القائمة

جوزيف منجيل طبيب النازية الأسوأ في التاريخ

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة العالم الخفي
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
جوزيف منجيل طبيب النازية الأسوأ في التاريخ

في تلك المقالة سوف نتكلم عن قصة ملاك الموت جوزيف منجيل طبيب النازية الأسوأ في التاريخ ونروي أبشع الجرائم التي ارتكبها جوزيف منجيل في معسكر أوشفيتز فتابعوا المقالة.

ملاك الموت جوزيف منجيل

لطالما وصفوا بملائكة الرحمة لقدرتهم على تخفيف أنات المرضى وآلام المصابين واجبهم الإنساني يحكم عليهم عدم التفرقة بين إنسان وآخر لدين أو لعرق أو لون.

هؤلاء هم الأطباء أو ما يفترض أن يكونوا عليه لكن ماذا لو تحول ملائكة الرحمة إلى زبانية الجحيم ماذا لو تم استخدامهم كمجازر بشرية ضد الأبرياء.

في مقالتنا هذه سنعرض لكم التاريخ الأسود لطبيب سفاح كما قيل عنه باعد ضميره للشيطان.

وسخر عمله لخدمة أهداف شريرة ناسيا أو متناسيا مهمته الإنسانية إنه السفاح الشهير جوزيف منجيل طبيب النازية الأسوأ سمعة في التاريخ ابقوا معنا للنهاية.

ربما لم تشهد البشرية كارثة إنسانية كالحرب العالمية الثانية التي قتل فيها عشرات الملايين أغلبهم من الأبرياء الذين عانوا الأمرين جراء دموية الحرب والأسلحة التي استخدمت خلالها.

ومع الموت الذي انتشر كالنار في الهشيم بالدول الأوربية  كان نصيب تعساء الحظ أن سقطوا في قبضة الطبيب النازي جوزيف منجيل المعروف بملاك الموت.

 

ملاك الموت جوزيف منجيل

 

من هو جوزيف منجيل

من هو جوزيف منجيل وكيف كانت نشأة جوزيف منجيل؟

ولد جوزيف منجيل بألمانيا في السادس عشر من مارس من عام 1911 ملأسرة ثرية ففي الوقت الذي كان الاقتصاد الألماني ينهار فيه كان والده يدير شركة ناجحة تنتج الآلات الزراعية في إحدى قرى ولاية بافاريا بألمانيا.

درس منجيل الفلسفة في ميونيخ عام 1920 وحصل على شهادة في الطب من جامعة فرانكفورت عام 1933 م قبل أن ينضم إلى الحزب النازي عام 1937 م وهو في السادسة والعشرين من عمره.

كما انضم أيضا إلى فريق البحث في معهد أبحاث البايولوجيا الوراثية والتطهير العنصري الذي أنشأ عام 1934 م وعمل كطبيب خلال الحرب العالمية الثانية.

حيث تميز بالكثير من الأعمال الشجاعة في وحدته فقد تمكن في إحدى المرات من سحب الجرحى من داخل دبابة محترقة.

ولكن سرعان ما برزت أنيابه عندما تم تعيينه من قبل هاينريش هيملر في عام 1943 ليكون كبير الأطباء في معسكر النازية الرهيب معسكر أوشفيتز.

فما الذي فعله منجيل في معسكر أوشفيتز ذلك؟

قبل أن نتناول التفاصيل المروعة التي قام بها جوزيف منجيل في معسكر أوشفيتز يجدر بنا أم نلقي نظرة سريعة على معسكر الإبادة الجماعية ذلك.

 

من هو جوزيف منجيل 

 

معسكر أوشفيتز

ما هو معسكر أوشفيتز النازي؟

معسكر أوشفيتز هو معسكر أنشأه النازيون في بلدة اوشبيتشيمها القريبة من مدينة كراكوف البولندية ليكون معتقلا لخصومهم.

وطوال فترة الحرب العالمية الثانية جلب الألمان مئات الآلاف إلى معسكر أوشفيتز حيث كان يجري فحص الأسرى فور وصولهم لتحديد مدى قدرتهم على العمل في المعسكر.

فكان القادرون على العمل يتم إجبارهم على العمل بالسفرة في مناجم الفحم وأوراش الأسلحة والمعامل الكيميائية.

أما غير القادرين على العمل فكان يتم إعدامهم في غرف الغاز ثم يتم حرق جثثهم في أفران خصصت لذلك ولم تسلم النساء من ذلك والأطفال والشيوخ.

 

معسكر أوشفيتز

 

جرائم جوزيف منجيل في معسكر أوشفيتز

ما هي جرائم جوزيف منجيل في معسكر أوشفيتز؟

ثم جاء جوزيف منجيل يترك بصمته الوحشية على معسكر أوشفيتز إذ قام هذا الطبيب بتحويل المعسكر إلى أكبر وأسوأ حقل تجارب بشرية في العالم.

كان أول ما فعله فور وصوله إلى المعسكر هو إعدام 600 امرأة بالغاز قبل أن يبدأ تجاربه البشرية المروعة التي كانت أغلبها تهدف إلى تحسين النسل الألماني.

الواقع أن الحديث عن الجرائم التي ارتكبها منجيل في حق السجناء تحتاج إلى عشرات من المقالات لتوثيقها لذا سنحاول الحديث عنها باختصار.

في ظروف هي غاية في البؤس والشقاء عاش سجناء معسكر أوشفيتز ومع الإهمال الطبي لهم كان من الطبيعي أن تنتشر الأمراض بينهم.

فكان منجيل يعالج هذا الأمر ببساطة شديدة لم يكن يعالج المرضى كما يفترض أن يفعل بل كان يرسلهم جميعا إلى الموت الفوري.

فعندما انتشر مرض القمل في معسكر النساء أمر بإرسالهن جميعا إلى غرف الغاز وكان عددهن 750 امرأة.

وحدث الأمر نفسه عندما انتشرت الحمى القرمزية بينهن بل إنه قام بإطلاق النار على صبي صغير لشكه في إصابته بمرض السل وبعد تشريحه لم يجد منجيل أثرا للمرض.

ويبدو أنه كان يتلذذ بتعذيب الأسرى إذ تذكر بعض المصادر أنه كان يرسم خطوطا على الحائط ويأمر السجناء بالوقوف تحتها فمن يصل ارتفاعه للخط كان يتم إعدامه حرقا.

 

جرائم جوزيف منجيل في معسكر أوشفيتز 

 

التجارب البشرية لجوزيف منجيل

ما هي التجارب البشرية لجوزيف منجيل

أما عن التجارب البشرية التي طبقها منجيل على السجناء فمن بينها وضع السجناء في حاويات مغلقة ذات ضغط عال أو تجميدهم حتى الموت أو حقنهم بجرعة من لعاب الذباب الناقل لمرض الملاريا بهدف إيجاد لقاح لهذا المرض.

وكذلك حقن الأطفال بصبغات ومحاليل غامضة في قزحية العين ضمن تجارب تهدف لتغيير لون الأعين وقد أدت تلك المواد إلى العمي دائم في كثير من الأحيان.

كذلك فقد خضع بعض السجناء لتجارب زرع ونقل الأعضاء أو نقل الدماء وتجارب متعلقة بالنسل والخصوبة حتى أنه قام بإخصاء بعضهن.

كما تعرضت السجينات لتجارب منع الحمل.

و كان جوزيف منجيل مهووسا بالتوائم وبنظريات علم الوراثة الأمر الذي دفعه إلى إجراء تجارب بشعة على التوائم .

فبحسب المصادر فقد جمع جوزيف منجيل المئات من أزواج التوائم وقضى ساعات طويلة في قياس الأجزاء المختلفة من أجسادهم وأخذ ملاحظات بالغة الدقة حولهم.

وكان يقوم في كثير من الأحيان بحقن توءم واحد بمواد غامضة ثم يبدأ برصد الأمراض التي تصيبه جراء دخول هذه مواد إلى جسده.

ومن بين تجاربه أيضا أنه كان يشبك أطراف الأطفال بمشابك المؤلمة من أجل إحداث الغرغرينا لهم وعندما يتوفى الشخص الخاضع للاختبار فإنه يقتل توأمه على الفور من خلال حقن قلبه مباشرة بمادة الكلوروفورم القاتلة ثم يقوم بتشريح الجثتين له للمقارنة بينهما.

وفي إحدى تجاربه قتل جوزيف منجيل 11 زوجا من التوائم بهذه الطريقة وبعد قتلهم قضى ليلته بلا نوم منشغلا بإجراء عمليات التشريح على الجثث الثمانية والعشرين.

ويقال أن عدد ضحايا تجارب جوزيف منجيل على التوائم بلغ 1500 زوج من دون تخدير نجا منهم مئتي زوج فقط .

في معسكر الإبادة الجماعية قتل النازيون أكثر من مليون إنسان من بينهم أكثر من 400 ألف كانوا ضحايا لتجارب الطبيب جوزيف منجيل الوحشية كما تذكر بعض المصادر.

 

التجارب البشرية لجوزيف منجيل

 

وفاة الطبيب جوزيف منجيل والكشف عن هويته

متي كانت وفاة الطبيب جوزيف منجيل وأين؟ 

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وحين وصل الروس إلى المعسكر لم يجدوا سوى 7000 سجين فقط لأن حوالي 60 ألفا آخرين أجبروا على مغادرة المعسكر سيرا على الأقدام في طقس قارس البرودة.

فمات منهم على الطريق ما يقارب الخمسة عشر ألفا أما الباقون الذين عثر عليهم في المعسكر وكانوا في حالة يرثى لها إذ كانوا يعانون من النحاف الشديد وكان القمل يسرح في أجسامهم وبالكاد يستطيعون الوقوف على أقدامهم.

كما فقد بعضهم عقله من جراء الأهوال التي تعرضوا لها أما قادة المعتقل فقد جرى القبض على بعضهم ليقدموا إلى المحاكمة التي قضت بإعدام بعضهم في حين أرسل آخرون إلى السجن.

ماذا عن مصير الطبيب جوزيف منجيل؟

رغم كل الجرائم البشعة التي ارتكبها غير أنه من الغرابة في هذا أن السفاح جوزيف منجيل لم يحاكم على أي من جرائمه فقد استطاع الهرب إلى بافاريا.

حيث عمل في إحدى المزارع بالقرب من روزنهايم لمدة أربع سنوات ثم هرب إلى أمرين الجنوبية عبر إيطاليا وحصل باسم خوسيه منجيل على جنسية باراغواي عام 1959 وفي عام 1961 انتقل إلى البرازيل .

ويبدو أنه غير اسمه كذلك إلى ولفجانج غيرهارد وعاش في البرازيل بقية عمره حتى توفي بسكتة دماغية أثناء السباحة عام 1979 م.

كيف تم الكشف عن حقيقة هوية الطبيب النازي جوزيف منجيل؟

في السادس من يونيو من عام 1985 قامت الشرطة البرازيلية في ساوبولو بحفر قبل ذلك الرجل المدعو ولفجانج غيرهارد.

حيث أثبتت الأدلة الجنائية والجينية أن بقايا غيرهارد تعود إلى جوزيف مينغل السفاح النازي الشهير وتم الكشف عن حقيقة جوزيف مينغل في ذلك الوقت.

في فترة زمنية لاحقة أصبح معسكر أوشفيتز متحفا تديره وزارة الثقافة البولاندية ومنظمة اليونسكو حيث كان يضم ما تبقى من متعلقات الضحايا كالأحدية والشعر الآدمي الذي كان يتم استخدامه في الأغطية وصناعة الجوارب كما ذكر في كتاب أشرار التاريخ.

نأمل أن يكون المحتوى قد نال إعجابكم ولمعرفة المزيد حول قصص رعب أو قصص الغموض أو قصص ما وراء الطبيعة و قصص العالم الخفي عموما من هنا.

 

وفاة الطبيب جوزيف منجيل

 

مصادر عن قصة جوزيف منجيل طبيب النازية الأسوأ في التاريخ

ما هي أهم مصادر عن قصة جوزيف منجيل طبيب النازية الأسوأ في التاريخ

 

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor