القائمة

قصة ليلى والذئب | قصة ذات الرداء الأحمر

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة قصص وحكايات
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
قصة ليلى والذئب | قصة ذات الرداء الأحمر
Advertisements
اضغط لتقييم الموضوع
[الاجمالي: المعدل : ]

في تلك المقالة سوف نروي واحدة من أجمل قصص الأطفال وقصص خيالية وهي قصة ليلى والذئب كاملة أو اسمها الآخر وهو قصة ذات الرداء الأحمر كاملة ونعرف أصل قصة ليلى والذئب إذا كانت حقيقة أم لا كما سنقدم تلخيص قصة ليلى والذئب في النهاية فتابعوا مقالة قصة ليلى والذئب بالصور

 

مقدمة عن قصة ليلى والذئب الحقيقية

يتطلع الأطفال إلى قصص ما قبل النوم. إذا كنت والدًا جديدًا، فيجب عليك أن تمتلك مكتبة ضخمة من كتب قصص أطفال في منزلك.

وكل ليلة، يجب أن تقرأ لطفلك قصة أو اثنتين قبل أن يذهب إلى النوم.

Advertisements

حيث أن قراءة القصص لطفلك تعتبر طريقة رائعة لقضاء بعض الوقت الجيد معه، بالإضافة إلى أن ذلك يعزز أيضًا مهارات التخيل والسمع لدى طفلك.

ربما تكون قد قرأت الكثير من القصص لطفلك، لكن هل قرأت له قصة ليلى والذئب الأصلية؟

إذا لم يكن كذلك، فاقرأها له اليوم. حكاية ليلى والذئب هي واحدة من أكثر القصص شعبية،

ويجب أن يسمعها طفلك الصغير، كلنا نتذكر قصة ليلى والذئب للاطفال الرائعة!

قصص الأطفال الخيالية مليئة بالمغامرة والشجاعة والحب والسعادة.

إليك إعادة سرد حكاية ذات الرداء الأحمر الشهيرة التي يمكنك قراءتها لأطفالك!

في البداية كثير من الناس يسألون هل قصة ليلى والذئب حقيقية؟

والإجابة هي لا قصة ليلى والذئب هي قصة من وحي الخيال.

فهي من أشهر قصص الخيال الأوروبية وترجع الي القرن العاشر

وتعد قصة ليلى والذئب بالانجليزي من القصص الشعبية الأنجليزية وتسمي ذات الرداء الأحمر

وما يجعل قصة ليلي والذئب مفضلة لدى الأطفال من جميع الأعمار أنها مثيرة وبها تجارب وألغاز رائعة

وهي من أشهر قصص الأطفال الخالية وسوف نبدأ الآن بسرد أحداث قصة ليلى والذئب

إقرأ أيضاً :  قصة سيدنا يوسف الصديق عليه السلام عزيز مصر
Advertisements

 

بداية قصة ليلى والذئب

يحكى أن كان هناك طفلة صغيرة اسمها ليلي تعيش مع أمها في كوخ صغير على حافة غابة كثيفة

وسميت ليلي بذات الرداء الأحمر لأنها كانت تحت أن ترتدي معطف أحمر أعطته لها جدتها.

وفي أحد أيام الصيف، أرسلت والدتها ذات الرداء الأحمر لزيارة جدتها لأنها كانت مريضة.

قالت والدتها: “طفلتي الحبيبية ليلي، خذي سلة الكعك هذه إلى جدتك ،لأنني علمت أنها مريضة وتحتاج إلى رعايتك، وواصلي السير على الطريق ولا تتحدثي إلى الغرباء”.

“حاضر يا أمي لا تقلقي” هكذا كان الرد المهذب من الطفلة الصغيرة ليلي.

كانت تعيش جدة ليلي في الجانب الآخر من الغابة،

ارتدت ليلي معطفها الأحمر، وانطلقت في طريقها نحو كوخ جدتها.

ولكن عندما كانت في الغابة، حدث شيء غريبا

وفي الفقرة القادمة سوف نروي جزء مثير من حكاية ليلى عندما قابلت الذئب

 

ليلي وأمها

Advertisements

 

قصة ذات الرداء الأحمر والذئب

سمعت ليلي حفيفًا مفاجئًا خلفها جعل قلبها ينبض بشكل أسرع.

فقد جاء ظل مظلم يقف بجانبها وتحدث لها بصوت خشن

“إلى أين أنتي ذاهبة بمفردك في الغابة ،يا ذات الرداء الأحمر؟”

قالت ليلي، متجاهلة نصيحة والدتها الحكيمة: “سأزور جدتي،

فقال لها الذئب وما اسمك؟

Advertisements

قالت له اسمي ليلي

فسائلها لماذا أنتي ذاهبة إلى جدتك؟

ردت ليلي “أمي أرسلتني لها بسلة الكعك هذه لأعتني بها لأنها مريضة”

“وأين منزل جدتك يا ليلي هكذا سأل الذئب الخبيث ليلي”

قالت له ليلي “هي تعيش على حافة الغابة في كوخ تحت أشجار البلوط ، ولا بد أنك تعرف ذلك المكان”.

“لا ، لا أعتقد أنني أعرفه. حسنًا، أعتقد أن تلك الزهور الزرقاء الموجودة هناك ستجعل الجدة سعيدة منك، أليس كذلك؟” سأل الذئب ،

لكن الطفلة ليلي لم تر في نواياه؛ أنه كان يخطط لأكلها وغرانها!

“أنت على حق ، سأخد منه لجدتي شكرا لك يا ذئب” قالت ليلي ذلك، وذهبت في طريقها لتقطف الزهور الزرقاء.

 

ذات الرداء الأحمر والذئب

 

الذئب الخبيث يخدع ليلي

تراجع الذئب بهدوء وركض على طول الطريق إلى كوخ الجدة.

إقرأ أيضاً :  قصة الرجل الذي عاش مرتين ملك النحس إلمر مكوردي

طرق باب الجدة وصرخ متظاهرا بأنه ليلي حفيدتها

وقال “جدتي، اسمح لي بالدخول! إنه أنا، ليلي!”

“تفضلي بالدخول حبيبتي، أنا متعب للغاية!” ردت الجدة بصوت أجش.

غلق الذئب الشرير الباب خلفه.

وفي وقت سريع، حبس الجدة في الخزانة، وارتدى ملابسها، وسحب الستائر، ووضع نفسه في السرير، وشد الأغطية على أنفه.

Advertisements

في هذه الأثناء، التقطت الطفلة ليلي الزهور الزرقاء.

وكانت تفكر في أن أمها لن تصبح غاصبه منها بسبب أنها لم تعمل بنصيحتها

وقالت إنها ستعفو عنها بسبب تلك الزهور الزرقاء الجميلة التي سأعطي بعضها لجدتي والباقي لأمي، هكذا فكرت ذات الرداء الأحمر.

ذهبت ليلي في طريقها، لكن أدركت أنها ضاعت. ثم التقت بالحطاب وسألته عن الطريق. سرعان ما وصلت إلى كوخ جدتها وطرق الباب.

وقالت بصوتها الطفولي الجميل “اسمحي لي بالدخول يا جدتي، إنه أنا ليلي، وقد أحضرت لك الكعك!”.

“كم أنتي جميلة يا حفيدتي العزيزة، افتحي الباب وادخلي! هكذا رد الذئب الشرير مقلدا صوت جدتها

وأضاف “ولا تنسى أن تغلقي الباب خلفك”.

 

قصة ليلى والذئب

 

نهاية قصة ليلي والذئب المثيرة

“جدتي، يبدو صوتك غريباً… هل أصبت بنزلة برد؟” هكذا سألت ليلي جدتها.

أجاب الذئب متظاهرا بصوت جدتها: “أوه.. نعم، عزيزتي، أنا أعاني من نزلة برد حادة”.

“يا إلهي، يا لها من عيون كبيرة يا جدتي!” قالت ليلي وهي تضع السلة على طاولة.

“حتى أستطيع أن أراكي حبيبتي!” رد الذئب.

“ويا لها من آذان كبيرة!” قالت ليلي، وهي تقترب من السرير.

“حتى أستطيع أن أسمع صوتك الجميل، يا عزيزتي!” قال الذئب الخبيث ماكرا.

“أوه! يا لها من أسنان كبيرة يا جدتي! ” صاحت “ليلي” وصوتها يرتجف.

Advertisements

“حتى أستطيع أن آكلك يا جميلة!” صرخ الذئب وهو ينقض على الفتاة المسكينة وهي تحاول الخروج من قبضته.

صرخت ذات الرداء الأحمر طلباً للمساعدة، متذكّرة الحطاب الذي ساعدها في إيجاد طريقها.

لحسن الحظ، كان الرجل بالقرب من الكوخ وهرع إلى هناك على الفور. حطم الباب وضرب الذئب فاقدًا للوعي

بعد ذلك، سارعت ليلي لإخراج جدتها، التي بدأت بالصراخ طلباً للمساعدة.

إقرأ أيضاً :  قصة علاء الدين والمصباح السحري

شكروا الحطاب الذي حمل الذئب إلى الخارج. وهكذا كانوا في مأمن من الذئب الشرير للأبد.

وهكذا كانت نهاية قصه ليلى والذئب “توتة توتة خلصت الحدوتة حلوة ولا ملتوتة”

 

ملخص قصة ليلي والذئب

 

ملخص قصة ليلى والذئب | قصة ذات الرداء الأحمر

حكاية ليلي والذئب الخيالية للأطفال والهدف من قصة ليلى والذئب تدور حول القتال الذي لا ينتهي بين الخير والشر ، والجشع والأمل ، وحول المسؤولية والفرص الثانية. إنه يعلم الأطفال طاعة والديهم ، وعدم التحدث إلى الغرباء أبدًا وعدم الحكم على الأشخاص بناءً على مظهرهم لأن ذلك قد يكون خادعًا تمامًا. كما تؤكد على حقيقة أنه لا ينبغي لأحد مشاركة أي معلومات شخصية مع الغرباء والتي يمكن أن يستخدمها المجرمون لإيذائنا أو لإيذاء أحبائنا. يجب على الآباء أيضًا إعطاء الأولوية لسلامة أطفالهم بغض النظر عن مدى مسؤوليتهم أو استقلاليتهم. يظهر الذئب هنا على أنه تجسيد لكائن خبيث ووحشي يتم تمثيله في الوقت الحاضر بأشخاص يفتقرون إلى الأخلاق والقيم. يمكن أن يكون الخطاب هو الشرطة التي تمنع الجريمة. هكذا،

 

ولمتابعة أجمل قصص أطفال وقصص خيالية مناسبة لتكون قصص قبل النوم لطفلك أيضا من هنا.

Advertisements

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor