القائمة

ما صحة حديث المرأة كلها عورة

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة إسلاميات
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
ما صحة حديث المرأة كلها عورة

في تلك المقالة سوف نعرف ما صحة حديث المرأة كلها عورة كما سنعرف ما هي عورة المرأة عموما وما هي عورة المرأة أثناء الصلاة فتابعوا المقالة.

ما صحة حديث المرأة كلها عورة

ما هي ما صحة حديث المرأة كلها عورة؟

يتردد في لسان كثير من الناس كثير من الاحاديث الضعيفة والموضوعة ويتساءلون هل ذلك الحديث صحيح أم لا

ومن بين الاحاديث الذي يتساءل الناس عنه هو هل ورد حديث المرأة كلها عورة إلا وجهها وكفيها ؟

أما عن قول المرأة كلها عورة إلا وجهها وكفيها  فلم يرد حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بهذا اللفظ بخصوصه وإنما هي عبارة قالها الفقهاء في كتبهم لبيان حد عورة الواجب سترها بالنسبة للمرأة في صلاتها .

وإما الذي ورد عن قول النبي صلى الله عليه وسلم هو ما ورد في صحيح الترغيب للإمام الالباني عن عبد الله بن مسعود قال قال النبي محمد صلي الله عليه وسلم {المرأةُ عورةٌ ، وإنها إذا خرجت من بيتِها استشرفها الشيطانُ ، و إنها لا تكون أقربَ إلى اللهِ منها في قَعْرِ بيتِها}

وفي رواية أخري في سنن الترمذي {المرأةُ عورةٌ ، فإذا خرَجَتْ اسْتَشْرَفَها الشيطانُ}

وأما حديث المرأة كلها عورة فهو حديث ضعيف لم يرد به نص بعينه وإنما الذي ورد هو قول النبي صلى الله عليه وسلم {المرأةُ عورةٌ ، فإذا خرَجَتْ اسْتَشْرَفَها الشيطانُ} كما ذكرنا وهو حديث صحيح والله أعلي واعلم.

 

ما صحة حديث المرأة كلها عورة

 

ما هي عورة المرأة

ما هي عورة المرأة وهل المرأة كلها عورة ما عدا الوجه والكفين؟

اما عن عورة المرأة فقد ثبت في الحديث الذي أخرجه أبو داود والترمذي وغيرهم عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلي الله عليه وسلم {لا تُقبَلُ صَلاةُ حائِضٍ إلَّا بخِمارٍ}.

وهذا الحديث أستدل به أهل العلم ان ستر العورة هو شرط أساسي لصحة الصلاة وأيضا استدلوا بقول الله تعالي في سورة الأعراف {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31)}

فهذا الآية تدل علي ضرورة ستر العورة عند الصلاة.

كما ثبت في الحديث الذي أخرجه الترمذي {المرأةُ عورةٌ ، فإذا خرَجَتْ اسْتَشْرَفَها الشيطانُ}

كما قال الله عز وجل في سورة الأحزاب {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (59)}

وهذه الآية هي اية الحجاب ولما نزلت نزل فرض الحجات وعن عائشَةَ رضيَ اللَّهُ عنها أنها قالَت{يَرحَمُ اللَّهُ نساءَ المُهاجراتِ الأُوَلَ، لمَّا أنزلَ اللَّهُ: وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ شقَّقنَ أكنف مروطَهُنَّ فاختمرنَ بِهالا}

فدلت الآية الكريمة علي ان الواجب علي المرأة ان تستر زينتها والمرأة كلها زينة الا ما ظهر.

وما ظهر منها وصح عن تفسير بن عباس ترجمان القران أن ما ظهر منها يقصد به الوجه والكفين

فدل هذا ان المرأة ان تدلي عليها الجلباب او الملابس التي تستر البدن وان تغطي راسها بالخمار وان تضرب بخمرها علي الجيب وهو أول ما يلي الرقبة.

واتفق جمهور أهل العلم والامام احمد وكثير من العلماء علي أن المرأة كلها عورة الا وجهها وكفيها وان كان من المستحب سترهما.

وجاء استحباب سترهما لأنها كانت سنة أمهات المؤمنين فقد ثبت في حديث عائشة في قصة الافك (فوَجَدَ عائشةَ رَضيَ اللهُ عنها نائِمةً، وكانَ يَعرِفُها قبْلَ فَرْضِ الحِجابِ، فاستَرجَعَ قائلًا: إنَّا للهِ وإنَّا إليه راجِعون، فاستَيقَظَت عائِشةُ رَضيَ اللهُ عنها على صَوتِه، فَغَطَّت وَجْهَها،

وَلَم يَتكلَّما بِكلِمةٍ واحِدةٍ حَتَّى رَكِبَت الرَّاحِلةَ إلى أنْ وَصَلَت إلى الجَيْشِ الذي كان قدْ سَبَقَهما).

وعن أسماء بنت أبي بكر – رحمه الله – قالت: «كُنَّا نُغَطِّيَ وُجُوهَنَا مِنَ الرِّجَالِ، وَكُنَّا نَتَمَشَّطُ قَبْلَ ذَلِكَ فِي الإِحْرَامِ» (1).

ودل هل علي أن تغطية الوجوه أو ما نسميه النقاب هو من سنة أمهات المؤمنين وما كان سنة لأمهات المؤمنين هي سنة لنساء المؤمنين جميعا.

بل جاء جمع من جمهور المالكية والشافعية والحنابلة أنهم قالوا انه يجب اذا كانت المرأة حسناء وخافت ان تكون فتنة للرجال فعليها ان تستر وجهها.

ما هي عورة المرأة في الصلاة

ليس هناك اختلاف حول أن المرأة مباح لها ان تكشف وجهها وكفيها أثناء الصلاة وهما ليسا بعورة ولكن اختلفوا في حد العورة التي يجب سترها في الصلاة

فزاد الأحنف ان قدم المرأة ليسا بعورة واستدلا بحديث أم سلمة رضي الله عنها حيث قالت عن ابنِ عُمَرَ رضي الله عنهما، قال: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((مَن جَرَّ ثَوبَه خُيَلاءَ لم ينظُرِ اللهُ إليه يومَ القيامةِ، فقالت أمُّ سَلَمةَ: فكيف يَصنَعْنَ النِّساءُ بذُيولهِنَّ؟ قال: يُرخِينَ شِبرًا، فقالت: إذًا تنكَشِفُ أقدامُهنَّ، قال: فيُرخينَه ذِراعًا، لا يَزِدنَ عليه ))

وفسر العلماء هذا الحديث أنه يدل علي أن ظاهر قدم المرأة عورة وباطن القدم المرأة ليس بعورة فلا شيء عليها اذا انكشف باطن قدمها أثناء الصلاة ولكن عند الأحناف ظاهر وباطن القدم ليسا بعورة.

وهذا ما كان في جعبتنا حول ما صحة حديث المرأة كلها عورة وعرفنا أنه ليس حديث أنما هو قول أهل العلماء عن عورة المرأة والله أعلي وأعلم

وصلي اللهم وسلم علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته  لمعرفة المزيد حول أحاديث نبوية أو للمزيد من إسلاميات عموما من هنا.

 

مصادر عن ما صحة حديث المرأة كلها عورة

ما هي مصادر عن ما صحة حديث المرأة كلها عورة

وذلك فيديو يوضح ما صحة حديث المرأة كلها عورة.

 

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor