القائمة

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة معالم وآثار
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

في تلك المقالة سوف نتكلم عن أحدي ظواهر الفلك عند المصريين القدماء وهي ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك فتابعوا المقالة لمعرفة كامل المعلومات عن تلك الظاهرة الغريبة.

مقدمة حول ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

القدماء المصريين أيقونة مميزة جدا ضمن كل الحضارات التي شهدها كوكب الأرض على مر العصور وما زالوا يبهروا العالم بعلمهم ومنشأتهم إلي لا زالت قائمة الي الان

ولن يختلف احد إطلاقا علي أنهم كانوا نوابغ في عدد كبير من المجالات العلمية وعلى رأسهم علم الفلك

ومن الحاجات التي تحكي عن مدى تميزهم في مجال علم الفلك ده على وجه التحديد شيء موجودة في صعيد مصر في قلب الصحراء في أقصى الجنوب وهو ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

 

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

 

ظاهرة تعامد الشمس علي معبد أبو سمبل

كان يعتقد العالم أن هناك معبد واحد فقط له ظاهرة فلكية وهي ظاهرة تعامد الشمس علي معبد أبو سمبل بجنوب أسوان في منطقة النوبة السفلي حيث أن هذه الظاهرة تتعامل فيه أشعة الشمس مرتين من كل عام يومي 21 أكتوبر و 21 فبراير

حيث تمتزج أشعة الشمس بأجسام 3 تماثيل فقط من الأربعة داخل القدس الأقدس وهم رع حور اخت ورمسيس الثاني وامون  ولكنها لا تضيئ التمثال الرابع وهو الإله بتاح لأنه إلى الظلام .

ولكن بعد أعمال الإنقاذ تغيرت الظاهرة ليومي 22 أكتوبر و22 فبراير بسبب نقل المعبد إلى أعلى الجبل

 

ظاهرة تعامد الشمس علي معبد أبو سمبل

 

ظاهرة تعامد الشمس علي أبو الهول

أما الظاهرة الثانية هي ظاهرة تعامد الشمس علي أبو الهول حيث تحدث مرتين في العام على مدار 4  أيام حيث تغرب الشمس على الكتف الأيمن لتمثال أبو الهول يومي 21 و 22 من شهر مارس 21 و 22 من شهر سبتمبر أي في الربيع وفي الخريف.

 

ظاهرة تعامد الشمس علي أبو الهول

 

ظاهرة تعامد الكواكب على أهرامات الجيزة

ويوجد أيضا ظاهرة فلكية نادرة تحدث كل 2773 عاما وحدثت هذه الظاهرة مؤخرا في الثالث من ديسمبر 2012 وهي حدوث ظاهرة اصطفاف 3 كواكب عطارد والزهرة وزحل متعامدة على أهرامات الجيزة

 

ظاهرة تعامد الكواكب على أهرامات الجيزة

 

ما هو معبد الكرنك

أما الظاهرة الفلكية الأهم هي ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك أي ظاهرة شروق الشمس في منتصف محور معبد الإله أمون رع في الكرنك وقبل التحدث عنها يجب التنويه على أهمية هذا الصرح المقدس

تعتبر معابد الكرنك من أهم المعابد التي بنيت في تاريخ الإنسانية وهي أكبر معابد في مصر حيث بناها المصريون والقدماء في مدينة واست (مدينة الصولجان) التي تسمى باللغة العربية مدينة طيبة والتي تسمى اليوم الأقصر

تم البدء في بناء هذا الصرح العظيم في الأسرة الثانية عشر أي عام 2060 قبل الميلاد تقريبا وآخر من شيد مقصورة للإله أمون هو فيليب أخي دي شقيق الاسكندر الأكبر عام 331 قبل الميلاد

يعني أن هذا المعبد تم بناؤه في غضون 2000 عاما تقريبا

يعتبر لمدينة طيبة إله رئيسي مقدس وهو الإله أمون وزوجته الإله موت وابنهما الإله خونسو ويسموا بثالوث طيبة أي ثلاثة آلهة الأب والأم والابن

إن معابد الكرنك تشبه القصور لذلك سمى الرحالة العرب هذه المدينة بمدينة القصور والتي أصبح اسمها اليوم الأقصر

تتكون معابد الكرنك بعدة معابدأهمها معبد مونتو على اليسار ناحية الشمال ومعبد موت على اليمين ناحية الجنوب ومعبد خونسو أما في منتصف يوجد معمد الاله امون رع ويعد أكبر معبد في هذه المجموعة

 

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

 

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك هي ظاهرة تحدث في الحادي والعشرين من ديسمبر عندما تشرق الشمس في منتصف معبد أمون ويتدفق شعاعها في الرواق الرئيسي الأوسط للمعبد وتتعامد الشمس في منتصف معبد أمون رع بالكرنك.

وتستمر ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك لمدة ساعتين من الساعة السادسة وحتى الثامنة ليس ذلك فحسب ولكنها تتعامد في نفس اليوم ونفس الوقت على معبر قصر قارون بالفيوم ومعبد حتشبسوت في الدير البحري

وهو يعتبر حدثا جللا للمدينة الفرعونية

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك لم تكتشف إلا منذ 14 عاما فقط عن طريق أحد خفراء المعبد

تبدأ ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك مع شروق شمس يوم 21 ديسمبر من كل عام إيذانا بالانقلاب الشتوي حيث السائحون  قرص الشمس وهو يتوسط البوابة الشرقية الواقعة على محور الرئيسي للمعبد

 

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

 

وهو يمثل فلكيا أقصى الجنوب الشرقي للأفق الذي تشرق منه الشمس

وتتعامد بعدها أشعة الشمس على مقصورة قدس الأقداس لمدة دقائق وتنتشر بعدها أشعة الشمس بداخل الأماكن المقدسة عند منتصف في النهار

في هذا اليوم تكون الشمس في أبعد زاوية من خط الاستواء ومتعامدة على مدار الجدي ويكون يومي 21 و 22 هم الأكثر خلال ساعات النهار والأطول خلال الليل كما تضيء الشمس موائد القرابين المقامة على نفس محور المعبد.

يواكب هذا اليوم بداية فصل الإنبات عند المصريين القدماء حيث تنبت الزروع وتورق الأشجار وتتفتح الأزهار ويبدأ الفلاحون العمل الشاق في الحقول بعد موسم الفيضان الطويل الذي كانت فيه السواعد معطلة

 

ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

 

أسباب ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

لم يكتشف أي بردية أو نقوش تحدثنا عن أسباب ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك ولكن من بعض الفرضيات أنه يوم 21 ديسمبر هو وقت التقلب الشتوي ويكون الجو باردا في هذه الساعات المبكرة

ويتواجد الإله أمون رع في قدس الأقداس المظلم والبارد فتأتي الشمس من الشرق وتنيره لتدفئ جسم الإله أمون من البرودة وتستمر في تدفئة أروقة المعبد المقدس

قدس الأقداس يبحر دائما في الظلمات في جميع المعابد المصرية باستثناء المعابد التي بها ظواهر فلكية

فتأتي الشمس وتنير المكان المقدس أو الهيكل المقدس لذلك في معبد الكرنك يوجد في الهيكل بابين باب من ناحية الشرق ليضيء المكان وباب من الغرب لاستمرار مرور أشعة الشمس في بقية المعبد

وإذا نظرنا إلى شكل الشمس وهي تشرق في منتصف وجاهة المعبد يأتي إلينا إيحاء أنها تشرق بين جبلين

ونتذكر في هذه اللحظة بالرمز آخر أي الأفق وهو على شكل الجبلين وبينهما تشرق الشمس

هذه الظاهرة لم تأخذ حقها إعلاميا لذلك اطالب كل من يهتم بتاريخ مصر القديم وآثاره في الترويج لهذه الظاهرة ونشر هذا المقالة من أجل المعرفة

ولمعرفة المزيد عن الحضارة المصرية القديمة يمكنك الاطلاع عليها من هنا.

 

أسباب ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

 

مصادر ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor