المفضلة
اضافه موضوع

الدولة الحفصية انها احدى الدول التي قامت في تونس في فتره هامة من التاريخ الإسلامي، دولة استقلت عن الموحدين لتنشئ دولتها التي استمرت أكثر من ثلاثة قرون، امتدت الى ليبيا شرقا والجزائر غربا شهدت خلالها البلاد فترات مهمة تراوحت بين الاضطراب والاستقرار والكثير من الاحداث التاريخية الهامة حتى كان سقوطها على يد العثمانيين انها الدولة الحفصي تابعوا معنا للنهاية لنعرفكم على تاريخ الدولة الحفصية من البداية الى النهاية.

من هم الحفصيون

شهدت تونس العديد من الدول والحضارات التي تعاقبت على حكمها واحدثت تغييرا واضحا في تاريخها من بين هذه الدول الدولة الحفصية التي استمر حكمها لأكثر من ثلاثة قرون، فمن هم الحفصيون؟ وكيف طاع الاستقلال بتونس عن دولة الموحدين؟ وكيف كانت نهايتهم؟

يذكر المؤرخ علي الصلابي ان اراء المؤرخين اختلفت حول نسب الحفصيين فالحفصيون زعموا انهم ينتسبون الى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في محاولة منهم للاستناد الى الأسس الشرعية اللازمة في باب الخلافة.

ومن المؤرخين من ارجعهم الى قبيله هنتاتة التي تعتبر أعظم قبائل مصمودة البربرية التي عاشت بالمغرب الأقصى.

لماذا سمي الحفصيون بهذا الاسم ؟

اما عن تسميتهم الحفصيين فذلك انهم استمدوا تسميتهم من ابي حفص عمر بن يحيى أحد زعماء المصامدة الذي كان من اهم رجال ابن تومرت مؤسس دوله الموحدين،

وقد بلغ من احترام عبد المؤمن وتقديره لابي حفص ان كان يأخذ برأيه في كل مشاكل الحكم وأكرم أولاده من بعده واسند لهم المناصب والأمارة في الاندلس وتونس.

من هم الحفصيون

كيف تم تأسيس الدولة الحفصية

ورث الحفصيون سلطنة تونس واعطاهم الموحدون مطلق التصرف في ارادتها كي يستطيعوا القيام بأعبائها ويقضوا على الفتن والثورات المستمرة هناك.

وظل الحفصيون تابعين لدوله الموحدين حتى تولى أبو زكريا بن عبد الواحد الحفصي الحكم عام 66 للهجرة 1229 للميلاد ليقرر الاستقلال عن دولة الموحدين.

الواقع ان دولة الموحدين كانت في طريقها الى الانهيار بعد هزيمه الموحدين القاسية في معركة العقاب بالأندلس عام 1212 للميلاد، الامر الذي شجع بعض القوى على الاستقلال كبني زيان الذين استقلوا بالمغرب الأوسط وبني مارين الذين دخلوا في حروب طاحنة لأسقاط دوله الموحدين في مراكش.

والى جانب تلك الظروف التي المت بالموحدين كان هناك سبب اخر اتخذه أبو زكريا حجة للاستقلال عن الموحدين،

اذ رفض السلطان الموحدين ادريس المام تعاليم ابن تومرت وازال اسمه من السكة والخطبة أضف الى ذلك ان المأمون قام بقتل اشياخ الموحدين الذين عارضوا سياسته ومعظمهم من هانتاتة قبيلة الحفصيين.

فاستغل أبو زكريا ذلك الموقف ورفض مبايعة الخليفة ادريس المأمون واتخذ هذه الأسباب ذريعة للخروج عن طاعة السلطان الموحدي والاستقلال بولايته،

واعتبر نفسه أحق بميراث فكر وعقائد واهداف حركة ابن تومرت ولذا ذلك حرص الحفصيون منذ اعلانهم للانفصال عن دولة الموحدين على التمسك بتعاليم ابن تومرت وذكروا اسمه في الخطبة والسكة، كما طبقوا رسوم الموحدين واسمهم وتقاليدهم على دولتهم الناشئة.

هكذا انشا أبو زكريا بن عبد الواحد الدولة الحفصية في تونس ورغم خلع ابي زكريا الحفصي طاعة سلطان الموحدين فانه لم يدعو لنفسه بالأمر الا بعد سبع سنوات اي عام 634 للهجرة 1236 للميلاد بعد ان اكتسب محبة اهل تونس وولائهم وطاعتهم التامة، وذلك مخافة رده فعل الموحدين.

كيف تم تأسيس الدولة الحفصية

تاريخ الدولة الحفصية

وعلى إثر ذلك ضرب النقود باسمه وامر بان يخطب له باسمه على كل منابر بلاده، وقد استولى أبو زكريا الحفصي على قسطنطينة ودخل تلمسان واتته بيعة اهل طنجة وسبتة وسجلماسة، كما بايعه بنو مارين عندما كانوا يقاتلون الموحدين في المغرب الأقصى.

وكان هدف المرينيين من ذلك وقف خطر بني زيان القادم من الجزائر نحوهم واضعاف التحالف بين بني زيان ودولة الموحدين بإدخال طرف قوي في النزاع،

وبالفعل فقد قام بنو حفص بمساعدة بني مارين وتدمير تحالف بني زيان مع الموحدين، أضف الى ذلك ان عددا من ولاة الاندلس دعوا لابي زكريا الحفصي كما بايعه اهل شرق الاندلس واشبيليه والميريا وقد فتح أبو زكريا أبواب تونس للهجرة الأندلسية ليترك الاندلسيون اثرا واضحا في الدولة الحفصية.

يذكر ان ابا زكريا حاول نجده بلنسية وهي فالنسيا من السقوط في ايدي الاسبان بعد ان استنجد به اهل بلنسية، الا انه فشل في مسعاه بسبب الحصار المحكم من قبل الصليبيين، مما جعل اهل المدينة يضطرون الى التسليم.

بهذا الشكل استطاع ابو زكريا ان يمكن لبني حفص الحكم في تونس وامتد نفوذه من احواز طرابلس شرقا الى مدينة الجزائر غربا.

تاريخ الدولة الحفصية

تاريخ الدولة الحفصية بعد سقوط الدولة العباسية

بعد وفاه ابي زكريا الحفصي تولى حكم الدولة الحفصية ابنه أبو عبد الله محمد المستنصر بالله الذي أعلن نفسه امير المؤمنين بعد سقوط بغداد بيد المغول عام 656 للهجرة فبايعه شريف مكة بالخلافة،

كما سارع ملك غرناطة ابن الأحمر بمبايعة الحفصيين، وكذلك المرنيين في المغرب الأقصى كذلك اعترف بنو زيان في تلمسان في المغرب الأوسط بهذه الخلافة.

وبذلك ظهرت خلافه قوية في الشمال الافريقي عاصمتها تونس وبسطت نفوذها في بلاد الاندلس والمغرب والحجاز الامر الذي اشعر حكام مصر بخطورة اهداف الخلافة الحفصية وكانت السياسة المصرية في عهد المماليك تهدف الى مد سلطانها على الحجاز.

فرأى السلطان المملوكي الظاهر بيبرس ان سياسة الدولة الحفصية تتعارض مع اهداف دولته، لهذا قام بإحياء الخلافة العباسية في القاهرة عام 699 للهجرة 1261 للميلاد.

فأتى بأمير من امراء العباسيين وبايعه بالخلافة ولقبه بالمستنصر بالله،

وبهذا وجه بيارس ضربه موجعه للدولة الحفصية ووضع مندوبا تابعا له بجانب شريف مكة وشرع بيبرس بعده إصلاحات بالحرم النبوي الشريف وأرسل كسوة الكعبة وأرسل الصدقات والشموع والزيت والطيب كما أزال أنصار الحفصيين وامر بالدعاء للخليفة العباسي على منابر الحجاز بدلا من الخليفة الحفصي.

شهدت تونس في عهد المستنصر بالله الحفصي حدثا هاما وهو الحملة الصليبية الثامنة التي استهدفتها عام 668 للهجرة 1270 للميلاد الا انها أخفقت بسبب الأوبئة التي انتشرت في صفوف الصليبيين وأنهت حياه الملك لويس التاسع قائد الحملة.

وما هي الا سبع سنوات حتى توفي المستنصر بالله الحفصي لتتغير الأوضاع في الدولة الحفصية،

فبعد انقضاء القرن السابع الهجري ضعفت الدولة الحفصية وتوقف الدعاء لها في المغرب والاندلس ثم لم تلبث ان انخرطت في الحروب الأهلية واستقلت بجاية عن تونس وانتهز المرينيون هذه الفرصة واخذوا يتدخلون في شؤون الدولة الحفصية.

ثم انهم استولوا على تونس عده مرات وأصبح الشمال الافريقي دوامة من الصراعات.

ما لبث ان استطاع الحفصيون العودة الى حكم تونس لدى انسحاب المرينيين وبدأت مرحلة من الاستقرار النسبي في عهد ابي العباس احمد الحفصي الذي تولى حكم البلاد عام 772 للهجرة 1370 للميلاد.

واستطاع ان يقف امام هجوم من الصليبيين على المهدية عام 792 للهجرة 1390 للميلاد فهزمهم واستعادت الدولة الحفصية شيئا من هيبتها.

كما تمكن ابنه أبو فارس من الاستيلاء على تلمسان وضم بعض الامارات التي استقلت في حياة ابيه عام 803 للهجرة 1400 للميلاد، وعلى بسكرة عام 805 للهجرة 1402 للميلاد كما استطاع الاستيلاء على مدينة الجزائر عام 813 للهجرة 1410 للميلاد.

نهاية وسقوط الدولة الحفصية

نهاية وسقوط الدولة الحفصية

ها نحن ذا نصل الى نهاية الدولة الحفصية فقد سادت الصراعات على الحكم بين أبناء البيت الحفصي الى جانب الفتن والثورات التي اشتعلت في الكثير من مدنها وتمزقت وحدة الحفصيين بعد وفاة السلطان الحفصي ابي عمر وهاجم الاسبان سواحل تونس وقاموا بمذبحة رهيبة في تونس عام 941 للهجرة 1534 للميلاد فكانت نهاية الحفصيين.

هنا جاءت الدولة العثمانية لتحرر مدن العالم الإسلامي من الاحتلال الصليبي واستطاع العثمانيون ان يتغلبوا على الاسبان لتدخل تونس في حكم الدولة العثمانية عام 976 للهجرة 1568 للميلاد نأمل بان يكون المحتوى قد نال اعجابكم من تلك الفترة من تاريخ تونس، ابقوا في امان الله والسلام.

تعليقات

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات قد تهمك

مقالات موقع المنصة المعرفية

  • اخر المقالات في التاريخ
  • اخر المقالات
  • الاكثر شيوعا ف التاريخ
  • الاكثر شيوعا