القائمة

قصة مبتكر فن الإتيكيت في العالم … الحسن علي بن نافع ” زرياب “

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة التاريخ
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
قصة مبتكر فن الإتيكيت في العالم … الحسن علي بن نافع ” زرياب “
Advertisements
اضغط لتقييم الموضوع
[الاجمالي: 1 المعدل : 5]

لما نحب نتكلم ف الموضة والإتيكيت والموسيقى وإعطاء كل شيء حقه من النظام والدقة، فلازم يجي ف دماغنا صوره أوروبا كمثال مميز للموضوع ده، لكن عبر تتبع تاريخي بسيط هنلاقي أن فيه اسم عربي بارزا ساهم بقدر لا يوصف ف تعريف أوروبا بكل الأنماط والفنون

من هو؟

 

زرياب

Advertisements

 

كان هارون الرشيد

Advertisements
قد وضع حدًا للفتنة وحُسم كل شيء له ، وحان الوقت لأن تكون مجالسه العليا على دراية بعدة أنواع من الفن زالمناظرات والعلم والعقل التي من شأنها رفع هذا المجلس. مليء بالمعنى والفكر وكان لفن الموسيقى والغناء مكانه في هذه المجالس ، وبني عليه شخصية فريدة هي إسحاق الموصلي.

 

هارون الرشيد

 

“الغناء كان أصغر علم من علوم لإسحاق وأقل ما يميزه”. كان هذا رأي الأصفهاني فيه. كان لديه الكثير من المعرفة في علوم اللغة والشعر والأخبار بجانب موهبته الموسيقية ، لذلك من حقه أن يكون ودودًا وقريبًا من الرشيد ، ليس فقط من الرشيد ، ولكن من بعده نادم المأمون والواثق والمعتصم .

أراد الرشيد تجديد مجلسه ذات يوم، عندما سمع عن موهبة موسيقية جديدة فاعتمد على الموصلي وأمره بذلك، هذا الأخير سعى في دائرة تلاميذه باحثا ،فلم يجد شيء أفضل من أبو الحسن علي بن نافع ، الذي أصبح فيما بعد زيرياب ، تغلب عليه الخوف بمجرد إخباره ، لكن ما تعلمه وأتقنه من فنون علي يد الموصلي يكفي ليثبت نفسه.

في الليلة التالية ، مر زرياب بمجلس الخليفة ، ولا يزال الخوف يتردد في داخله،فحاول أن يمسك نفسه و بدا في الغناء بقوة اعتمدا علي موهبته وقال “يا أيها الملك الميمون طائره .. هارون راح إليك الناس وابتكروا”  وعندما انتهي فرح هارون الرشيد به وأمر باحضاره باستمرار لمجلسه واوصي بعطايا له.

الغيرة بدأت تسري في روح أستاذه الموصلي بسبب كثرة إشادة الخليفة بزرياب وإعجابه به ، الشاب الذي لم يتباهى إلا بموهبته في مواجهة استاذه الذي لديه أكثر من 40 نوع من الموسيقي ،وجعلت تلك الغيرة الموصلي تهديد زرياب بالقتل اذا لم يبعد عن مجلاسة الخليفة.

إقرأ أيضاً :  ملوك المملكة العربية السعودية بالترتيب والصور

 

زرياب

 

لم يكتفي الموصلي بالتهديد فقط ، بل ابتكر خطة أجبرت زرياب على المغادرة والذهاب إلى أبعد ما يمكن. ذهب الرجل ، وهو يشعر بالوخز من الألم ، والصحراء من حوله وقدميه تدفعه من بلد إلى آخر غير مستقر ، حتى انتهى في المغرب العربي، وخاصة في القيروان.

تألق زرياب في ثناء صوته علي أهل قيروان ونقل خبره إلى قصر بني الأغلب ، حيث استقر في بلاطهم لفترة طويلة ، قبل أن يطير إلى الجانب الآخر بخياله. على جانب البحر الأبيض المتوسط ​​، حيث كانت الأندلس في أوج ازدهارها وجمالها تحت حكم بن هشام الأموي.

ارسل زرياب رسالة إلى الحكم بن هشام أمير دولة الأمويين في الأندلس يعرض فيها خدماته عليه. ما كان للأمير الا أن يوافق علي مجيئه بسبب ما يعرفه عنه من الفن والإتقان ، وصل زرياب العاصمة قرطبة في عام 206 هـ ولكن أحلامه وتمنيه بمقابلة الأمير قوبلت بخبر صادم ، فقد مات الأمير .

خسارة ، ارتباك ، دول غريبة لم يعرفها من قبل ، ووعد وموعد ضاع بسبب موت الأمير ، لم ييأس وطرق باب الخليفة الجديد عبد الرحمن الثاني ، ففتحت عليه الأبواب وفتحت عليه النوافذ ، وقدمت له الهدايا وكان الأكثر كرمًا ، كل ذلك بعد حمل قلب الخليفة الجديد إلى أماكن أخرى من الجمال بسبب موشحاته وصوته الشجي الرقيق .

ولم يمضي وقت طويل حتى أصبح زرياب نديما الخليفة وأقرب أقربائه ،حيث أوصي الخليفة براتب 200 دينار له بالأضافة لقصر منيف ، ولم يتوقف الأمر عند هذه الهدايا. مكّنه من إنشاء مدرسة تكون الأولى من نوعها لتعليم الموسيقى ، وأطلق عليها اسم دار المدنيات.

Advertisements

 

زرياب

 

كان زرياب مبتكرًا ولم تتوقف مهارته الموسيقية عند ما كان عليه عندما أتي من بغداد والقصور العباسيين ، لكنه طور العود، كما أضاف وترًا خامسًا إلى أوتاره ، مما أضاف أبعادًا أخرى إلى النغمة كما أنه صنع من ساق نسر مضرابا للعود ،  بدلاً من الخشب ، مما يساعد على إنتاج ألحان موسيقية أفضل..

إقرأ أيضاً :  بين النساء في الاسلام في الماضي والتوجه في تحرر المرأه في الحاضر

لم يصل زرياب إلى هذا المنصب وحده بالموسيقى والغناء. لكن لسعة اطلاعه وقوته المنطقية ومعرفته بمختلف العلوم ، بما في ذلك الشعر وعلم الفلك ، دورًا رئيسيًا في إثارة الناس والاحتفاء به. تسبب الرجل الذي أتى إلى قرطبة في ثورة اجتماعية أثرت على جميع مناحي الحياة.

 

قرطبة

 

جاء زرياب قرطبة ، ومع ذلك فإن الاندماج الثقافي بين الفاتحين وأصحاب البلاد لم يؤد إلى الصورة المبهرة المعروفة للأندلس. التمدن والتحضر لم يجدوا طريقهم بعد إلى الناس،والطعام ذات الأصناف المحدودة يقدم في طبق واحد، فيما الآكلين يقدمون عليه بشكل وظيفي دون نظام يذكر.

وعمد زرياب لنقل صور الحضارة الشرقية إلى الأندلس وابتكر وأضاف إليها ، وظهرت الإتيكيت على يديه ، حيث كان أول من علم الأندلسيين كيفية تقديم وتنظيم الطعام بطرق مختلفة. ومجموعة متنوعة من الأطباق التي تبدأ بالحساء والمقبلات ، ثم تتبع الطبق الرئيسي ثم تنتهي بالحلويات.

كان الرجل مهتمًا بتناغم الطعام واستبدل الأواني المعدنية بأواني زجاجية ذات شكل جمالي ، وكذلك فكرة الشوك والملاعق والسكاكين ، كما فضل الأكل على طاولات من الجلد الناعم بدلا عن الكتان بحيث يكون الفراش بالقماش الناعم سهل التنظيف على عكس الكتان .

لم يكن زرياب بخيلًا بشأن الأندلسيين ، لذلك زودهم بمجموعة كبيرة من طعامه وأوانيه المفضلة التي جمعها من العراق ، ودمشق إلى المغرب العربي ، وبالتالي تحول الطعام الأندلسي إلى هوية كان يفتقدها أحد أشهر الأطباق التي أضافها هو طبق باسم asparagus بالأضافة أن له الفضل في ابتكار حلوي الزلابيا .

 

الزلابيا

 

في الصفحات التاريخية للأندلس ، تم تسجيل براءة اختراع اختراع زرياب كأول معجون أسنان معروف في أوروبا. لم تكن المادة الخام المصنعة للمعجون معروفه تمامًا ، لكن اتضح أنه مادة فعالة ولذيذة. واهتم بتطوير فكرة الحلاقة كما اضاف مجموعة متنوعة من التسريحات لم تكن معروفة  من قبله.

جاء زرياب إلى الأندلس واستخدم ملوكها الورود والريحان لتقليل التعرق ، لكن الورود وغيرها تلطخ ملابسهم ، فابتكر لهم زرياب أول مزيل عرق والذي لا يترك الأوساخ على الملابس وهو مصنوع من المرتك ، كما قدم فكرة تبييض الملابس وتنظيفها بالملح والتي كانت جذابة للغاية.

إقرأ أيضاً :  ما هي أغرب قصة هروب في تاريخ المسلمين ؟

وقبل وصوله ، كانت الأندلس ترتدي نفس الملابس طوال العام ،لكنه كان يميز لابس لكل وقت من أوقات اليوم كما كان يميز بين ملابس فصول السنة حيث كانت ملابس الصيف بيضاء خفيفة و الربيع بالحرير والألوان الزاهية و كان للشتاء ملابس الفراء وملابس مبطنة

بسبب كل هذه الجوانب المهمة في الحياة ، والتي سهلت تفاعل الكثير من الناس مع الحياة ، فقد أحب الجميع زرياب وتجمعوا حوله واعطوه المكان الذي يستحقه ،ويوجد الكثير من كتب عن زرياب ولكن  يرجع الغرب في كتبهم الفضل في ظهور الموضة والتحضر و الفن والإتيكيت لزرياب ويحبوا أغاني زرياب ولكن في كتبنا يضعونه أحد اسباب سقوط الأندلس.

جاء زرياب قبل ستة قرون من سقوط الأندلس ، ودخل في المرحلة الذهبية للأندلس التي نتحدث عنها اليوم ، بجمال المدينة وإطلالتها وحياتها التي تفوق الخيال. الأندلس التي أشرق نجمها في سماء الحضارة وأوروبا تغرق في ظلام وجهل العصور الوسطى.

لقد حان الوقت لكي ننظر إلى هذا الرمز العربي برمز إيجابي وعادل ، لوضعه في المكانة التي يستحقها. ولا يصح أن يعترف الغرب بما فعله من أجلهم في نقل المعرفة والفن ، ولذلك اقاموا له نصب تذكاري له في قرطبة ، ونحن نلعنه ونتهمه بتهم هو برئ منها.

Advertisements

وهذه هي قصة زرياب الحسن علي بن نافع مبتكر فن الإتيكيت في العالم والذي لازالت أوروبا تتحاكي عنه وعن موسيقي زرياب و شعر زرياب وأغاني زرياب ووالمقال بحث عن زرياب.

 

نصب تذكاري زرياب

Advertisements

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor