القائمة

انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب ومدن اثرية

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة العالم الخفي
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب ومدن اثرية

في تلك المقالة سوف نعرف انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب ومدن اثرية من ضمنها انحسار نهر دجلة عن مدينة مدينة زاخيكو الاثرية و انحسار انحسار الفرات عن مدينة تلبس الاثرية.

انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب

موضوعنا اليوم أتى بناءا على العديد من الطلبات التي وردت بخصوصه وبعض البحث والقراءة لم نجد غموضا كافيا حول هذا الموضوع

وبالأخص أن الأبحاث والاكتشافات حلت أو صححت جزءا كبيرا من اللغط الدائر حوله أو هكذا يبدو

أحداث جديدة أثارت من هذه القضية ضجة كبيرة مؤخرا على مواقع التواصل ولأنها قضية تحتل حيزا كبيرا في ديننا الإسلامي برز جدل واسع النطاق

وخصوصا أن رسولنا الأكرم عليه الصلاة والسلام تحدث عن هذه القضية في حديث النبوي شريف نقلته كل مراجع المسلمين

وحدوث هذا الأمر سيكون إحدى علامات الساعة لا نطيل عليكم أصدقائي ولندردش سويا في موضوع انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب

 

انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب

 

حديث انحسار نهر الفرات

حسنا أصدقائه موضوع انحسار نهر الفرات ليس وليد الساعة أو نتيجة أبحاث واكتشافات مستحدثة بل أن نبي الله محمد عليه الصلاة والسلام تكلم عنه منذ زمن النبوة والرسالة

بنص نبوي صريح وبأكثر من موضع حيث قال علي أفضل الصلاة والسلام:

{لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَحْسِرَ الفُراتُ عن جَبَلٍ مِن ذَهَبٍ، يَقْتَتِلُ النَّاسُ عليه، فيُقْتَلُ مِن كُلِّ مِائَةٍ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، ويقولُ كُلُّ رَجُلٍ منهمْ: لَعَلِّي أكُونُ أنا الذي أنْجُو. وفي روايةٍ: فقالَ [أبو صالح السمان]: إنْ رَأَيْتَهُ فلا تَقْرَبَنَّهُ.} مصدر الحديث : صحيح مسلم

إذا الفرات سينحسر بلا شك وستظهر كنوزه التي نهي الرسول صلي الله عليه وسلم بالاقتراب او اخذ اي شي منها.

وهذه من علامات الساعة الصغرى بحسب علماء المسلمين والنهي عن الأخذ منها واضح لا لبس فيه

 

حديث انحسار نهر الفرات

 

تفسير حديث انحسار نهر الفرات

بالطبع العديد من التفسيرات وردت بخصوص الحديث الشريف ففئة من المفسرين يرون أن جبل ذهب هو فعلا جبل من ذهب وكنوز وسيكون السبب في فتنة كبيرة بين البشر

في حين يرى طرف آخر ان المقصود قد يكون الذهب الأسود أي النفط وإن صح ذلك فربما يكون هذا الحديث معروفا لدى الدول والقوى العظمى التي تحاول السيطرة على هذه المنطقة منذ عقود وقرون خلت بغية الحصول على هذا الكنز

 

 

انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب ومدن اثرية

 

انحسار الفرات عن مدينة تلبس الاثرية

هذا الحديث الشريف عن انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب عاد وظاهر إلى الواجهة وبقوة بعد الكشف المثير في الآونة الأخيرة والذي حمل في طياته دراسات أثبتت أن ما نهر الفرات بدأ بالانحصار فعلا

انحسار نهر الفرات وظهور مدينة تلبس حيث ان نتيجة لهذا الانحسار بدأت تظهر مواقع أثرية وتجاويف محفور قديمة وتحديدا في مدينة عانة أو عنه العراقية في محافظة الأنبار

تم تعرف من قبل علماء الآثار على هذه المواقع على أنها آثار مملكة تلبس التي قامت في عصور ما قبل الميلاد

فالكشف عن هذه الآثار التي نتجت عن انحصار نهر الفرات أشعل فتيل القصص والأقاويل وخصوصا أن الانحسار وما سينتج عنه مذكور في الأحاديث النبوية

 

انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب

 

فانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي الأخبار التي تم تناقلها بين السكان المحليين من أن آثار مدينة تلبس والتجاويف الصغيرة المكتشفة هي عبارة عن سجون للجن الغواصيين تحديدا.

وجدت هذه السجون بحسب الرواية المحلية للسيطرة عليهم بغرض استخدامهم لاستخراج الكنوز من مخازن قاع الأرض

كما أن الأقاويل أشارت إلى اكتشاف غرف كنوز ضمن آثار مدينة تلبس تم ربطها مباشرة بجبل الذهب الذي ذكره رسولنا الأعظم محمد صلي الله عليه وسلم

إلا أن الدراسات والأبحاث وأقوال أهل العلم نفت الأمر نفيا قاطعا فالآثار ظهرت فعلا بسبب انحسار مياه بحيرة سد حذيفة المغذي من نهر الفرات بحسب المسؤولين وعلماء الآثار العراقيين

هذا الانحسار أدى لظهور أكثر من ثمانين موقع أثري أبرزها تجويفات محفورة في الأحجار تم إرجاع عمرها الأثري إلى عصور ما قبل الميلاد وتحديدا إلى الحقبة الآشورية

وحول هذه التجاويف الغريبة كثرت كما ذكرت سابقا وبالأخص بعد انتشار مقطع مصور قاموا بتوثيقه أحد الشبان لانحصار مياه الفرات

إلا أن أهل الاختصاص يؤكدون أن لا يكونوا ظهرت أو بالأصح بحسب النص النبوي الشريف لم يظهر جبل الذهب

بل ظهرت مدينة تلبس القديمة وأثار من مدينة عانة أو عنه القديمة إن كان من قلعتها أو مأذنتها الشهيرة وغيرها من الآثار التي طمست نتيجة بناء السد كما يذكر الباحث حاتم القدسي

 

انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب

 

انحسار نهر الفرات وظهور قبور الاشوريين

وعن هذه التجاويف يخبرنا محمد جاسم أحد المسؤولين عن ترميم هذه الآثار أن هذه التجاويف هي عبارة عن قبور استخدمها الآشوريون والحضارات التي تلتهم لدفن موتاهم

وتم إطلاق اسم كتاكومب على هذه القبور الغريبة من قبل فريق من علماء الآثار الايطاليين الذين وفدوا خصيصا لدراسة هذه الآثار المذهلة

ويعقد محمد جاسم أن هذه القبور لم تكن لأشخاص عاديين بل لأشخاص ذوي مناصب مهمة في تلك الحقبة

ويؤيد هذا الرأي الوثائقي عبد السلام الدزدار الذي صرح في لقاء مع الجزيرة أن تلبس كانت مدينة محصنة ذكرت في الكتابات المسمارية بأسماء مشابهة مثل تلمش أو تلبش أو تلباش

وهو يعتقد أيضا أن التجاويف والشقوق الصخرية في عبارة عن مدافن قديمة

ويضيف أن كل مجموعة تحتوي على ثمان قبور بينها قبر كبير من الممكن أن يكون لشخص ذو مكانة عالية.

 

انحسار نهر الفرات عن جبل من الذهب

 

انحسار نهر الفرات وظهور سجون الجن

وفي المقابل هناك رأي آخر حول ماهية هذه السجون حسنا هل تتذكرون ما تناقلته الأقاويل حول كون هذه التجاويف هي سجون للجن الغواصين

الرأي الآخر يرى أن هذه التجاويف هي فعل سجون ولكن ليس للجن فبحسب الباحث رعد نوري العاني فإن هذه الآثار هي عبارة عن سجون للخارجين عن القانون في مملكة تلبس

هذه التجاويف أو السجون كانت بارتفاع 115 سنتيمتر وعرض 50 سنتمتر وبحسب الباحث العاني فإن السجين كان يمكث سجني جالسا منحنيا حتى مماته

تخيلوا أصدقاء الوحشية التي عانى منها هؤلاء قبل موتهم حقا مرعب

هذا بالنسبة لانحصار نهر الفرات ولكن مملكة تلبس وآثارها وقبورها أو سجونها ليست الوحيدة التي برزت نتيجة انحسار أحد الأنهر التاريخية

 

انحسار نهر الفرات وظهور سجون الجن 

انحسار نهر دجلة عن مدينة مدينة زاخيكو الاثرية

انحسار نهر دجلة أيضا تمخض عن ظهور حول مدينة قدر العلماء عمرها بثلاثة آلاف وأربعمئة عام هذه المدينة والتي تحمل اسم مدينة زاخيكو تم اكتشافها من قبل فريق من علماء الآثار العراقيين والألمان

بعد انخفاض منسوب نهر دجلة بسبب موجة الجفاف التي تضرب العراق مؤخرا

ووفقا لموقع CNN فإنه وبسبب هذا الجفاف بدأت آثار هذه المدينة تظهر وهرع العلماء إلى بدء التنقيب والدراسة

لأنه بحسب عالمة الآثار الألمانية إيفانا بولغيس انه قد يكون موسم الجفاف مؤقتا وفي حال ارتفاع منسوب مياه دجلة فإن المدينة ستعاود الاختفاء أسفل المياه

 

انحسار نهر دجلة عن مدينة مدينة زاخيكو الاثرية

 

قصة اكتشاف مدينة زاخيكو تعود إلى العام 2018 م عندما ضرب جفاف قاسي تلك المنطقة

فظهر على إثره قصر يشبه القلعة يعود إلى الفترة الميتانية أي قبل ثلاثة آلاف وأربعمئة عام

وبعد ذلك عاود القصر الاختفاء بعد ارتفاع منسوب المياه لتعود الآثار وتظهر بعد موجة الجفاف الجديدة.

 

انحسار نهر دجلة عن مدينة مدينة زاخيكو الاثرية

 

الآثار التي تم اكتشافها أثارت ذهول الباحثين فبحسب فريق البحث العراقي الألماني المشترك فإن مباني ضخمة ظهرت ومبنى طوابق متعددة يعتقد العلماء أنه مبنى تخزين بضائع أيضا برز من أسفل المياه كلها بحالة جيدة

رغم أنها كانت مغمورة بالمياه لعقود طويلة ويرجع العلماء السبب إلى زلزال ضرب في تلك المنطقة عام 1350 قبل الميلاد تسبب بهبوط الأنقاض وتغطيتها للأجزاء السفلية من المبنى وتحديدا مبنى المخزن

كما أنه تم اكتشاف 5 أواني خزفية بها بما يفوق 100 لوح مسماري الأمر الذي يعتبره علماء الآثار بمثابة اكتشاف هائل قد يفتح الباب أمام البحوث والدراسات حول الإمبراطورية الميتانية .

والتي تعد من الإمبراطوريات التي يكتنفها الغموض وبالأخص أن سقوط وانهيار مدينة زاخيكو التي كانت تعد مركز هذه الإمبراطورية ما زال مجهولا الأسباب

لذلك يأمل علماء أن يتمكنوا من قراءة هذه الألوية راح وفك رموزها لفهم ولو القليل حول هذه الإمبراطورية

ولهذه الغاية ولفتح الباب أمام المزيد من الأبحاث يقوم العلماء بتغطية المباني المكتشفة بأغطية بلاستيكية محكمة وردمها بالحصى لحمايتها من أي تغيير قد يطرأ عليها في فترة الفيضانات وارتفاع المنسوب بغية استكمال البحث والدراسة في فترة الجفاف

 

انحسار نهر دجلة عن مدينة مدينة زاخيكو الاثرية

 

إذن أصدقائي هذا هو بلدنا العراق العظيم المليء بالأسرار والنبوءات وألغاز الحضارات التي عرفناها والتي مازالت مجهولة إلى يومنا هذا

حدث جفاف الفرات وانحسار مائه حدث كبير وما تمخض عنه هو اكتشاف عظيم ومثير للجدل من دون أدنى شك تماما كما هو الحال في حدث جفاف دجلة مؤخرا

إلا أن جبل الذهب والذي نحن على قناعة كاملة بوجوده وظهوره وكونه من علامات الساعة بحسب قوله رسولنا الأكرم لم يظهر بعد .

بل ظهرت مدينة من أقدم مدن التاريخ والتي هي بحد ذاتها كنز أثري وتاريخي مهم حالها كحال مدينة زاخيكو التي ظهرت بعيد انحصار نهر دجلة

بالطبع الدراسات والأبحاث تستكمل وموسم الجفاف أصبح موسم النعمة للعلماء لاكتشاف الحضارات والآثار التي تزخر بها أرض العراق

ونحن سنبقى الانتظار والترقب لكل ما هو جديد إن كان حول مملكة تلبس بسجونها وقبورها الغريبة أو مدينة زاخيكو والإمبراطورية الغامضة

أما عن نبوءة نبين الأكرم عن انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب هذا ما أكده أهل العلم وهي قادمة لا محالة وما علينا إلا الترقب والاستعداد

هذا موضوعنا اليوم حول انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب والي ان نلتقي في مقالة شيقة اخري ابقوا أصدقائي في امان الله

ولمعرفة المزيد حول الحضارات الضائعة أو المدن المفقودة يمكنك الاطلاع عليها من هنا.

 

وذلك فيديو يوضح قصة انحسار نهر دجلة والفرات عن جبل الذهب ومدن اثرية كاملة 

 

مصادر المقالة

 

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor