر عقل من لم يكن قد سمعه من قبله وخال في نفسه أنه لم يسمع مثله

ويقول أيضا بالبشر كان الإمام سعود بن عبد العزيز يأتي بكل عبارة فائقة وإشارة رائقة فتمتد له الأبصار وتحير من فصاحةته الأفكار فقد كان من أحسن الناس كلامه واعذبهم لسانا وأجودهم بيانا

وإذا جاء دار سعود أحد غلبه بقوة الحجة وسطوع البرهان.

فهذا علي باشا الكهية نائب الوالي العثماني في بغداد أرسل إلى سعود رسالة محتواها التهديد والوعيد وهي في ذات الوقت غير خالية من من الغطرسة التركية والعنجهية واحتقار العرق العربي .

فقد كتب علي باشا الكهية لسعود قائلا له إنك تحارب حرب اللصوص الذين يلوذون بالفرار حفاظا على حياتهم أنت بدوي وسآتيك بنفسي لمهاجمتك بالدرعية عاصمتك

فأجابه سعود برسالة ملف هيئة بالانفة العربية قال فيها تأخذ علينا نحن نحارب كالصوص وأننا نلوذ بالفرار دون قتال ولكننا بقينا شهرا في إقليم العراق بانتظارك ولم تخرج إلينا

ثم التفت سعودي لما قاله الكهية في حقه ومحاولة احتقاره له على أساس أنه عربي وبدوي

فرد سعود على الكهية قائلا بتقول اني بدوي أطمح للملك فاعلم انيبدوي خير من مملوك مثلك اشتراه سليمان باشا ب300 قرش

ولست تجد حرجا من القول أنك ستأتي لتحاربنا بالدرعية سوف تكون الدرعية كما كان قبلها إقليم الإحساء شاهدا على هزيمتك المنكرة

أقول إضافة لما سبق فقد كان في الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود هيبة ومكانة كبيرة في نفوس العامة والقادة والأمراء والملوك

يقول بن بشر عن الامام سعود بشر وعليه من الهيبة العظيمة التي ما سمعنا مثلها في الملوك السابقة.

بحيث أن ملوك الأقطار لا تتجاسر على مراجعته في الكلام ولا ترمقها بأبصارها إجلالا له واعظاما .

والإمام سعود إذا حارب عدوا أو خصما جننهم بالجيوش السعودية التي معه فقد كان يفقد الخصبة صوابه بسبب الهجمات المتعددة في وقت واحد .

وهذه حقيقة شهد بها الضابط الفرنسي جان رينو ما في تقريره الذي بعثه من بغداد الي حكومته الفرنسية حيث يقول فيه.

كان سعود ومن معه يهاجمون أماكن متعددة في وقت واحد وكان هجومهم المفاجئ يشل الاذهان والعدو لا يعرف من اين يأتيه سعود ولا متى يهجم عليه سعود.

كما قال عنه بوركهارت وحينها يخطط سعود لغزو ما لا يطلع على هدفه أحد فكانت غزوات سعود تخطط بكثير من الحيطة وبعد النظر وتنفذ بمنتهى السرعة لدرجة أن نادر ما فشلت.

كما يذكر بن بشر أن الإمام سعود بن عبد العزيز كان يمنع جيشه من التعرض للأطفال ومنهم دون سن الحلم والنساء وكبار السن اقتداءا بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين رضي الله عنهم

هذا هو الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد آل سعود الذي وصفه الباشا العثماني في بغداد علي الكهية فقال عنه أنه كالصقر سريع الاختطاف طويل اليد شديد البأس .

 

ائمة الدولة السعودية الاولى

4. الإمام عبد الله بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل سعود

تولى الإمام عبد الله بن سعود بن عبدالعزيز بن محمد آل  سعود سعود إمامة الدولة وهو اخر ائمة الدولة السعودية الاولى

وتولي الجكم بعد وفاة والده عام 1229 هجري وكانت قوات محمد علي قد استولت على منطقة الحجاز

وأخذت الحملات تتوالى على الحجاز وتتقدم ضد قوات الدولة السعودية الاولي في جنوب الحجة الحجاز وعسير وتهامة

وتوغلت أيضا في نجد فلم يقبل محمد علي شروط الصلح التي وافق عليها الإمام عبد الله مع أحمد طوسون

ولكن المهمة الأساسية لحملته لم تتم بعد فتجددت الحرب وأرسل ابنه إبراهيم باشا على رأس حملة جديدة

أدرك إبراهيم باشا حصانة الدرعية وما كانت تتميز به من قوة قلاعها وبروجها وأن أهلها سوف يبذلون أرواحهم في سبيل الدفاع عنها حتى آخر قطرة من دمائهم

لذا أرسل لوالده يذكره له ان فتح الدرعية وإحلال النظام منوط بالقوة السلاح والجنود والنقود وأن استدامتها من أحسن الأمور.

استطاع إبراهيم بمعاونة الضابط الفرنسي فيسيير أن يرتب مواقع جنوده ويعد العدة للهجوم ويبدأ بحفر الخنادق ولا يقيم المتارس وفي غرة جمادي الثاني من عام 1233 للهجرة بدأ الجيش بضرب حصاره على الدرعية

وقد استمر الحصار أكثر من ستة أشهر تمكنت مدفعية الترك من هدم الكثير من الحصون والمتارس أيضا أوصلته في النهاية إلى هدفه

أثناء حدوث معركة البجيري تمكن الجيش التركي من الاستيلاء على السهل مما اضطر الإمام عبد الله بن سعود آل سعود رحمه الله إلى نقل معسكرة من سنحان إلى حي الطريف.

فركز إبراهيم باشا هجمات مدفعيته على الطريف واشتد القتال وتهاوت مباني الطريف فلما رأى الإمام عبد الله ذلك بذل نفسه فداء الدرعية وللدولة السعودية وللنساء والولدان والأموال

فأرسل إلى الباشا وطلب المصالحة وتم بينهما الاتفاق على تسليم الدرعية لجيش إبراهيم باشا

وأن يتعهد إبراهيم أن يبقي عليها وألا يوقع بأحد من سكانها وأن يسافر الإمام عبد الله إلى مصر ومنها إلى إسطنبول عملا برغبة السلطان

ووقع على الاتفاق من كلا الجانبين وعاهد إبراهيم باشا الإمام عبد الله المحافظة على سلامة مدينة الدرعية ولكنه لم يوفي بوعده وهدم الدرعية بشعبان من عام 1234 للهجرة

بناءا على أوامر وصلتهم من والدة فدمرت قوات الجيش العثماني البيوت والدور والقصور وقطعت النخيل وأحرقت المزارع وفرق  أهلها في بلدان نجد رحم الله شهداء الدرعية .

وبذلك تكون قد انتهت الدولة السعودية الأولي وتلك مقالة كاملة حول أسباب سقوط الدولة السعودية الأولي ومتي انتهت الدولة السعودية الاولي ولمزيد من المعلومات حول تاريخ الدولة السعودية يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

ائمة الدولة السعودية الاولى

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor