القائمة

سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة معالم وآثار
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

في تلك المقالة سوف نتحدث عن ظاهرة تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل ونعرف سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني فتابعوا المقالة

ظاهرة تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

مقدمة حول ظاهرة تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

هل ذهبت يوما إلى معبد أبو سمبل بمحافظة أسوان المصرية اذا لم تكن قد فعلت فقد فاتك الكثير حقا .

فذلك المعبد هو واحد من أهم المعابد الأثرية المصرية التي تشهد ظاهرة نادرة تتكرر مرتين كل عام .

والتي جعلت ذلك المعبد قبلة للسياح من كل أنحاء العالم وتلك الظاهرة هي ظاهرة تعامد الشمس على وجه تمثال الملكة رمسيس الثاني فكيف فعلها المصريون القدماء.

في مقالتنا هذه  هذا سنصحبكم في رحلة تاريخية ممتعة إلى معبد أبي سمبل لنتعرف معا على ذلك المعبد الرائع.

ولنكشف لكم عن السر الذي مكن المصريين القدماء من صنع ظاهرة تعامد الشمس علي أبو سمبل ورمسيس الثاني خصوصا تابعونا للنهاية.

ما هو موعد تعامد الشمس على معبد أبو سمبل

الثاني والعشرين من فبراير و الثاني والعشرين من أكتوبر ليس كسائر الأيام إنهما يومان ينتظرهما العالم في كل عام مترقبا تلك الظاهرة الفريدة التي تحدث منذ33 قرنا كاملا.

ففي أقصى جنوب مصر وتحديدا في معبد أبي سبيلا الواقع بمحافظة أسوان المصرية

  • عند الساعة 5:52 دقيقة من اليوم الثاني والعشرين من أكتوبر والذي يقال بأنه يوافق يوم ميلاد رمسيس الثاني.
  • وفي ساعة 6:20 من يوم الثاني والعشرين من فبراير والذي يقال بأنه يوافق يوم تتويج الملك رمسيس الثاني عرش مصر.

يتسلل شعاع الشمس بهدوء لمسافة 200 متر ليهبط فوق وجه الملك رمسيس الثاني فيض من نور يملأ قسمات وجهه داخل حجرته في قدس الأقداس في قلب ذلك المعبد لمدة 20 دقيقة دقيقة تقريبا.

ومعبد أبو سمبل هذا هو أحد مواقع آثار النوبة المدرجة ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي والتي تبدأ من اتجاه جريان النهر من أبي سمبل الي فيلة بالقرب من أسوان.

 

ظاهرة تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

 

من بني معبد أبو سمبل

من بني معبد أبو سمبل ومتي؟

قد بني معبد أبو سمبل الملك رمسيس الثاني أحد ملوك الأسرة ال19 ويعتقد أنه بدأ بناء المعبد في حوالي عام 1244 قبل الميلاد واستمر لمدة 21 عاما تقريبا أي حتى عام 1223 قبل الميلاد.

وهو عبارة عن نصبب دائم له وللملكة نفرتاري للاحتفال بذكرى انتصاره في معركة قادش.

 

من بني معبد أبو سمبل 

 

التصميم المعماري لمعبد  أبو سمبل

مم يتكون التصميم المعماري لمعبد  أبو سمبل؟

ويتكون المعبد من اثنين من المعابد الأكبر مخصص لثلاث معبودات لمصر في ذلك الوقت وهم المعبود راع حاراختي والمعبود بتاح والمعبود آمون ورمسيس الثاني باعتباره معبودا.

والمعبد الأصغر مخصص للمعبودة حتحور والزوجة الملكية العظمى لرمسيس الثاني المالكي نفرتاري الأقرب للملك وأكثر زوجاته حبا إلى قلبه.

وعلى واجهة المعبد الصغير تقف تماثيلها الضخمة بذات حجم تماثيل زوجها ويمتاز المعبد بتصميم معماري فريد حيث نقلت واجهته في الصخرة وزينت بأربعة تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثاني وهو ينظر إلى الشرق.

ويحيط بسيقان الملك مجموعة من تماثيل الملكات والأميرات والأمراء ويصل طول التمثال الواحد لرمسيس الثاني إلى حوالي 20 مترا.

والتي انهار أحدها بسبب زلزال قديم ولا تزال بقاياه على الأرض.

ويعتلي واجهة المعبد صفوا القرود التي تقدم التحية للشمس فوق باب دخول المعبد منحوتة بها الإله رع حور اختي برأس صقرا.

ويلي الواجهة ممر يؤدي إلى داخل المعبد الذي نقر في الصخر بعمق 48 مترا وزينت جدرانه مناظر تسجل انتصارات الملك وفتوحاته ومنها معركة قادش التي انتصر فيها على الحيثيين.

بالإضافة إلى المناظر الدينية التي تصور المالكة في علاقاته مع المعبودات المصرية القديمة.

 

اكتشاف معبد أبو سمبل 

 

اكتشاف معبد أبو سمبل

كيف تم اكتشاف معبد أبو سمبل 

ولك أن تتخيل أن بناء بمثل تلك الروعة ظل منسيا ومطمورا تحت الرمال لقرون طويلة حتى جاء عام 1813 عندما عثر المستشرق السويسري جي ال بورخاردت على كورنيش المعبد الرئيسي وبذلك فقد عرفنا متي تم اكتشاف معبد أبو سمبل.

وتحدث عن هذا الاكتشاف مع نظيره الإيطالي المستكشف جيوفاني بيلونزي وسافر معا إلى الموقع لكنهم لم يتمكنوا من حفر مدخل للمعبد.

وعاد بيلونزي في عام 1817 م لكن هذه المرة نجح في محاولته لدخول المجمع وأخذ كل شيء قيم يمكن أن يحمله معه.

وتقول إحدى الأساطير إن فتنا صغيرا يعيش في تلك المنطقة يدعى أبو سمبل هو من قاد بيلونزي إلى اكتشافه وساعده في دخول المعبد.

ومن هنا قرر بيلونزي إطلاق اسمه على المعبد والمنطقة بعد أن كان معروفا في السابق باسم معبد رمسيس ونفرتاري.

 

التصميم المعماري لمعبد  أبو سمبل

 

الكشف عن تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

كيف تم الكشف عن الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل؟

وفي عام 1874 قامت المستكشفة إميليا إدوارد والفريق المرافق لها برصد ظاهرة تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل وتسجيلها في كتابها المنشور عام 1899 ألف ميل فوق النيل.

تلك ظاهرة كانت تحدث في يومي الواحد والعشرين من أكتوبر احتفالا ببدء موسم الحصاد والواحد والعشرين من فبراير احتفالا بموسم الفيضان من كل عام .

لكن بعد نقل معبد أبي سمبل من موقعه الأصلي في الجبال إلى الضفة الغربية لبحيرة ناصر بحوالي 290 كيلومترا جنوب غرب أسوان.

تغير توقيت ظاهرة لتصبح في الثاني والعشرين من فبراير والثاني والعشرين من أكتوبر .

 

الكشف عن تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

 

نقل معبد أبو سمبل

لماذا تم نقل معبد أبو سمبل

لعل السؤال الذي يدور في بالك الآن هو لماذا تم نقل معبد أبو سمبل بعد أن بقي في مكانه قرونا .

الإجابة تكمن في السد العالي فبعد سنوات قصيرة من ثورة 23 من يوليو عام 1952 م بدأت مصر في الاستعداد لبناء السد العالي بالقرب من أسوان.

وذلك للحد من أخطار الفيضانات السنوية المفاجئة ولتزويد البلاد بالكهرباء وتبين أن معبد أبي سمبل وفق مشروع السد سيكون عرضة لأن تغمره المياه ما تطلب نقله من مكانه.

وأدركت الحكومة المصرية في ذلك الوقت أنها أمام مهمة عسيرة للغاية قد تؤدي إلى دمار ذلك الكنز الأثري الثمين.

فكان اللجوء إلى اليونسكو في عام 1959 م وبدأت أكبر عملية هندسية وأثرية متعددة الجنسيات في إنقاذ معبد أبي أبو سمبل وبدأت قصة معبد أبو سمبل واليونسكو.

وتطلبت الخطط أن ينقل المعبد الضخم بتماثيله هائلة الحجم إلى مسافة 65 مترا بعيدا عن النهر وإلى 200 متر إلى الجانب وأن يعاد تركيبه على تلة صناعية.

وبدأ العمل في هذا المشروع في عام 1964 م واستخدمت في هذه العملية الفنية والهندسية مجموعة متنوعة من الأدوات تراوحت ما بين المناشير اليدوية إلى الرافعات العملاقة والجرافات.

وقام الخبراء بتقطيع تماثيل المعبد الضخمة إلى كتل يبلغ وزنها عشرين طنا ونقلت إلى الموقع الجديد وجرت عملية إعادة تجميعها وتركيبها بدقة متناهية بتفاوت ضئيل قدره 5 ميليمترات .

وتوجت عمليات نقل معبد أبي سبيلا الفريدة بالمحافظة على الاتجاه الأصلي وفق ما كان عليه المعبد في الموقع الأصلي فيما انتهت عملية نقل بعد أربع سنوات من بدء المشروع وتحديدا في الثاني والعشرين من سبتمبر عام1968.

وكلفت تلك العملية 40 مليون دولار حان الآن الوقت الذي ننتظره جميعا وهو الكشف عن سر تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني ذلك ما سوف نعرفه في الفقرة القادمة.

 

نقل معبد أبو سمبل

 

سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

ما هو سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل؟

فالسر في التصميم الهندسي المبني على هذه الظاهرة وهو أن أي نقطة على سطح الأرض يمكن أن تتعامد عليها الشمس مرتين في السنة ووفقا للحقيقة الفلكية القائلة بميل محور الأرض على مستوى دورانها حول الشمس.

والذي قد يستغرق سنة شمسية ولذلك فمن الممكن إقامة بناء وتوجيهه إلى نقطة ما يكون فيها موقع الشمس في وقت محدد.

وسنجد بأن ظاهرة التعامد ستتكرر يوما آخر بنفس الكيفية في يوم مناظرة لأي من الاعتدالين الربيع والخريف أو الانقلابين الصيف والشتوي على حسب موقع وتوجيه المبنى.

وعلى ذلك فقد اختار المصريون القدماء نقطة في مسار شروق الشمس تبعد عن نقطتي مسارها زمنا قدره 4 أشهر لتتوافق مع هذين اليومين من كل عام.

ثم قاموا ببناء المعبد بحيث يكون اتجاه المسار الذي تدخل منه الشمس على وجه رمسيس الثاني من ناحية الشرق من فتحة ضيقة محسوبة بدقة.

بحيث إذا دخلت أشعة الشمس في يوم وسقطت على وجه التمثال فإنها في اليوم التالي تنحرف انحرافا صغيرا قدره ربع درجة.

وبهذا تسقط الأشعة في اليوم التالي على جدار الفتحة ولا تسقط على وجه التمثال.

وعندما تحدث الظاهرة تدخل أشعة الشمس من واجهة المعبد لتقطع مسافة 200 متر لتصل إلى قدس الأقداس وتغطي وجهية التمثالين الأوسطين رمسيس الثاني وآمون راع تماما.

ونصف وجه التمثال الأيمن راع اختي بينما لا تتعمد على وجه تمثال بتاج معبود الظلمة عند المصريين القدماء وهو رابع التماثيل الموجودة بجوار التماثيل الثلاثة المنيرة.

وآخر الدراسات العلمية أثبتت أن هذا الحدث الفريد يرتبط بالزراعة.

حيث كان المهندسون المصريون القدماء قد قاموا بتصميم المعبد بناءا على حركة الفلك لتحديد بدء الموسم الزراعي وتخصيبه.

وهو يتناسب مع اليوم الذي يسقط فيه الضوء على وجه المالكي رمسيس الثاني.

تلك المعجزة الهندسية تجسد التقدم العلمي الذي وصل إليه المصريون القدماء فهي تستلزم معرفة تامة بأصول علم الفلك وحسابات كثيرة لتحديد زاوية الانحراف لمحور المعبد عن الشرق.

بجانب المعجزة في المعمار بأن يكون المحور مستقيما لمسافة أكثر من ستين مترا ولاسيما أن المعبد منحوت في الصخر.

ولا شك أنا بهرك سيزداد عندما تعرف أن تلك الحسابات قد أجريت على أسس وأصول فلكية وجغرافية وطبوغرافية ورياضية سليمة منذ نحو 3300 عام نأمل بأن يكون المحتوى قد نال إعجابكم.

ولمعرفة المزيد حول معالم واثار أو تاريخ المصريين القدماء الفرعوني عموما من هنا.

 

سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

 

مصادر حول سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

ما هي أهم مصادر حول سر تعامد الشمس علي وجه رمسيس الثاني بمعبد أبو سمبل

 

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor