القائمة

اختفاء لويس لو برنس مخترع كاميرا الصور المتحركة الحقيقي

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة العالم الخفي
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
اختفاء لويس لو برنس مخترع كاميرا الصور المتحركة الحقيقي

في تلك المقالة سوف نروي أحدي قصص حوادث اختفاء غامضة وهي قصة اختفاء لويس لو برنس مخترع كاميرا الصور المتحركة الحقيقي وسنعرف هل توماس أديسون هو من قتل لويس لو برنس؟

مقدمة حول اختفاء لويس لو برنس

في عصرنا هذا عصر السرعة حياتنا أصبحت شريطا مصور هذه الآلة هي الآن بالنسبة لنا الكاميرا ولكن طالما تساءلتم عند الوقوف أمامها هل تخفي في داخلها لغزا تاريخيا ؟ لا نعرف!

في قصة جديدة من قصص حوادث اختفاء غامضة وحوادث اختفاء العلماء سنبرز قصة لويس لو برنس.

الزمان السادس عشر من سبتمبر عام 1890 المكان ديجون فرنسا الحدث صعود شخص يسمى لويس لو برنس على متن القطار المتجه إلى باريس واختفائه دون أي أثر إلى يومنا هذا

فمن هو لويس لو برنس هذا ولماذا سنسلط الضوء عليه من بين آلاف حالات الاختفاء التي يزخر بها التاريخ القديم والحديث وما هي علاقة أديسون أحد أشهر علماء العصر بهذا الاختفاء الغامض

وهل أثمرت أي من النظريات والتحقيقات التي طرحت لفك شيفرة هذا اللغز لنغوص في التاريخ المظلم ولنبحث في قضية اختفاء لويس لو برنس.

 

لويس لو برنس

 

من هو لويس لو برنس

من هو لويس لو برنس

لويس لو برنس أحد الأمثلة حول علماء لم يأخذوا القدر الكافي من الاهتمام والشهرة حاله كحال المئات من العلماء غيره إلي أنا ما أعطى شهرة لهذا العالم لم تكن اختراعاته أو إنجازاته بل اختفائه منذ ما يقارب 130 عاما دون أي أثر له

ولد لويس في الثامن والعشرين من أغسطس من العام 1841 م في ميتز فرنسا لوالد كان من الضباط المهمين في الجيش الفرنسي

أظهر الصبي لويس منذ نعومة أظافره ذكاء فذا واهتمام خاصا بالرسم والتصوير

هذا الأمر بدا جليا من خلال مرافقة الصبي الدائمة لأحد أصدقاء والده لويس داجيير الذي كان يعد رائدا في مجال التصوير الفوتوغرافي آنذاك .

لويس داجيير هذا يعود له الفضل في تعليم لويس لو برنس ما اكتسبه في بدايات حياته من علوم التصوير والكيمياء

انتقل لويس لو برنس من باريس لاستكمال دراسته الجامعية فدرس في جامعة ليبزيج الفنون والكيمياء والفيزياء

أنهى لويس علومه الجامعية وانتقل عام 1866 إلى مدينة ليدز في إنجلترا حيث التقي هناك مع شريكة حياته الفنانة الإنجليزية اليزابيث وايتلي ..

 

من هو لويس لو برنس

 

قصة لويس لو برنس مخترع كاميرا الصور المتحركة الحقيقي

ما هي قصة لويس لو برنس مخترع كاميرا الصور المتحركة الحقيقي

أنشأ الزوجان مدرسة للفنون التطبيقية أطلقوا عليها اسم leeds technical school of art

انتقلت العائلة بعد فترة من الزمن إلى نيويورك في الولايات المتحدة الأميركية خلال الفترات السابقة واللاحقة كان حلما واحدا يدغدغ خيال العالم الشاب آلة تصوير تلتقط الصور وتحولها إلى صور متحركة

نعم أقصد آلة التصوير السينمائي ولكن ربما لويس أصدقائي لم يكن يعلم أن هذا الحلم سيكون البداية لنهايته الغامضة كيف? ستعرفون ذلك في ما يلي !

بدأ المخترع الشاب مساعيه لتحقيق حلمه فصمم أولا كاميرا بعدسة مقياسها 16 تستطيع التقاط الحركات السريعة وتفكيكها بصور متتالية ما يعطيها هيئة الحركة بالصور

سجل لويس براءة اختراعه عام 1881 م لم يقتنع العالم الطموح بإنجازه الأولي فبدأ فور عودته إلى ليدز بتطوير آلته ليجعلها جهازا لالتقاط الصور المتحركة بعدسة واحدة

أحاط لويس لو برنس تجاربه هذه بسرية تامة فكان أفراد الأسرة المقربين فقط على دراية بما يقوم به لويس لو برنس

قام لويس لو برنس باستخدام آلته هذه لتصوير ما يعتبر أول فيلم صور متحركة عام 1888م وأطلق عليه اسم Roundhay Garden Scene.

هذا الفيلم كان أبطاله أفراد أسرته مجتمعين ويتحركون بعشوائية في منزل والد زوجته

قام بعدها لويس بتصوير فيلم آخر لجسر ليدز أيضا عام 1888م حسنا إلى هنا لا شيء غريب ولكن اسمعوا التالي!

 

أول فيلم صور متحركة

 

اختفاء لويس لو برنس مع اختراع أول كاميرا الصور المتحركة

كيف حدث اختفاء لويس لو برنس مع اختراع أول كاميرا الصور المتحركة

كتب التاريخ والمؤرخين تهلل وتنسب الفضل في أول فيلم متحرك للأخوين لوميير عام 1895 أما أول آلتي تصوير للأفلام المتحركة فتنسب إلى العالم الشهير توماس أديسون عام 1891.

أين ذهب اختراع لويس لو برنس؟ ستعرفون الجواب في سياق الأحداث القادمة

لم يأت لويس على ذكر ما استطاع توصل إليه حتى عام 1890 م والسبب أولا السباق المحتدم بين المخترعين لكسب براءة اختراع تصوير أول فيلم متحرك

وثانيا أن لويس لو برنس أراد أن يكون كل شيء متقنا قبل عرض فيلمه في النهاية على العامة

وبالفعل استطاع لويس تحديد موعد لعرض فيلمه الفريد من نوعه آنذاك في سبتمبر عام 1890 في نيويورك

إلا أن المخترعة وفيلمه واختراعه لم يصلوا إلى المكان المنشود أبدا ما الذي حدث؟

توفيت والدة لويس في مسقط رأسه في ديجون فسافر لويس لو برنس لحضور الدفن وتصفية أمور الميراث

قضي لويس لو برنس وقتا جيدا مع العائلة وتحديدا مع شقيقه ألبرت تذكروا هذا الاسم جيدا فله دور مهم في سياق المقالة

قام الشقيق بمرافقة شقيقه إلى محطة القطار ليستقل القطار المتجه إلى باريس لويس لو برنس كان يحمل معه كل الأغراض اللازمة للمعرض المنتظر وحقيبة كان بها بحسب أقوال شقيقه براءات الاختراع الخاصة بشقيقه أي لويس لو برنس

في باريس كان بعض الأصدقاء في انتظاره لملاقاته قبل أن يتوجه إلى نيويورك ليحقق حلمه

ودع ألبرت شقيقه لويس وراه بأم عينه بحسب مختلف المصادر والمقالات التي تناولت هذا الموضوع يركب القطار

وعاد ألبرت إلى منزله بشكل طبيعي وصل القطار إلى محطة باريس وكان أصدقاء لويس في انتظاره

نزل جميعا الركاب وخلت العربات من قاطنيها إلا لويس لو برنس لم ينزل من القطار أبدا

صعدا الأصدقاء إلى القطار وبدؤوا بتفتيش كل العربات لا أثر اختفى بكل بساطة

وصل الخبر إلى العائلة التي لم تستطع التصديق بأن رجلا مثل لويس لو برنس الملفت للنظر بكل تفاصيله يختفي هكذا دون أثر له أو لمقتنياته التي كانت بحوزته

بعد الصدمة عادت العائلة إلى أرض الواقع لتنطلق بعدها عمليات البحث من قبل السلطات الفرنسية والبريطانية والمحققين الخاصين والعائلة ولكن دون جدوى

لا أثر أو حتى دليل يفسر ما جرى للويس لو برنس يوم السادس عشر من سبتمبر عام 1890 ليعلن الرجل ميتا في نفس اليوم والشهر من العام 1897.

لغز اختفاء لويس لو برنس فتح الباب على مصراعيه للتأويلات والتفسيرات والنظريات فأين لويس لو برنس أو هل من تفسير لما جرى له هنا محطتنا التالية

 

اختفاء لويس لو برنس مع اختراع أول كاميرا الصور المتحركة

 

هل توماس أديسون هو من قتل لويس لو برنس؟

هل توماس أديسون هو من قتل لويس لو برنس؟

إذا كما ذكرنا سابقا تعددت النظريات والفرضيات التي حاولت التوصل إلى حقيقة ما جرى لويس لو برنس وإحداها سيصدمكم حتما دعونا نبدأ بها

أكثر فرضيات شيوعا والتي بحسب المصادر يبدو أن العائلة كانت على اقتناع تام بصحتها هي أن لويس لو برنس تم اختطافه وقتله على يد المنافسين له في مجال التصوير وتحديدا العالم الشهير توماس أديسون

في تفاصيل هذه النظرية وبحسب ما ورد على موقع بي بي سي نيوز وموقع ACMI المختص بتاريخ التصوير والسينما فإن أول ما نادي بعلاقة توماس أديسون باختفاء لويس لو برنس هي أرملة لو برنس إليزابيث

إليزابيث وابنها البكر أدولف كانوا على اقتناع تام بأن توماس أديسون قام باختطاف لويس لو برنس لكي يحصل على براءة الاختراع لكاميرا تصوير الأفلام المتحركة

وصل إلى المحاكم بين العائلة وتوماس أديسون وبحسب المصادر فإن العائلة كانت تعتقد بأنها إذا استطاعت إثبات أن لويس هو محترع الأفلام المتحركة أمام المحكمة

فإن أديسون الذي وجهت إليه أصابع الاتهام باختطاف لويس لو برنس سيقوم بإطلاق سراحه لعدم جدوى الاختطاف بعد كشف الحقيقة أمام الرأي العام

ولهذا الغرض قام أدولف ابن لويس لو برنس بأخذ عطلة لمدة سنة من جامعة كولومبيا التي كانوا يدرس بها ليقوم بتجميع الدلائل الكافية لعرضها أمام المحكمة

أبرز الدلائل بل الدليل القاطع إن أمكن القول هو نسخة استطاع الابن الحصول عليها لأول فيلم قام لويس بتصويره Roundhay Garden Scene هل تذكرونه حسنا

في هذا المقطع تظهر والدة زوجة لويس لو برنس سارة وايتلي وهي تتحرك مع باقي أفراد العائلة وسارة هذه توفيت في الرابع والعشرين من أكتوبر عام 1888م.

ما يعني أن الكاميرا أو الفيلم كنا موجودين قبل وفاتها أي قبل ظهور اختراع أديسون إلى العلن عام 1891م ب 3 أعوام تقريبا

بالطبع وبالدليل القاطع تم إثبات أن لويس لو برنس هو مخترع الصور المتحركة ولكن ورغم ذلك لم ينجح الورثة بالحصول على براءة الاختراع لخسارتهم القضية فجأة أمام أديسون.

 

هل توماس أديسون هو من قتل لويس لو برنس؟

 

بالطبع لم يظهر لويس لو برنس أو يطلق سراحه من قبل مختطفيه بحسب اعتقادهم ما جعل العائلة تتهم أديسون علنا بقتل وإخفاء لويس لو برنس .

هذا الأمر ذكره المخرج السينمائي والكاتب كريستوفر راولينس في كتابه الوثائقي الصادر عام 1990 The Missing Reel .

الكتاب يذكر أيضا حدثا يعتبره بالنظر إلى الظروف المحيطة غير عادي هل تذكرون الابن أدولف الذي حاول بشتي الطرق إنصاف والده وخاض المعركة ضد أديسون حسنا.

الابن وجد ميتا بظروف غامضة ومريبة خلال فعالية لصيد البط في قيد البث في fire island في نيويورك عام 1901 وواحد حقا مرعب اليس كذلك.

أمر الآخر يتعلق أديسون وعلاقته باختفاء لويس لو برنس اسمعوا التالي

في مقال نشر في مقال نشر في موقع sciencedirect المختص بكل ما يتعلق بالعلوم والاكتشافات وردت قصة مثيرة للاهتمام

القصة تقول أن طالبا يتخصصوا في الكيمياء والتصوير في جامعة نيويورك يدعى أليكسيس بيدفورد وجد أمرا مثيرا للاهتمام في أرشيف مكتبة نيويورك خلال بحثه عن تاريخ التصوير المتحرك لورقة بحثية في الجامعة

يقولوا أليكسس أنه خلال دراسته لبعض أوراق توماس أديسون عثر على كتاب ذو غلاف جلدي الكتاب وأوراقه كانت مهترئة وبالية

إلي أنا أليكسيس وباستخدام بعض تقنيات الضوء استطاع قراءة ما ورد فيه لتكون صدمة بكل ما للكلمة من معنى

أليكسيس اعتقد في بادئ الأمر أنه سيقرأ عن بعض التجارب والعمليات التي كان يقوم بها توماس أديسون في مختبره إلا أن الوارد في الكتاب أمر مختلف تماما

 

لغز اختفاء لويس لو برنس

 

في إحدى الصفحات المؤرخة بتاريخ 20 سبتمبر 1890 وردت التالي :

(إيريك تواصل معي اليوم من ديجون لقد تم الأمر لويس لو برنس لم يعد موجودا هذه أخبار جيدة ولكن اقشعر بدنية عندما أخبرني القتل ليس من طبعي أنا مخترع واختراعاتي للصور المتحركة سوف تتقدم الآن)

إحساس بالإثارة والغموض إنتاب ألكسيس بعد قراءته لما ورد في الكتيب فقام بإبلاغ أمينة المكتبة التي لم تتفاجئ بدورها بوجوده هذا الكتيب القديم

بعد أخذ الإذن الرسمي من إدارة المكتبة أخذ ألكسيس الكتاب معه إلى جامعة نيويورك للتأكد إن كانت هذه الكتابة تعود لأديسون أم لا

ولهذا الغرض قام ألكسيس بتسليم الكتاب إلى المؤرخ روبرت ماير الذي بدوره قام بمقارنتها مع الخط في كتابات معروفة لأديسون

لتأتي النتيجة بتطابق تام بين الكتابة في الكتاب القديم وكتابات أديسون المعروفة.

 

هل توماس أديسون هو من قتل لويس لو برنس؟

 

الجدير بالذكر أن هذه القصة لم يتم تأكيدها أو نفيها من قبل المؤسسات المذكورة وهو ما يطرح أسئلة حول صحة القصة من عدمها

ولكنه ورودها في مواقع كثيرة جعل من من الضروري أن نذكرها في سياق المقالة

بالطبع التحقيقات القديمة والحديثة لم تستطع إثبات أي أمر على أديسون وبقيت هذه الفرضية من الفرضيات المطروحة لتفسير هذا الاختفاء

 

لغز اختفاء لويس لو برنس

ما هو لغز اختفاء لويس لو برنس

النظرية الثانية لاختفاء لويس لو برنس تلقي بمسؤولية اختفاء لويس لو برنس على عاتق العائلة فتقول النظرية أن لويس لو برنس اختفى بتدبير وطلب من العائلة وهو ما ذكرته الكاتبة جاك ديلان في كتابها the comparative history of cinema.

والأسباب بحسب الكتاب بعضها مادية إلا أن السبب الأبرز هو اكتشاف العائلة لميول لويس لو برنس الجنسية الشاذة

فبحسب الصحفي ليو سوفاج مدير مكتب ديجون يدعى بيير غراهام عرض عليه ورقة تفيد بأن لويس توفي في شيكاغو عام 1898 بعد أن تم نفيه إلى هناك من قبل عائلته التي اكتشفت أنه مثلي

بالطبع ليو يقول أن لا دليل فعلي يؤكد هذه المزاعم كما أن إحدى حفيدات لويس وتدعى لوري سنايدر ترفض هذه المزاعم

فبحسب ما أخبرت به الحفيدة موقع بي بي سي لأن لا أحد من عائلتها أفاد بموضوع الشذوذ الجنسي وأنه لا يمكن أن يكون الاختفاء من صنع العائلة التي بذلت الكثير الكثير من الوقت والمال والجهد في سبيل إيجاد جدها المختفي..

 

لغز اختفاء لويس لو برنس

 

نصل إلى النظرية الثالثة لاختفاء لويس لو برنس وهنا الأخ ألبرت هل تذكرونه حسنا هو البطل النظرية أو الفرضية تقول ألبرت كان آخر شخص رأى لويس وبحسب ما ورد في موقع ACMI.

فإن خلافا قد يكون نشب بين الأخوين بخصوص الميراث ما دفع بألبرت إلى قتله وفبركة قصة اختفائه.

عام 1967 وفي كتابه تاريخ السينما طرح الناقد السينمائي جون متري هذه النظرية بالطبع لا دليل واضح على صحة هذه الادعاءات

وأيضا تتدخل الحفيدة لورين هنا فتقول أنه من المعروف ضمن العائلة العلاقة القوية التي ربطت الأخوين ببعضهما حالهما كحال باقي الأسرة

كما أن ألبرت كان القائد الأساسي إن أمكن التعبير لحملة البحث عن لويس المفقود وأيضا بذل الكثير من الجهد والمال للمحققين الخاصين لإيجاد أخيه

 

اختفاء لويس لو برنس

 

النظرية الرابعة لاختفاء لويس لو برنس ظهرت إلى العلن عام 2003 فبحسب البي بي سي وغيرها أثناء البحث في أرشيف شرطة باريس تم العثور على صورة لجثة انتشلت من نهر السين عام 1890.

هذه جثة أظهرت شبها كبيرا للويس لو برنس في بعض النواحي وبالأخص من ناحية تسريحة الشارب وسوالف الشعر التي اشتهر بها

هذه الصورة كانت السبب في طرح نظرية أن الرجل انتحر بسبب أحواله المادية والتي على الأغلب كانت سيئة لدرجة الإفلاس

إلا أن الأمر أيضا لا يمكن تأكيده أولا لأن طول الجثة التي ظهرت في الصورة وبحسب أرشيف الشرطة أقصر بكثير من طول لويس الذي كان معروفا بطوله البالغ 190 سنتيمتر

ثم أن جولة سريعة على حساباتي ووثائق لويس المالية تؤكد أن الرجل كان مرتاحا ماديا وبالأخص أنه كان قد ورث مبلغا كبيرا من والدته

كما أن الحفيدة تؤكد أن لويس كان متعلقا بعائلته ولم يكن يشكو من أي اضطراب عقلي ليدفعه إلى الانتحار.

 

اختفاء لويس لو برنس

حقيقة اختفاء لويس لو برنس

قد يتساءل البعض ماذا عن رأي الحفيدة الجواب على لسانها في مقابلة مع البي بي سي فتقول أنها ببساطة تعتقد أن جدها تعرض للسرقة والقتل عندما وصل إلى باريس

حيث أن القطار وصل متأخرا عند الساعة الحادية عشر ليلا وفي هذا الوقت كان أصدقائه قد غادروا المحطة ليستقل جدها ربما عربة اجرة ويتعرض للسرقة والقتل وخصوصا أنه كان يحمل نصيبه من الميراث

طبعا هذا بحسب أقوال الحفيدة وأيضا لا دليل نهائيا لما أوردته حفيدة العالم.

 

اختفاء لويس لو برنس

 

حوادث اختفاء غامضة

حوادث اختفاء غامضة وأبرز قصص الغموض الواقعية الحقيقية

وبهذا تبقى قضية اختفاء اختفاء لويس لو برنس المخترع الحقيقي للصور المتحركة وأول من استطاع تصوير وعرض فيلم متحرك قيد الغموض دون خاتمة واضحة

حالها كحال الكثير من حالات الاختفاء التي طالت العديد من الشخصيات العلمية والغير علمية وبقيت دون حل

مثل الكاتب سولمون نورثوب صاحب كتاب 12 عاما في العبودية رولد أموندسن أول رجل يصل إلى القطب الجنوبية وأميليا إيرهارت أو امرأة تحاول الطيران حول الكرة الأرضية.

وغيرهم الكثير الذين لهم قضية في حوادث اختفاء غامضة وحتما سنبحث في قضاياهم لاحقا

إذن أصدقائي هذا ما استطعنا الوصول إليه حول اختفاء اختفاء لويس لو برنس العالم الذي أغفل التاريخ عن ذكر إنجازاته في حقول التصوير والسينما

وكان اختفاءه سبب شهرته بدلا من اختراعاته وفتح باب الأسئلة على مصراعيه أين وكيف اختفى لويس لو برنس

هل الصراع المحتدم على حقوق الاختراع والطفرة العلمية في مجال التصوير الفوتوغرافي والسينمائي كانت سببا في اختفائه ليصبح ما كان حلما وشغفا للرجل سببا في دماره !

وإن كان هذا السبب هل يعقل أن يكون توماس أديسون أشهر علماء العصر هو المتهم الأساسي والمجرم وبالأخص أن أديسون كان معروفا عنه هوسه بحقوق الاختراع في عدة مناسبات وثقها التاريخ

أم أن العائلة أخفت ابنها خوفا من الفضيحة ليموت وحيدا مختفيا دون أثر وماذا عن الآخر هل تعتقدون أن الحقد بين الأخوة والطمع قد يصل إلى حد القتل ربما أثبت التاريخ القديم إمكانية حدوث هذا

ولكن أين الدليل في قضية لويس لو برنس أم أن الرجل يئس من كل ما مر به فقرر إنهاء حياتهم وأخذ اختراعاته معه

أم أنه براءة لويس وقضيته لغزا وأسباب مخفية أكبر من ذلك بكثير لا أحد أعلم والعلم عند الله وحده

وللاطلاع علي المزيد من قصص اختفاء غامضة وأبرز قصص الغموض الواقعية الحقيقية يمكنك الاطلاع عليها من هنا.

وذلك فيديو يوضح قصة اختفاء لويس لو برنس مخترع كاميرا الصور المتحركة الحقيقي كاملة

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor