القائمة

قصة الأفروسنتريك و سرقة حضارات شمال أفريقيا وعلاقتهم بالحرب القادمة الحرب العرقية

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة العالم الخفي
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
قصة الأفروسنتريك و سرقة حضارات شمال أفريقيا وعلاقتهم بالحرب القادمة الحرب العرقية
Advertisements
اضغط لتقييم الموضوع
[الاجمالي: 2 المعدل : 5]

مقدمة حول قصة الأفروسنتريك وعلاقتهم بالحرب القادمة الحرب العرقية

ماذا لو قمت بزيارة أحد المواقع الأمريكية وكتبت تعليقًا يحمل اسمك وهويتك المصرية ، فأنت أول شي سوف يواجهك ، هو الذي سيسرق هويتك ويخبرك: لا ، أنت. أنت لست مصريًا ، فأنت محتل عربي لمصر ، انتهى أمر أوائل المصريين في مصر وتستمر بمشاهدة تعليقات غريبة ، وتحاول ان تعرفهم وتقسم بكل الأشياء المقدسة أنك ببساطة مصري ، ولن تجد سوى التعليقات الشرسة. هجوم من عدد هائل من المواطنين الأمريكيين والأوروبيين ، والتعليقات التي تقنعك بعلم الوراثة والجينات والتاريخ المزيف أنك ببساطة لست مصريًا.

الكارثة هي أن هناك من يؤمن ويتبع هذا الهراء دون أدنى شك. لذا ، تابع المقالة، حتي تعرف من هم هؤلاء الأشخاص وماذا يريدون؟ ببساطة هؤلاء هم الافروسنتريك .

 

قصة الأفروسنتريك و سرقة حضارات شمال أفريقيا وعلاقتهم بالحرب القادمة الحرب العرقية

Advertisements

Advertisements

من هم الافروسنترك ؟ 

من هم الافروسنترك ؟ ألافروسنتريك Afrocentric

 

إنها أيديولوجية ومنظمة عالمية تتمركز بشكل خاص داخل الولايات المتحدة الأمريكية في الأمريكيين من أصل أفريقي عند الأفرو ،

وهي منتشرة بشكل جيد الآن بين المجتمعات الأفريقية جنوب الصحراء الكبرى في أوروبا وحتى بين الأفارقة جنوب الصحراء الكبرى وبين الأقليات الزنوج في الشمال أفريقيا وبالتالي الشرق الأوسط.

ومن أشهر منظريها موليفي أسانتي ( Molefi Asante )  والسنغالي أنتا ديوب ( Anta Diop ) ، اللذان بدآ بالظهور منذ العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي وانتشرت في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. ،

إنها حركة عنصرية عالمية تتمحور حول التعصب العرقي مع العرق الزنجي ، وخاصة للونه الأسود ، ومن أهم أهدافها القضاء على العرق الأبيض في إفريقيا ، في شمال وجنوب إفريقيا على وجه الخصوص.

خاصة (البربر ، الناطقون بالعربية ، والأفريكانس ، أي الأوروبيون في جنوب إفريقيا) ، ويروجون للحجة القائلة بأن الحضارة المصرية القديمة، والحضارة المغربية ، وأيضا الحضارة القرطاجية كانت حضارات زنجية.

بحجة أن أول سكان شمال إفريقيا الأصليين هم من الزنوج من السود على حد تعبيرهم.

 

من هم الافروسنترك ؟ 

انتهاكات و أكاذيب الافروسنترك

في تلك الفقرة سوف نتحدث عن انتهاكات و مطالب الافروسنترك

في يوليو 2015 (فيديو) نشطاء من الفرع الفرنسي لأفروسينتريك. باقتحام السفارة المغربية في باريس والاعتداء على العاملين فيها ،

بدأوا بالصراخ والنواح داخل مكاتب السفارة ، مطالبين بطرد المغاربة من القارة الأفريقية لأنهم ليسوا من سكان شمال إفريقيا الأصليين الزنوح ، على حد تعبيرهم.

  • بل و يطالبون بحذف مصطلح “تمازغا والمغرب كونها عبارة عنصرية تمجد العرق الأبيض داخل أراضي الزنوج.
  • ويطالب الدولة المغربية بالاعتراف رسمياً بالانتهاكات السابقة للعبودية والاستعباد بحق العديد من المغاربة المنحدرين من أصل أفريقي جنوب الصحراء والاعتراف بوادي درعة وجنوب شرق المغرب لأن آخر أراضي السود المتبقية داخل المغرب العربي (كما يعتقدون ، في أشارة للاقلية الحرتانية ).
  • أخيرًا ، المطالبة بطرد الأمازيغ إلى جرمانيا ، كونهم من نسل الوندال والرومان ،
  • وطرد البربر الامازيغ المعربين إلى المملكة العربية السعودية ، وبالتالي ضم المغرب إلى إفريقيا جنوب الصحراء ودولها. وإعادة اعمارها من قبل السود.
  • حتى أن هناك من ذهب إلى ذكر أن البربر الامازيغ كانوا في الأصل زنوجًا واستعبدوا الأوروبيين البيض ، فتحولو بقدرة قادر إلى ما هم عليه الآن؟ أن استعباد السود من إفريقيا جنوب الصحراء في العصر الإسلامي مجرد كذبة !!
إقرأ أيضاً :  قصة السفاحة الجميلة ماري لويز

 

انتهاكات و مطالب الافروسنترك

Advertisements

 

وهم الآن يعملون ليل نهار لنشر مقالات ومنشورات تشوه المصادر العلمية وتزيف نتائجها ودراساتها لخدمة مصالحها من ذوي البشرة السوداء.

حيث تقوم بنشر صور و مغالطات منها تلوين صور فراعنة مصر باللون الأسود و تصوير الأندلسيين و المغاربة على أنهم سود البشرة

حتى الدراسات التي أجريت على نتائج تحليلات الحمض النووي لم تفلت من سوء قراءتهم ، خاصة ما يرتبط بمجموعة هابلوجروب I EY DNA لشمال إفريقيا ،

لذلك من الضروري توخي الحذر في التعامل مع العديد من المواقع على الويب حتى لا يقع الكثير منها تحت فخ المعلومات الكاذبة والكاذبة.

كان الافروسنترك Afro Centric أحد أصحابه، مالكولم إكس ، وهو أمريكي من أصل أفريقي في الستينيات ، قال في مقابلة مع مسجل أسود ، “عندما تتفقد تمثالًا فرعونيًا مصريًا قديمًا ، فأنت تريد ربط الرجل الأسود والمصري القديم ، فتاكد انك تنظر الي نفسك وان الرجل الابيض يريد ان يسرق هذا التاريخ له ” هل هناك علاقة بين الديانة الرستفارية والافروسنترك

 

مقدمة حول قصة الأفروسنتريك وعلاقتهم بالحرب القادمة الحرب العرقية

 

 

 

ما هي الديانة الرستفارية وعلاقتها بالأفروسنتريك 

هل هناك ديانة تسمى رستفارية ؟ نعم
جاء الدين الرستفارية كنتيجة للفكر الذي يمجد ويكرم الرجل الأسود الذي لم يغزو العرق الأبيض أرضه. عندما جاء حاكم إثيوبيا إلى جامايكا ، كان استقباله كبيرًا لدرجة أنهم جعلوه صورة للمسيح والرجل الراستافاري ذو الضفائر السميكة ، رمز الرستفاريه، راستا، أو الحركة الرستفارية إنها الديانة التي تقبل الإمبراطور هيلا سيلاسي الأول ، الإمبراطور السابق لإثيوبيا ، لأنه تجسيد للرب بالنسبة لهم تعالي الله عما يصفون والذي يسمونه جاه.
أيضًا ، يرى أتباع الديانة الراستافارية أنها جزء من الثالوث لأن المسيح مذكور في الكتاب المقدس. يأتي اسم رستفاري من راس ، ويعني الرأس (وهو اللقب الإثيوبي مثل رتبة الدوق)

وبالتالي فإن الجزء الثاني هو تافاري ماكونين ( Tafari Makonnen ) ، وهو اسم ما قبل التتويج للإمبراطور هيلا سيلاسي الأول.

نشأت الحركة في جامايكا بين الطبقات العاملة والمزارعون السود في أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي 1930s ،

والتي نشأت من تفسير نبوءة إنجيلية تستند جزئيًا إلى حالة هيلا سيلاسي لأنه كان الحاكم الأفريقي الوحيد في وقت دولة مستقلة تمامًا ، وكان ألقابه ملك الملوك وسيد السادة المحترمين.

 

ما هي الديانة الرستفارية وعلاقتها بالأفروسنتريك 

علاقة الأفروسنتريك بالمصري القديم 

في تلك الفقرة سوف نتحدث عن علاقة الأفروسنتريك بالمصري القديم

الغريب أنه بحلول عام 2000 كان هناك مليون رستفاري من أتباع الديانة الراستافارية حول العالم ، بالإضافة إلى حقيقة أن 5-10٪ من شعب جامايكا يعرّفون أنفسهم على أنهم رستفاريون.

يرى الافروسنترك داخل الحضارة المصرية القديمة أن الفرعون المصري من السودان ، وأن المصري الحالي ليس لديه علاقة مع المصري القديم، وان المصري التقليدي مات أو هجر الجنوب ،

وكل هؤلاء في شمال مصر . جنسيات بعيدة عن العرق المصرى. حتى أنهم زعموا أن واحدة من ملكات مصر قد تكون زوجة أمنحتب الثالث في الأسرة الثامنة عشر هي مصرية قديمة بملامح أفريقية ولون أسود ، مؤكدين أن المصرية القديمة كانت أفريقية سوداء.

Advertisements

يقول علماء المصريات أن والد  الملكة تيي كان من أصل أجنبي بسبب ملامح الأم ، واسمه مكتوب أكثر من طريقة ، دليل على أنه ليس اسمًا مصريًا ،

إقرأ أيضاً :  أغرب جرائم القتل بالتاريخ قامت بها ” ملكة الموت ” الممرضة كريستين غيلبرت

 

علاقة الأفروسنتريك بالمصري القديم 

 

ظاهرة كسر أنوف التماثيل المصرية

ولأن فكر الافروسنتريك يدعي أن علماء المصريات الحاليين يقومون بتلوين المقابر باللون الابيض لتزوير التاريخ وكسر أنوف التماثيل لتغطي ملامح الأنف الأفريقي

في الواقع ، كان لدى المصريين القدماء عادة كسر أنوف التماثيل لاعتقادهم أن التماثيل تتنفس ، وحجب الحياة منها ، فقد كسروا أنفهم.

لقد كانت حركة دينية في مصر الفرعونية ، ووصل بهم الامر الي عبادة الإمبراطور الإثيوبي دون سبب سوى أنه ذو بشرة سوداء وأن إثيوبيا لم تكن محتلة وأنهم اصحاب دم نقي.

 

علاقة الأفروسنتريك بالمصري القديم 

 

انتشر هذا الفكر في أمريكا وأوروبا وإفريقيا والسودان على وجه الخصوص ، حتى السودان تقول إن الأهرامات السودانية أقدم بـ 2000 سنة من الأهرامات المصرية

وأن فرعون موسى من السودان الذي يقول الافروسنترك بالسودان أن المصريين الحاليين ليسوا المصريين القدماء الذين بل أنهم أعراق بيضاء من العرب أو أوروبا وأن الافروسنتريك في الصومال.

فكرهم يقول : جاءت المصرية القديمة من الصومال ، والحجة أن حتشبسوت كانت تسافر إلى بونت ، حيث يرون إنها أرض الآلهة. كما أن المصريين يرون أنهم أبناء الآلهة ، فهم بالتالي أصل المصريين ،

لذلك نرى تأثير تلك الأفكار وأيضًا أن علماء الافروسنتريك تلاعب مجموعة سيقومون بالتلاعب في الهبلوجروب، والتي تحمل مسؤلية معرفة أجناس البشر.

D N A استغلت ، في اثبات اجندته بالتزوير الإحصائي حتي يقومو بدراسة عرق معين بمنطقة ما.

على سبيل المثال ، يقوم بإجراء بحث خلال منطقة معينة لها خصوصيتها العرقية وتم تعميمها على كل مصر أو أي منها.  وظهر دور الصهيونية في هذه الأفكار لخدمة مصالحها

وعندما جاء جمال عبد الناصر وقام بالدعوي الي الوحدة العربية ، وأصبحت جمهورية مصر العربية ، برغبة في الوحدة الوطنية العربية تدعم الدين واللغة ،

كانت هناك فكرة على العكس تري كلمة العربية تعني العرق وليس اللغة ، التي أكدت مزاعم مالكم والجميع قبله وبعده بأن المصريين الحاليين عرب وليسوا لهم. علاقته بالمصري القديم .

Advertisements

كان عبد الناصر شوكة في الحلق الصهيوني ، ولو تحققت هذه الوحدة بالفعل ، كانت إسرائيل في العدم ، لذلك كان لزامًا على الفكر الصهيوني أن يقطع هذه الوحدة ليس فقط بين الشعوب العربية ،

بل بالمساهمة في نشر أفكار عنصرية بشكل غير مباشر ، لذلك نكتشف أن هذا الفكر يتغلغل بين أبناء إفريقيا وأيضا الأمريكان السود ،

 

ظاهرة كسر أنوف التماثيل المصرية

علاقة الأفروسنتريك بالصهيونية 

فلا تجرؤوا مثلاً على إعلان هويتكم المصرية على موقع أجنبي أمريكي.

يتم مهاجمتك بشدة علي أنك لست مصريًا بل محتل لها وعربيً ،

وفي نفس الوقت لا يجرؤ على محاولة فعل ذلك مع المحتل الإسرائيلي ،

الأمر الذي يدعو إلى التشكيك في علاقة الصهيونية بـ بالافروسنترك ( Afrocentric ). و والرستفاريه ( Rastafari )،

حيث أكدوا أن كلمة صهيون : Zion يعبر عن المدينة الفاضلة التي يوجد خلالها مكانً يوتوبي إثيوبي مثاليا لا شرور فيه.

يستخدم المصطلح على نطاق واسع كنقيض لمصطلح “ ( Babylon)‏ ” ، حيث تجسد بابل الثقافة الغربية الاستبدادية والمكان البائس الذي يسوده الشر.

 

صهيون : Zion

علاقة الأفروسنتريك بحرب سد النهضة

في تلك الفقرة سوف نتحدث عن علاقة الأفروسنتريك بحرب سد النهضة

وهو نفس فكر صهيوني يرى فلسطين أن هي أرض الميعاد ، وإن كنا نتبع الرئيس الإثيوبي أثناء زيارته لإسرائيل ، وكانت نتائج هذه الزيارة لتزويد سبل التعاون بين إسرائيل وإثيوبيا ، خاصة في ملف سد النهضة.

إقرأ أيضاً :  قصة الكونتيسة إليزابيث باثوري المعروفة باسم ملكة الدم

إذا تواجه مصر مؤامرات كبيرة لسرقة تاريخها وحضارتها ، وتجفيف النيل ، واللعبة قديمة ، ومستمرة.

كان جمال عبد الناصر مقدمة للقوة الناعمة في إفريقيا ، وكان لذلك أفضل تأثير على العلاقات المصرية الأفريقية.

على سبيل المثال ، في عام 1983 ، تم عرض فيلم بعنوان “السادات” كفيلم وثائقي يظهر حياة السادات في أمريكا ،

Advertisements

فكان دور السادات مثل شخص ذو بشرة سوداء وكان يقدم صورة المصريين في شكل عدواني للمصريين. .

