القائمة

تجربة الكون 25

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة العالم الخفي
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
تجربة الكون 25

ما هي تجربة الكون 25

تجربة الكون 25 هي تجربة من أكثر التجارب المرعبة في تاريخ البشرية من خلال إجراء تجربة حية على الفئران وجاءت الفكرة من العالم الأميركي جون كالهون الذي صنع يوتوبيا

وهو عبارة عن منزل خيالي يحوي جميع شروط الحياة في نظام مثالي طعاما وفيرا أمنا دائما ومساحة واسعة وكل شيء يحلم به الفأر البسيط دون خوف من عملية الافتراس أو الجوع

بدأ جون كالهون في إنشاء سلسلة من التجارب التي من شأنها أن تلبي بشكل أساسي كل احتياجات القوارض ثم تتبع التأثير على الفئران بمرور الوقت

تجربة الكون 25 هي أكثر تجارب شهرة بشكل مثير للغاية في هذه الدراسة تم أخذ 4 أزواج متكاثرة من الفئران ووضعها داخل المدينة الفاضلة أو ما يسمى يوتوبيا بتصميم رائع وبيئة ملائمة

تم تصميم هذه البيئة للقضاء على المشاكل التي من شأنها أن تؤدي حقا إلى الموت في البرية يمكنهما الوصول إلى طعام لا حدود له عبر 16 من قواديس طعام يمكن الوصول إليها من خلال الأنفاق والتي من شأنها إطعام ما يصل إلى 25 فأرا في كل مرة

بالإضافة إلى زجاجات المياه الموجودة فوقها مباشرة تم توفير مواد التعشيش وتم الحفاظ على الطقس عند 20  درجة مئوية وهي درجة حرارة الفأرة المثالية

تم اختيار الفئران بصحة جيدة وتم الحصول عليها من مستعمرة تربية المعاهد الوطنية للصحة

تم من أجل ذلك اتخاذ احتياطات قصوى لمنع أي مرض ممكن من دخول الكون 25

 

 تجربة الكون 25

 

بدأت تجربة الكون 25 خلال الأيام 104 الأولى استكشفت الفئران موطنها الجديد ووضعت علامات على أراضيها وبدأت في التعشيش

بعد ذلك بدأ عدد السكان في الزيادة حيث تضاعف كل 55 يوما فقد استغلت الفئران الوقت الذي عادة ما يضيع في البحث عن الطعام والمأوى لممارسة الجنس المفرط والتكاثر بشكل مبالغ فيه تضاعف عدد الفئران حيث ملأت المساحة.

بحلول اليوم 315 أي بعد عشرة أشهر وأسبوع واحد من بدء تجربة الكون 25 وصل عدد السكان إلى 620 فأرا

سلك الازدحام يثبط التزاوج ويساهم بشكل كبير في انخفاض معدلات المواليد

سيبدأ الكون خمسة وعشرين الآن في عملية الانخفاض بشكل بطيء ولكن مضطرد حيث بدأ هذا المجتمع في مواجهة فعلية مع المشاكل

انقسمت الفئران في هذه الحالة إلى مجموعات وأولئك الذين لم يجدوا دورا فعليا في هذه المجموعات ووجدوا أنفسهم بلا مكان يأوون إليه

لوحظ تغير كبير في سلوك الفأر لخص فيما يلي:

  • ظهور عنف عشوائي وغير متوقع في الفئران
  • بدون سبب واضح بدأت بعض الأمهات في إيذاء أطفالهن وقتلهم في بعض الأحيان
  • تم كسر العلاقات والتفاعلات الاجتماعية تماما
  • انخفضت معدلات الخصوبة إلى حد كبير
  • تزايدت ظاهرة التخلي عن الأطفال وعدد الوفيات
  • بدأت الفئران في أكل بعضها البعض على الرغم من حقيقة وجود ما يكفي من الطعام

 

 تجربة الكون 25

 

ومن المثير للاهتمام أنه حتى عندما كان عدد السكان اقل كثير من ربع سعة العلبة فإن معظم الفئران لا تزال مزدحمة معا في مناطق محددة

الأكل على سبيل المثال كان عبارة عن نشاطا مشتركا لذا كانت الفئران تتجمع معا خلال أوقات التغذية على الرغم من وجود مساحة كبيرة لتناول الطعام بمفردها

سرعان ما تبلور الأمر بين الذكور حيث تميزت الفئران الأكثر هيمنة بسلوكها العدواني للغاية

غالبا ما ينخرط ما يسمى بفئران ألفا في حمامات الدم العنيفة وتسرع في الهجوم والاغتصاب وحتى ممارسة أكل لحوم البشر على حساب آخر أقرانهم

المقلق لم يكن لهذا السلوك العنيف عادة أي استفزاز أو دافع واضح

على الجانب الآخر كانت الفئران الأقل مهارة اجتماعيا مستبعدة تماما من التزاوج فأمضوا وقتهم في التنقل بين مجموعات أكبر من الفئران يأكلون وينامون في بعض الأحيان تقاتل هذه الفئران أيضا بعضها البعض

كانت أي فئران ضعيفة في هذه المجموعات إلا وأصبحت من ضحايا العنف الذي يرتكبه نظرائهم الأكثر عدائية مع انهيار الأدوار الاجتماعية

اتخذت الإناث مواقف أكثر عدوانية من جانبهن لم تكن رعاية أعشاشهم في في خضم هذه الفوضى مهمة سهلة لذا فإن العديد من الأمهات كنا يتصرفون في بعض الأحيان بعنف تجاه أبنائهم

قد ينسحب البعض الآخر تماما من مسؤوليات الأمومة ويتجاهلون مواليدهم ويتوقفون تماما عن ممارسة التزاوج

يمثل اليوم 560 من تجربة الكون 25 بداية النهاية أي بعد عام وستة أشهر من البداية الفعلية للتجربة بلغ عدد الفئران 2200 فأر على الرغم من أن الكون 25 كان يهدف إلى استيعاب 5 آلاف من الفئران ومع ذلك نجا الفأر بالكاد بعد الفطام

يشار إليها أحيانا باسم مرحلة الموت تقلبت الزيادة في معدل الوفيات بنسبة 100% مما أدى إلى توقف الزيادة السكانية تماما

 

 تجربة الكون 25

 

انتشرت الأمراض على نطاق واسع في الفئران على الرغم من أن كالهون اختارهم بنفسه للتأكد من سلامتهم وخلوهم من الأمراض ومع ذلك فقد نشأت الأجيال الجديدة التي نجت بالفعل في البيئة المضطربة التي كانت تمثل الكون 25

لم يكن لدى هذه الفئران تصور للحياة الطبيعية التي تعيشها الفئران خارج جدران العلبة

في اليوم 600 من تجربة الكون 25 بدأت معدلات الحمل بالانخفاض وزاد معدل وفيات الأطفال الصغار فور ولادتهم مما حال دون تكرار التعداد السكاني

أصبح مصير الفئران المتبقية واضحا خاصة وأن الفئران بطبيعتها كائنات اجتماعية كشفت الدراسات باستمرار أن غياب الحافز الاجتماعي ورعاية الأم يؤدي إلى ارتفاع معدل التخلف البدني والعاطفي والوفيات

في سياق تجربة الكون 25 مهدت العزلة الطريقة لفئة جديدة من الفئران أطلق عليها كالهون الفئران الجميلة تم فصل هذه الفئران عن الفئران الأخرى المتعطشة للدماء والعنف الذي ابتليت به بقية العلب

كانت مظاهرهم في وقت لاحق مصدر إلهام لاسمهم علاوة على ذلك نظرا لفصلها عن باقي الفئران في الكون البالغ عددها خمسة وعشرين فأر

لم تقدم تلك الجميلة أي مساهمات في المجتمع لم تقدم الفئران أي مساعدة في التزاوج أو الأمومة أو تحديد المنطقة وما إلى ذلك بدلا من ذلك أمضوا كل وقتهم في التغذية والشرب والاستمالة والنوم

لكن ما حدث هو أن عدد الفئران الجميلة فاق عدد الفئران الأكثر عدوانية ومع ذلك بدلا من التزاوج أو إنشاء أدوار جديدة في مجتمع تجربة الكون 25 استمر الجمال في الوجود فقط من أجل إشباعهم الفيسيولوجي

مع كل ما يتم توفيره لهم في العلبة تكشف المقارنة عن أنماط التدمير الذاتي التي تظهر عند عيش حياة بلا هدف بعد فترة وجيزة بسبب اللامبالاة الاجتماعية اتجاه التزاوج أو بناء مجتمع مستدام

بدأت أعداد الفئران الموت حتى لم يتبق من الفئران فرد

وأجريت 24 تجربة أخرى والأخيرة كانت تجربة الخامسة والعشرين وفي كل مرة كانت النتيجة هي نفس النتيجة السابقة

 

 تجربة الكون 25

 

الآثار المترتبة على الإنسانية تقدم لنا تجربة الكون خمسة وعشرين نظرية جد صاخبة على زوال البشرية تظهر لنا الأشياء على وجه الخصوص أن الأفراد لن يزدهروا في المجتمع إذا لم يكن لديهم علاقات مناسبة أو نماذج يحتذي بها في البيئة التي نشأ فيها

بالإضافة إلى ذلك إذا لم يكن هناك صراع أو خطر أو عمل في مجتمع ما فإن سكانها مثل الجميلين منهم في تجربة الكون 25 سيفقدون في النهاية هدفهم في الحياة

ومع ذلك فإن تجربة الكون 25 ليس موازيا تماما للبشرية كنوع أكثر تعقيدا لدينا إمكانية الوصول إلى العلم والتكنولوجيا والطب الذي يمكن أن يساعدنا في منع مثل هذا الواقع المرير

كما أن وجود المزيد من المنافذ للإبداع والتحليل يسمح للناس بإيجاد معنى للحياة يتجاوز مجرد الأكل أو النوم

الأهم من ذلك إن تجربة الكون 25 بيئة مصنعة وفقا لمعاييرنا التكنولوجية الحالية ليس لدينا طريقة قابلة لتطبيق تكرار ظروف تجربة الكون 25 وهذا يشمل ضمانة إنهاء المرض والجوع وحتي الكوارث الطبيعية في المستقبل

مع تقدم التكنولوجيا تصبح ظروف الكون 25 أكثر قابلية للتحقيق بعد ذلك سنرى حقا مدى اختلاف عقول الفئران عن البشر ولمعرفة المزيد من تجارب غامضة يمكنك الاطلاع عليها من هنا

 

تجربة الكون 25

 

المصادر

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor