القائمة

هل مرض ثنائي القطب خطير

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة صحة
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
هل مرض ثنائي القطب خطير

في تلك المقالة سوف نقوم بمعرفة اذا ما كان هل مرض ثنائي القطب خطير من خلال معرفة أعراض و مضاعفات مرض ثنائي القطب فتابعوا المقالة.

ما هو مرض ثنائي القطب

فبل أن نعرف هل مرض ثنائي القطب خطير أم لا ؟ يجب علينا أن نعرف أولا ما هو مرض ثنائي القطب.

الاضطراب ثنائي القطب والذي يُطلق عليه أيضًا مرض “الهوس الاكتئابي”: هو مرض عقلي يتسبب في ارتفاع وانخفاض حالات المزاج لدي الأشخاص المصابون به.

حيث يمر الأشخاص المصابون بهذا المرض بفترات من الشعور بالمشاعر وعكسها علي سبيل المثال قد يشعرون بالسعادة المفرطة والبهجة (أو الانفعال) أو الشعور بالحزن الشديد أو الشعور بالسعادة.

وبسبب تلك الارتفاعات والانخفاضات (أو قطبين للمزاج) يشار إلى تلك الحالة باسم اضطراب “ثنائي القطب”.

ومع ذلك قد لا تتبع الحالة المزاجية للمرضى بالضرورة نمطًا دوريًا وفي بعض الأحيان يمكن الشعور بالارتفاعات والانخفاضات في نفس الوقت الوقت (الحالة المختلطة).

ولكن السمة المميزة للمرض ثنائي القطب هي حدوث نوبة الهوس.

في الواقع بحكم التعريف لتلبية معايير الاضطراب ثنائي القطب ،يجب أن يعاني المرضى من نوبة هوس واحدة على الأقل في حياتهم مع أو بدون تجربة حلقة اكتئاب.

  • حيث تصف كلمة “الهوس الخفيف” أو “الهوس” الفترات التي يشعر فيها الشخص بالإثارة والثقة الزائدة.

كما يمكن أن تتحول هذه المشاعر بسرعة إلى الارتباك والتهيج والغضب .

  • وتصف كلمة “اكتئاب” الفترات التي يشعر فيها الشخص بالحزن الشديد أو الاكتئاب .

لأن الأعراض متشابهة وفي بعض الأحيان يتم تشخيص الأشخاص المصابين بالاكتئاب ثنائي القطب بشكل خاطئ على أنهم يعانون من الاكتئاب الشديد وذلك يوضح سبب أهمية فحص الهوس بشكل خاص حتي لا تختلط التشخيصات الطبية مع بعضها.

ويقضي معظم المصابين بالاضطراب ثنائي القطب ثلاثة أضعاف الوقت في مراحل الاكتئاب مقارنة بمراحل الهوس.

 

هل مرض ثنائي القطب خطير

أعراض مرض ثنائي القطب الخطيرة

كما عرفنا فان المصابين بمرض ثنائي القطب يعانوا بنوبات هو مع أو بدون حلقة الاكتئاب وفيما يلي سوف نقوم بتوضيح أعراض الهوس والاكتئاب الذي يشعر بهم مريض ثنائي القطب

أولا أعراض الهوس

هذان نوعان مختلفان ومتميزان للغاية من نوبات الاضطراب ثنائي القطب.

ومع ذلك فإنهم يشتركون في نفس الأعراض.

ومن المعروف أن الهوس أكثر شدة من الهوس الخفيف وينتج عنه مشاكل أكثر وضوحًا في المدرسة والعمل وفي الحياة الاجتماعية للفرد ومن المعروف أيضًا أنه يسبب مشاكل في العلاقات.

الهوس الخفيف أقل وضوحًا وأقل شدة بكثير ولكن عند الملاحظة عن كثب يمكن تحديد التغيرات المميزة في الحالة المزاجية.

ولكن هل مرض ثنائي القطب خطير في الهوس؟ 

الإجابة نعن وفيما يلي سوف نعرض أعراض الهوس الخطيرة في مرض ثنائي القطب

  • تضخم تقدير الذات بشكل مفرط
  • حاجة أقل للراحة والنوم
  • سريع الانفعال جدا
  • سهولة تشتيت الانتباه
  • غالبًا ما يشاركون في أنشطة عالية الخطورة قد يكون لها نتائج ضارة مثل القيادة المتهورة أو ممارسة الجنس غير الآمن أو تعاطي الكحول والمخدرات
  • ثرثار للغاية مثل التحدث بسرعة أو تغيير الموضوعات كثيرًا
  • مشاعر عالية جدا أو بهيجة في بعض الأحيان متكبر
  • تغيرات مزاجية حادة وغير متوقعة مثل السعادة أو السخيف بشكل غير طبيعي
  • زيادة الدافع الجنسي
  • ارتفاع مستوى الطاقة
  • حكم ضعيف علي النفس بشكل غير معهود
  • رؤية أو سماع أشياء غير موجودة (الهلوسة) أو تصديق أشياء غير صحيحة (الأوهام)

ثانيا أعراض الاكتئاب

من المعروف أن حلقة الاكتئاب من هذا المدى تكون ملحوظة بدرجة كافية لتسبب صعوبات في الحياة اليومية مثل المدرسة والعمل والتجمعات الاجتماعية والعلاقات.

من المحتمل أن تتضمن نوبة الاكتئاب الشديد الأعراض التالية على الأقل:

  • مشاعر الحزن الدائم
  • الشعور باليأس والعجز والذنب
  • احترام الذات متدني
  • الشعور بأنك لست جيدًا بما يكفي
  • مشاعر الرغبة في الموت
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت تتمتع بها من قبل
  • مشكلة في العلاقات
  • مشاكل النوم ، مثل الأرق
  • تغيرات في الشهية أو الوزن
  • انخفاض في الطاقة
  • مشاكل التركيز أو الاختيار
  • أفكار أو محاولات انتحارية
  • شكاوى جسدية متكررة ، مثل الصداع أو آلام المعدة أو التعب الشديد (التعب)
  • الهروب أو التهديد بالهرب من المنزل
  • حساس للفشل أو الرفض
  • مشاعر الغضب والعداء والعدوان

وبعد عرض كل تلك الأعراض من مرض ثنائي القطب هل مرض ثنائي القطب خطير؟ اذا ما كان لديك شك في هذا فتعالي نعرف مضاعفات ثنائي القطب التي تبين أكبر مدي لخطورة هذا المرض .

 

أعراض مرض ثنائي القطب الخطيرة 

هل مرض ثنائي القطب خطير

في تلك الفقرة سوف نجيب بأكثر من الشكل علي السؤال المهم بالنسبة لمصابي مرض ثنائي القطب وهو هل مرض ثنائي القطب خطير؟

الاضطراب ثنائي القطب ، المعروف باسم بالاكتئاب الهوسي  يتميز بتقلبات مزاجية حادة وهذا المرض يصيب  أكثر من 1٪ من البالغين في العالم .

تتضمن بعض الحقائق والإحصائيات الإضافية حول مدي خطورة مضاعفات الاضطراب ثنائي القطب ما يلي:

  • الاضطراب ثنائي القطب هو السبب الرئيسي الخامس للإعاقة في جميع أنحاء العالم.
  • الاضطراب ثنائي القطب هو تاسع سبب رئيسي للسنوات المفقودة حتى الموت أو العجز في جميع أنحاء العالم.
  • نسبة عدد الأفراد المصابين بالاضطراب ثنائي القطب الذين ينتحرون 60 مرة أعلى من عامة السكان.
  • يبدو أنه لا توجد زيادة في التورط في جرائم العنف للأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب مقارنةً بعموم السكان باستثناء أولئك الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب الذين يعانون أيضًا من إدمان الكحول أو غيره من اضطرابات تعاطي المخدرات.
  • الأشخاص المصابون بالاضطراب ثنائي القطب معرضون لخطر أكبر للإصابة أيضًا بتعاطي المخدرات مثل إدمان الكحول بالإضافة إلى مشاكل الصحة العقلية الأخرى.
  • تميل عدد من المشاكل الطبية إلى الحدوث مع الاضطراب ثنائي القطب بما في ذلك بعض الألم والاضطرابات العصبية والوراثية.
  • قد يصاب الذكور بالاضطراب ثنائي القطب في وقت مبكر من الحياة مقارنة بالإناث.

 

هل مرض ثنائي القطب خطير

التأقلم والتعايش مع ثنائي القطب

يمكن للأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب تحسين نوعية حياتهم عن طريق تقليل الضغوطات والمحفزات البيئية بما في ذلك:

  • التقرب الي الله والمشاركة في الصلاة والأنشطة الدينية
  • التماس الدعم الأسري والاجتماعي بما في ذلك مجموعات الدعم النفسي
  • تمارين شاقة كالركض والسباحة والجري
  • استراتيجيات الإدارة الذاتية مثل الاحتفاظ بمذكرات الأدوية وإعداد التذكيرات وتعلم التعرف على بداية أعراض الهوس والاكتئاب
  • مخططات الحالة المزاجية والتي تعني تسجيل الحالة المزاجية والعواطف والمحفزات
  • أنشطة الحد من التوتر بما في ذلك التأمل اليقظ

 

التأقلم والتعايش مع ثنائي القطب

نصائح علاج مرض ثنائي القطب

ما هي نصائح علاج مرض ثنائي القطب؟

1- هناك عدد من الموارد والعلاجات السلوكية المتاحة مع ظهور المزيد والمزيد يوميًا. من المهم أن تعرف أن الاضطراب ثنائي القطب هو حالة شائعة التشخيص وأن الأطباء يقدمون باستمرار أدوية وتقنيات علاجية جديدة لمساعدة المصابين في التعامل معها.

2- إذا كنت تعتقد بعد قراءة هذا المقال أنك أو أحد أفراد أسرتك قد يكون مصابًا بهذا الاضطراب فعليك طلب المشورة الطبية الفورية.

فبمجرد أن تتعلم المزيد حول هذا الموضوع وتتعامل مع العلاج بشكل صحيح وتحضر جلسات العلاج ستبدأ في ملاحظة اختلاف كبير في أعراض ثنائي القطب والآثار الجانبية للحالة.

3- كل شخص يعاني من الاضطراب ثنائي القطب بشكل مختلف. لا يوجد أي تحديد للمدة التي ستستغرقها الحلقات فقد تكون يومًا أو شهرًا.

ومع ذلك من المرجح أن تشكل نوبات الصعود والهبوط العاطفي أنماطًا ذات محفزات معينة – عندما يمكن تحديد هذه المحفزات

فإنها تجعل الحالة أسهل في العلاج والتعامل معها.

إذا كنت غير متأكد على الإطلاق مما إذا كانت الحالة موجودة أم لا في نفسك أو في أحد أفراد أسرتك فمن الأفضل طلب المساعدة المهنية على الفور.

4- عند التشاور مع الطبيب يجب أن يكون الشخص منفتحًا وصادقًا قدر الإمكان حتى يتمكن من تقديم تشخيص دقيق قدر الإمكانسيضمن هذا أفضل نتيجة ممكنة من العلاج.

5- سواء كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك يعاني من اضطراب ثنائي القطب فأنت لست وحدك في التعامل مع هذا وتذكر أن تستمر في تعلم كل ما تستطيع من أجل تقديم الدعم وتحديد المحفزات وتعلم كيفية التعامل مع هذه الحالة.

وبذلك فقد اجبنا بكل الطرق عن سؤال هل مرض ثنائي القطب خطير ولمعرفة المزيد حول مرض ثنائي القطب من حيث الاعراض والأسباب وطرق العلاج من هنا ولمعرفة المزيد حول الأمراض النفسية من هنا.

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor