المفضلة
اضافه موضوع

عن مصر قبل نهاية العهد الأول للبشر وطوفان نوح ففي عصور ما قبل التاريخ الذي نعرفه، قامت على أرض مصر حضارة عظيمة، ورث ملوكها العلم الذي علمه الله عز وجل لآدم عليه السلام، فصنعوا فيها الكثير من الأعاجيب، وبلغت البلاد في عهدهم مبلغ عظيما إلى حد أن صارت مطمعا للطامعين،

لكنهم استطاعوا درء الأخطار عنها، لتستمر الحضارة قائمة، حتى جاء طوفان نوح العظيم يمحو الحضارات التي كانت موجودة على الأرض في تلك الحقبة المفقودة من التاريخ، تابعونا للنهاية، لنعرفكم على آخر ملوك مصر قبل الطوفان.

مصر قبل نهاية العهد الأول للبشر وطوفان نوح

يذكر المؤرخ المسعودي في كتابه أخبار الزمان وعجائب البلدان أن عهد الملك سرباق شهد الكثير من العجائب التي أعاقت كل من سولت له نفسه أن يستهدف البلاد، من ذلك بطة من نحاس تعمل كجهاز إنذار عند دخول أي غريب إلى البلاد، فتصفق بجناحيها، وتكشف أمرها، ومقصده.

وبعد محاولة الغزو الفاشلة التي قام بها رجل من بني طربيس، وبعد ما رآه قومه من العجائب على أرض مصر، انقطعت اطماع الملوك في الوصول إلى مصر والتعرض لها.

وبعد فترة حكم دامت 130 عاما توفي الملك وسرباق، وتولى من بعده ابنه سهلون الذي صار بالعدل بين الناس، وقسم ماء النيل بحكمه على كل النواحي، وقام بإنتاج غرائب الأشجار، كما نظم أمور البلاد، وقسمها إلى سبع طبقات حسب المكانة الاجتماعية،

وقد تقدم سهلون في بناء المدن، وابتدع الكثير من الصناعات الغريبة، وحرص على حماية البلاد، وجعل لكل صنف من الناس صنفا من الكهنة يعلمونهم الدين، وكان دينهم في ذلك الوقت هو الصابئة، وهي عبادة النار، ويزعم البعض أنه أول من عمل بيتا لتعظيم النار،

وقيل إن حمير الفارسي بنى بيتا للنار، وهو أول من عمل ذلك للفرس اقتداء بالملك سهلون بمصر.

استمر سهلون في الحكم 199 عام، وبعد وفاته تولى سوريد الحكم فسار على نهج سلفه في العدل والصلاح وعمارة الأرض وسياسة الناس والإنصاف بينهم.

وكان سوريد أول من جبا الخراج بمصر وألزم أهل الصناعات على أقدارهم، وأول من أمر بالإنفاق على المرضى من خزائنه، وبني المنارات، وأحسن عمارة البلاد،

وقد صنع سوريد الكثير من الغرائب، منها مرآة كان ينظر إليها فير الأقاليم وكل ما يحدث فيها، كما صنع الكثير من الأعاجيب في مجال الطب، منها صورة لامرأة جالسة في حجرها صبي، فكل امرأة أصابتها علة في جسمها مست من جسد تلك الصورة فيزول عنها ما تشكو منه،

أما أهم ما بناه سوريد ولا زال قائما حتى الآن، فهي الأهرامات، ذلك أنه رأى منام نفسره له الكهنة بأنه طوفان عظيم، سيضرب الأرض، ولا يبقي بها شيئا،

فأمر حينئذ ببناء الأهرامات له، ولأهل بيته، تحفظ أجسادهم، وأودعوا بها أموالهم، وسجلوا فيها جميع العلوم التي كانت موجودة في ذلك العصر.

بعد سوريد تولى ابنه هوجيت الحكم، فصار سيرة أبيه في العمارة والعدل، والرأفة بالناس فأحبوه، وقد بنس هوجيت الهرم الأول من أهرام دهشور، وحمل إليه كثيرا من الأموال والجوهر، وكان غرضه جمع المال وعمل الكيمياء وإخراج المعادن، ودفن كل ما تهيأ له من الكنوز.

وبعد 99 عام من الحكم توفي هوجات ليخلفه ابنه مناوس الذي كان بخلاف أبيه وجده في الحكم، إذا كان جبارا ظالما، أذي الناس وسفك الدماء، واغتصب النساء، فأبغضه الناس، وكرهوا أيامه، كما حارب الأمم القريبة في الماء، وقتل منهم خلقا كثيرا،

واستمر حكم مناوس 73 عاما، ثم خلفه ابنه أفراوس الذي خالف أباه في فعله وعادل بين الناس.

صنع أفراوس الكثير من العجائب من ذلك أنه عمل في وسط المدينة منارا عليه صورة رأس إنسان، وكلما مضت ساعة من الليل والنهار صاح ذلك الرأس، فيعلن بصياحه دخول ساعة، ويعرف كل من سمعه عدة الساعات،

كما صنع منار آخر جعل فيه قبة، فإذا غربت الشمس اشتعل تلك القبة نورا، فيضيء لها كثير من المدينة، لا تطفئه الرياح ولا الأمطار، فإذا كان النهار قل ضوءه لنور الشمس.

لكن أحد أفراوس شهد الكثير من المحن من ذلك أنه ظل يطلب الولد الذي سيخلفه في الحكم، فتزوج 300 امرأة يبتغي، أن يولد منهن ولد، فلم يكتب له ذلك، ويقال أنه في وقته عقمت أرحام النساء والبهائم،

وقيل إن الأسود كثرت في وقته حتى كادت أن تدخل البيوت، كما امتنعت الأمطار عن البلاد، وقل الماء في النيل فأجذبت الأرض، و هلكت الزروع،

ولم تقف الكوارث عند هذا الحاد، فقد دخل الفارسي مصر، وكانت ممتنعة من جميع الملوك، وقد اتهم أحد السحرة بأنه السبب وراء تلك الكوارث إذا كان مناوس قد غصب امرأته، فعمل ذلك الساحر على إفساد طلمساتهم،

لما بلغ هذا الأمر الملك أنفذ إلى الساحر، جيش ليأتوا به، فلما رأى الساحر الجنود مقبلين إليها دخن أدخنة، أغشت أبصارهم، وارتفعت نار حالت بينهم وبين الساحر، فرجعوا إلى الملك وأبلغوه بما جرى،

فجمع الملك جميع السحرة، وطلب منهم أي تولوا أمر ذلك الساحر فاستطاع إقناعه بالرجوع عن ما يفعله، ورجع الساحر إلى ما كان من طاعة الملك، وعمل لهم عجائب وطلمسات كثيرة.

استمر أفراوس 64 عاما، ثم مات دون أن يترك وريثا للعرش، فاجتمع الناس على تمليك رجل يقال له أرمافيوس، وكانت الظروف التي مرت بها مصر في عهد أفراوس قد جعلت الأمم تطمع فيها.

فخرج أرمافيوس في جيش عظيم، وحارب تلك الأمم، وهزمهم هزيمة ساحقة، ثم رجع إلى مصر بعد أن ترك وراءه جيشا في مواجهة تلك الأمم التي تحالفت على ذلك الجيش من كل جانب فهزمته فاغتاظ أرمافيوس لما حدث، وكان قد أصيب بمرض في سفره من تغير الهوا وتبديل الماء.

فعهد إلى ابن عم هي قاله فرعان بن ميسون بمواجهة تلك الأمم، وبالفعل خرج فرعان في جيش عظيم، فأجلى تلك الأمم عن البلاد وطردها حتى البحر، ثم عاد منتصرا فقربه الملك وأكرمه، لكن فرعان وقع في حب زوجة الملك التي أقنعته بقتل أرمافيوس، حتى لا يكشف أمرهما.

وأغرته بأن الملك سيكون له من بعده، وبالفعل نفذ الاثنان المخطط، ودسا سما في شراب الملك، فمات.

وجلس فرعان على العرش ولبس التاج ولم ينازعه أحد، وفرح الناس في البداية لسابق انتصاره على أعداء البلاد، لكنهم لم يكونوا يعلمون أن هناك لعنة حلت على البلاد.

ليس هذا فحسب، بل وفي عهده أيضا، سينتهي العهد الأول للبشر مع الطوفان العظيم، فماذا حدث بالضبط؟ وكيف سيكون موقف فرعان من دعوة النبي نوح عليه السلام؟ ترقبوا معنا الأحداث القادمة.

مصر قبل نهاية العهد الأول للبشر وطوفان نوح

فرعون مصر في عهد طوفان نوح

على فرعان في الأرض، وتجبر، واسرف في القتل، وغصب أموال الناس، وعمل في طريق الظلم ما لم يعمله أحد، حتى إنه كتب إلى الدرمشيل بن يمحويل لملك بابل يشير عليه بقتل نوح عليه السلام، ذلك أن الدرمشيل  مشيل كتب إلى البلاد يستعلم أهلها، هل يعرفون آلهة غير الأصنام؟

ويذكر قصة نوح عليه السلام، وأنه يريد تغيير ما هم عليه من عبادة الأصنام، ويدعو إلى عبادة الله الواحد، فأنكروا ذلك،

ولما أخذ نوح عليه السلام في صنع السفينة كتب فرعان إلى الدرمشيل ، أمره بقتل نوح وحرق السفينة، لكن بعد وزراء الدرمشيل أشاروا عليه ألا يفعل وأن يدع السفينة، فإن كان ما ذكره نوح حقا، ركب الملك وأهل بيته، فقبل رأيهم، وترك السفينة، وهم بقتل نوح، فمنعه الله منه.

وكان عند أهل مصر علم الطوفان، لكنهم لم يقدروا قوته، ولا طول مقامه على وجه الأرض، فلجأوا إلى سراديب تحت الأرض وصفحوها بالزجاج وحبس الريح فيها بتدبيرهم اعتقادا منهم بأنها ستحميهم من الطوفان.

وكان من بين من اعتقدوا أنهم اتخذوا احتياطاتهم كبير الكهنة فيلمون الذي اتخذ عدة له ولأهل بيته لكنه رأى في إحدى الليالي في منامه، كأن البلاد قد انقلبت بأهلها، والأصنام قد انقلبت على وجوهها،

ورأى ناسا من السماء ينزلون ومعهم مقامع ويضربون بها الناس فتعلق بأحدهم وقال لهم لأي شيء تفعلون بالناس ولا ترحمونهم، فرد عليه لأنهم كفروا بإلههم الذي خلقهم، فقال فيلمون أما لهم خلاص؟ فأجابه نعم، من أراد الخلاص فعليه بصاحب السفينة.

فاستيقظ فيلمون مرعوبا، واحتار فيما يفعل، ثم رأى منامل كأنه في روضة خضراء فيها طيور بيضاء يفوح منها رائحة المسك، وتكلم أحد الطيور، فقال سيروا بنا لعلنا ننجو مع المؤمنين. فقال له فيلمون و من هم المؤمنون؟ قال أصحاب السفينة.

عندئذ قرر فيلمون أن يلحق بنوح عليه السلام، لكن كان عليه أن يلجأ إلى الحيلة لتحقيق هدفه،

فدخل على فرعان وقال له ان رأي الملك ان ينفذني إلى الدرمشيل لأرى هذا الرجل الذي عمل السفينة و أناظره وأجادله على ما جاء به من هذا الدين الذي يظهره، واتبين حقيقة امرة فليفعل، فعسى أن أكون سبب هلاكه، ودفعه عما يدعيه،

فأعجب الملك بكلامه، وأمره بالخروج، وكتب معه إلى الدرمشيل، فصار فيلمون بأهله وتلاميذه، حتى وصلوا إلى أرض بابل، فقصدوا نوحا، وسأله أن يشرح له دينا، ففعل نوح عليه السلام ذلك.

فأمن به فيلمون وجميع من معه، ولم يقصد، فيلمون إلى الدرمشيل ليسلمه كتاب فرعان.

ظل فرعان في ظلاله وظلمه حتى جاء الطوفان العظيم ليعم الأرض، وكان فرع ان سكران آنذاك، فلم يقم إلا والماء قد عظم، فوثب يريد الأهرامات، فتخلخلت الأرض به.

فقام يريد الأبواب، فخانته رجله، وسقط على وجهه، وجعل يخور كما يخور الثور، إلى أن أهلكه الطوفان،

وقد وصل الماء إلى أعلى الأهرام إلى حد التربيع وما زال أثره ظاهرا عليه إلى الآن.

وبذلك وضع الطوفان نهاية العهد الأول للبشر على الأرض نأمل بأن يكون المحتوى عن مصر قبل نهاية العهد الأول للبشر قد نال إعجابكم.

فرعون مصر في عهد طوفان نوح

تعليقات

لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.

مقالات قد تهمك

مقالات موقع المنصة المعرفية

  • اخر المقالات في التاريخ
  • اخر المقالات
  • الاكثر شيوعا ف التاريخ
  • الاكثر شيوعا