المفضلة
اضافه موضوع

لقد تم خداعنا جميعا، وتلك كلمات نشرتها شبكه السي ان ان على لسان مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز قائد الجهود الأمريكية في مفاوضات وقف الحرب تعليقا على اللي قام به اللواء المصري أحمد عبد الخالق في الاتفاقية بين حماس وإسرائيل لو تريد تعرف مين هو اللواء أحمد عبد الخالق؟،

وما الذي فعله اثناء المفاوضات بين حماس وإسرائيل وكيف قدر يخدع مدير مركز ال CIA والوسيط الإسرائيلي اذا اكمل المقالة للنهاية.

من هو اللواء المصري أحمد عبد الخالق

في البداية شخصيتنا اللي اثارت غضب الإسرائيليين هو اللواء المصري أحمد عبد الخالق واللي يعتبره البعض بطل من ابطال الظل اللي في 2018 عينه رئيس المخابرات اللواء عباس كامل مسؤول عن الملف الفلسطيني في الجهاز.

وكان اول اجراء رسمي ليه في 2018 انه حضر حفل تابين شهداء المقاومة الفلسطينية حماس، في حفل شهداء نظمته كتائب القسام الجناح العسكري لحركه حماس، وتلك كانت المرة الأولى اللي يشارك فيها مسؤول مصري رفيع في فاعليات تنظمها حركه حماس.

وفي تلك الزيارة التقى بمجموعة من القيادات على راسهم يحيى السنوار ومحمود الزهار، وكانت اول أهدافه بعدما تولى مسؤوليه الملف الفلسطيني هي تفعيل ملف المصالحة الداخلية بين حركتي فتح وحماس.

فلما رجع لمصر أعلن فورا دعوة حماس وفتح للمصالحة في مؤتمر بمدينة العين السخنة، وبعدها زار غزه ثلاث مرات اثناء معركة سيف القدس او هبة الكرامة، وكان هو اللي يرتب زيارات اللواء عباس كامل لغزة فكان في استقباله في الزيارة اللي قام بها اللواء عباس كامل للقطاع في 31 مايو 2021.

وبعدها استمرت زيارات اللواء أحمد عبد الخالق لغزه في أغسطس 2022 واستمرت جهوده في تهدئه الأوضاع وتبادل الأسرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وعلاقته الطيبة مع المقاومة لم تكن وليد تولية مسؤوليه الملف الفلسطيني،

فبدأت علاقته مع المقاومة قبلها بسنين طويله قدر فيها يكون علاقات قوية مع كل الأطراف الفلسطينية.

فكان مشارك في الوفد الأمني المصري بمفاوضات التهدئة بين الجانب الفلسطيني وقابل وقتها الشيخ احمد ياسين سنه 2003، وكان عضو في الوفد الأمني المصري المشارك في مفاوضات انسحاب الاحتلال من غزه في 2005 وشارك في لقاءات التهدئة بين حماس وفتح في 2006.

بالإضافة ان اللواء أحمد عبد الخالق كان مدير مكتب وزير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان في 2009.

من هو اللواء المصري أحمد عبد الخالق الذي خدع المخابرات الأمريكية؟

دور اللواء أحمد عبد الخالق في صفقة جلعاد شاليط

والاهم انه كان له دور بارز في صفقة جلعاد شاليط المعروفة بصفقه وفاء الاحرار في 2011 واللي تضمنت الافراج عن 1027 اسير فلسطيني كان بينهم يحيى السنوار، أبرز مسؤولي حركه حماس بعدما قضى 23 سنة في سجون الاحتلال.

وبعد 7 أكتوبر كان هو قائد ملف المفاوضات بين حماس وإسرائيل.

وفي 7 ابريل 2024 استقبل وفد حماس برئاسة خليل الحية عضو المكتب السياسي ونائب رئيس الحركة قدم الحية فيه موقف الحركة.

دور اللواء أحمد عبد الخالق في صفقة جلعاد شاليط

خداع اللواء احمد عبد الخالق للمخابرات الامريكية ال CIA

اللي حصل ان ال CNN نشرت في مقال ليها يوم الأربعاء 22 مايو 2024 ان مصر غيرت شروط اتفاق وقف إطلاق النار واتهمت فيه اللواء أحمد عبد الخالق انه السبب في احباط إتمام الصفقة،

وان في مصدر مطلع على المفاوضات ذكر لشبكة السي ان ان ان مسؤول كبير في المخابرات المصرية يدعى أحمد عبد الخالق المسؤول عن الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية واللي كان نظير بيرنز مدير جه المخابرات المركزية الأمريكية في الوساطة في محادثات وقف إطلاق النار.

فقال ذلك المصدر للسي ان ان ان اللواء أحمد عبد الخالق قال للإسرائيليين شيء وقال لحماس شيء ثاني وانه قام بتغيير بعض شروط الاتفاقية وأضاف مزيد من مطالب حماس اللي كانت إسرائيل وافقت عليها قبل ذلك، مما جعل حماس توافق على الصفقة وانه عمل كده دون علم باقي الوسطاء.

فلما عرف مدير وكاله المخابرات الأمريكية بيرنز الامر اللي اثار غضبه بشده لان ذلك جعله يظهر انه لا يعرف شيء عما حصل او انه عارف ولم يبلغ إسرائيل وان ذلك سوف يجعل نتنياهو يظهر قدام المجتمع الدولي ان هو العائق في إتمام الصفقة والوصول لاتفاقيه تبادل الاسرى وانه ليس مهتم بسلامة اسراه من الإسرائيليين.

وقال المصدر للسي ان ان ان اللي قامت به المخابرات المصرية جعل محادثات وقف إطلاق النار في طريق مسدود لان اتفاق وقف إطلاق النار اللي أعلنته حماس في 6 مايو لم يكن هو الاتفاق اللي باقي الأطراف استقرت عليه واللي هم قطر وامريكا معتقدين انه تقدم لحماس لكي تراجعه مراجعة نهائية بسبب التغيرات اللي قام بيها اللواء أحمد عبد الخالق.

وتضمنت وثيقة الاتفاق المعدلة اللي حصلت عليها السي ان ان على تحقيق وقف دائم لأطلاق النار اللي هيتم التوصل ليها في المرحلة الثانية وكانت إسرائيل ترفض تماما مناقشه اي حديث عن انهاء الحرب قبل هزيمة حماس وإطلاق سراح الرهائن.

وأتت تلك التغييرات بعد أسبوع من توجه فريق من المفاوضين المصريين لإسرائيل في أواخر ابريل، وقالت مصادر السي ان ان ان الصفقة كادت تقترب وان إسرائيل كان ظاهر انها مستعدة لقبولها.

ولكن البعض تساءل يا ترى ما  هي دوافع مصر من التغييرات اللي قامت بها وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ان إسرائيل ليست مستعدة للموافقة على الشروط التي من شانها ان تسمح لحماس بمهاجمة إسرائيل مره أخرى وامل ان تفهم مصر اننا لا نستطيع الاتفاق على شيء من هذا القبيل.

فأتي الرد مصري بان تلك ادعاءات إسرائيلية غير صحيحة وان في بعض الأطراف بتلوم الوسطاء وتتهم بالتحيز وتتعمد الإساءة لجهود مصر للتوصل لوقف إطلاق النار في غزه لكي تتهرب من اتخاذ القرارات المطلوبة وان تلك الادعاءات سوف تزيد من تعقيد الوضع في غزة وان ذلك من الممكن ان يدفع الجانب المصري وانه يأخذ قرار الانسحاب الكامل من الوساطة.

واعتبر البعض ان تلك مؤامرة إسرائيلية للضغط على النظام المصري للإطاحة باللواء أحمد عبد الخالق بسبب علاقته القوية مع قيادات المقاومة.

فيا ترى يا صديقي تفتكر ما هو السيناريو الأقرب؟ للصحة وهل فعلا مصر قامت بتعديل بنود في الاتفاقية لصالح حماس؟ ولماذا من الممكن تكون مصر عملت كده ولا تلك مجرد ادعاءات إسرائيلية لتخريب الصفقة والقاء اللوم على مصر؟

وبذلك تكون انتهت مقالتنا لليوم سوف أنتظر  رأيكم في التعليقات.

من هو اللواء المصري أحمد عبد الخالق الذي خدع المخابرات الأمريكية؟

تعليقات

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات قد تهمك

مقالات موقع المنصة المعرفية

  • اخر المقالات في التاريخ
  • اخر المقالات
  • الاكثر شيوعا ف التاريخ
  • الاكثر شيوعا