فكان رد وزارة الثقافة المصرية في ذلك الوقت ، تم رفع دعوى ضد المخرج والكاتب ، ومنعت التعامل مع شركة كولومبيا للتصوير ،

مدركين ما كان يقال وقت تمجيد السود في أمريكا للسادات زاعمين أن المصري النقي هو ذو البشرة السوداء .

لذلك ارتدى السادات ملابس تعبر عن الهوية العربية خلال مقابلاته في منزله لأن هناك دائما مقدمات تنذر بأفكار خارجية تظهر رحمة خارجية ولكن في باطنها عذاب، وأنها في الأساس تشمل التفرقة العنصرية بين الطوائف العرقية.

 

سد النهضة

التفرقة العنصرية بين المصريين التي يدعو اليها الأفروسنتريك 

وطبعا الكلام ده غلط بكل كلمه فيه

المصري الأسود محترم وهو أصيل ونقي الدم ، وبالتالي فإن المصري ذو البشرة الفاتحة ليس مصريًا ، ولكنه محتل لمصر من دول عربية أو أوروبية أخرى ، وبالتالي فإن الأمر وصل داخل مصر نفسها ، وبالتالي فإن الافروسنتريك يقولون أن بقية المصريين الأصليين هم الأقباط المسيحيون ، وأن المسلم المصري هو عرق عربي

وهنا يخلط بين كلمة قبطي كعرق ، وهو ما اعتاد أن تطلق علي المصريين عمومًا ، وبين المسيحية القبطية ،

وأنهم وضعوا شروطًا ليكونوا مصريًا نقيًا ، إما أن يكون مصريًا أسودًا أو قبطيًا مسيحيًا ، وهذا الجدل نشأ في عهد السادات والدعوي التي كانت تشجع على انفصال مسيحيي الجنوب عن مصر ،

وهذا غالبًا ما حدث بالضبط بين الهند وباكستان ، حيث كانا دولة واحدة ، إلى أن فصلتهم الفتنة التي خلقتها بريطانيا ،

وبالتالي نفس الشيء الذي حدث في السودان من انفصال الشمال عن الجنوب. المصري الحالي ،

 

التفرقة العنصرية بين المصريين التي يدعو اليها الأفروسنتريك 

 

إنه الفكر الشيطاني ، أيها السادة ، الذي يهدم مهنية ويقوم بالصبر لعشرات السنين ومن جيل إلى جيل ينقل أفكار التعصب العرقي والفاشستية التي ستحقق النتائج المحددة من المصري الحالي.

وخاصة الشباب الذين يجلسون طوال الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي العالمية وينخدعون بالأفكار التي تأتي منهم والتي لها أجندات خاصة لهدم الهوية المصرية أولاً والوحدة العربية ثانياً وإقصاء المصري من الشق الأفريقي وسلب التاريخ المصري لصالح أجناس أخرى ،

على سبيل المثال ، تكتشف من اليهود من يقولون إنه كان باني الأهرامات ، حتي وإن لم تكن اليهودية موجودة وقت بناء الأهرامات ،

Advertisements

ويدعي السودان أنها أصل الحضارة المصرية وهي أقدم منها

من ناحية أخرى ، تدعي إثيوبيا والصومال أن المصري القديم من أصل صومالي أو إثيوبي ،

وأن المصريون الحاليون لا يملكون اي علاقة مع المصريين القدماء ، وبالتالي فهم ينظرون إلى المصريين على أنهم محتلين ، وبالتالي فإن دماء المصريين محللة .

تخيلوا ما يقوله الإثيوبيون في شعارهم عن سد النهضة ، مياه إفريقيا للأفارقة. تلخص هذه الجملة أننا خارج  وتصنيفهم .

 

التفرقة العنصرية بين المصريين التي يدعو اليها الأفروسنتريك 

 

 

Advertisements

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor