القائمة

حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة إسلاميات
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان

في تلك المقالة سوف نعرف ما هو حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان و هل مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان تبطل الصيام؟ من خلال معرفة ما هو حكم الاختلاط بين الولد والبنت.

حكم الاختلاط بين الولد والبنت

ما هي ضوابط الاختلاط بين الولد والبنت؟

معظم الشباب يتمنون ان يكونوا في صورة الشخص الذي يرضي الله جل وعلا وفي نفس الوقت لا يكونو في صورة الشخص  المتشدد ولا الشخص المضيع لأمور دين الله ولا مغضب لله.

ونظرا لانفتاح مواقع التواصل الاجتماعي تلك الايام يسال كثير من الشباب عدة أسالة منها هل الاختلاط بين الولد والبنت حرام؟ وما هو حكم الاختلاط بين الولد والبنت وما هو حكم مكالمة الرجل للمرأة في الهاتف في رمضان هل ذلك مبطل للصيام؟

سنعرف إجابة لكل تلك الاسالة في تلك المقالة

ولكن لنكن متفقين قبل البداية في سرد محتوي المقالة ان الرجل والمرأة كطبيعة بشرية ينجذبون لبعضهم ويجب أن نقر ذلك لذلك وضع الدين العديد من الضوابط والحدود في اختلاط الرجل بالمرأة وفي تلك المسألة لنبدأ

هناك موضوعات معينة نتساءل حولها كثير جدا خصوصا في زمننا هذا ومن ضمن تلك المواضيع تلك نقطة الاختلاط هل هو حلال أم حرام ولو الاختلاط حلال هل هو حلا في كل الحالات ام هناك حالات محرمة؟

وما هي ضوابط الاختلاط التي تحافظ علي حلاله ولو الاختلاط حرام ما هي الدلائل علي حرمانيته تلك المواضيع كلها تثير تساؤلاتنا هل الصداقة بين الولد والبنت حلال أم حرام جائزة أم لا ؟

سنبدأ نتكلم في تلك المقالة حول بعض النقاط وبعض الحواجز التي الرسول صلى الله عليه وسلم زرعها بنفسه فينا

من ضمن تلك الحواجز أن الرسول صلى الله عليه وسلم في المسجد اللي هو دار العبادة والناس اللي موجودة فيه هما الصحابة رضوان الله عليه وفي حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم ويأتون للصلاة.

فقد قال رسول الله عليه وسلم في ما رواه البخاري {خَيْرُ صُفُوفِ الرِّجالِ أوَّلُها، وشَرُّها آخِرُها، وخَيْرُ صُفُوفِ النِّساءِ آخِرُها، وشَرُّها أوَّلُها}. اذا لماذا الرسول قال هذا ؟

لكي يباعد بين الرجال والنساء قدر المستطاع رغم انهم بدار عباده الا أنه جعل ميزان التفاضل في الخيرية مقدار البعد بين الرجال والنساء أولها للرجال وآخرها للنساء

كما كان الرسول صلي الله عليه وسلم يحاول يقلل من مقدار الرؤية من بينهم كما كان النبي يمكث في المسجد قليلا لكي ينصرف النساء قبل أن يخالطهن الرجال

بل إن أثناء خروجهم من المسجد قال صلى الله عليه وسلم لولا تركنا هذا الباب للنساء يعني مرورهم جنب بعض رغم أن الاثنين صحابة في حضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم

تلك كلها حواجز كان يضعها رسول الله صلي الله عليه وسلم للحد وللمنع من مخالطة الرجال بالنساء.

وتلك الضوابط والحواجز في المخالطة بين الرجال والنساء لم يكن في أمتنا نحن فقط فان الله جل وعلا زرعه في جميع الأمم وجميع الأديان ونلتمس ذلك في قصة سيدنا موسى عليه السلام في سورة القصص

{وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ ۖ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا ۖ قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّىٰ يُصْدِرَ الرِّعَاءُ ۖ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23)

اذا كانت هناك ضرورة للاختلاط أن اباهم شيخ كبير فالبنتان هما اللتان سيسقان عن أبيهما ولكن مع ذلك كانوا يحفظون ضوابط المخالطة بين الرجل والمرأة فسيدنا موسي {فَسَقَىٰ لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّىٰ إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24)}

يعني لم يتحدث معهم وحفظ ضوابط وحدود الاختلاط قضي الضرورة بمساعدة الفتاتين بالسقاية ثم ذهب ولم يتحدث معهما ولم ينتظر حتي يشكروه حتي فتنزهوا جميعا عن ذلك.

فالشريعة قائمة علي أن الجميع يمكن أن يفتتن لذلك تجد أن جميع الأنبياء ملتزمين بالشريعة وبالحدود ولم يقولو نحن أتقياء وأنبياء الله ولن نففتن بشي مثل هذا

فماذا عنك انت اخي في الله ! أولئك الأنبياء وكانوا يلتزمون بالشريعة والحدود والضوابط خشية أن يفتنوا فما وجب عليك أنت الاخر ان تلتزم بالحدود والضوابط في المخالطة بين الرجل والمرأة حتي لا تفتن

ما هو حكم الاختلاط بين الولد والبنت؟

وفي النهاية نستنج من كل هذا الكلام وما ورد من أحداث حكم الاختلاط بين الولد والبنت جائز ولكن في حالة الضرورة والحالة فقط مثلا ضرورة محتمة في العمل أو الدراسة أو ما شابه ذلك.

فاذا انقضت تلك الحاجة أو تلك الضرورة وجب عليك الالتزام وعدم الاستمرار في المخالطة حتي لا تفتن فالمخالطة بين الرجل والمرأة بعد انقضاء الحاجة حرام.

فالتحريم في ديننا الحنيف قائم علي نوعين تحريم الشي لذاته مثل تحريم القتل والسرقة وغيرها والنوع الثاني تحريم الشي حتي لا تقع في ذنب كبير كالاختلاط بدون ضرورة وحاجة بين الرجل والمرأة.

 

حكم الاختلاط بين الولد والبنت

 

حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان

حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان؟

لا يجوز شرعا ان يختلي الرجل بالمرأة بأي صورة من الأشكال سواء كان واقعا أو عن طريق الهاتف حتي ولو كان يعلمها القران فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم {لا يخلون رجل بامرأة؛ فإن الشيطان ثالثهما} خرجه الإمام أحمد من حديث عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه- بإسناد صحيح

فلا يجوز أن يختلي الرجل بالمرأة في مكتب العمل أو السيارة أو المكالمات الغرامية عبر الهاتف بالساعات

فعن عبد الله بن عباس قال أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال {لَا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بامْرَأَةٍ إلَّا وَمعهَا ذُو مَحْرَمٍ، وَلَا تُسَافِرِ المَرْأَةُ إلَّا مع ذِي مَحْرَمٍ، فَقَامَ رَجُلٌ، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، إنَّ امْرَأَتي خَرَجَتْ حَاجَّةً، وإنِّي اكْتُتِبْتُ في غَزْوَةِ كَذَا وَكَذَا، قالَ: انْطَلِقْ فَحُجَّ مع امْرَأَتِكَ}.

وقد وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: “لا تخلونّ بامرأة ، ولو كنت تحفّظها القرآن الكريم” لضرورة بيان خطر خلو الرجل بالمرأة

وبذلك فقد عرفنا ما هو حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان أو في أي وقت عموما

وتلك مقالة كاملة حول من يباح لهم الفطر في رمضان للاطلاع عليها من هنا.

أما عن هل مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان تبطل الصيام؟

مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان لا تبطل الصيام في رمضان لان مبطلات الصيام كما نعرف جميعا هي الطعام والشراب وانزال الشهوة سواء بالجماع او الاستمناء او نزول دم الحائض.

ما عدا ذلك فليس من مبطلات الصيام كما ورد عن الفقهاء والعلماء ولكن القضية هنا ليس قضية هل تفطر فقط أم لا بل قضية أجر صيامك بعد ارتكاب ذنب معين

فتلك مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان أو المحادثة أو الدردشة بين الرجل والمرأة في رمضان تنقص من أجر الصائم والصيام.

فتخيل معي أنك صمت وحرمت نفسك من الطعام والشراب وكل ما حرم الله وتجد نفسك في النهاية منقوص أجر صيامك أو لم يتقبله الله منك بسبب ذنب اقترفته.

فاحرص اخي في الله علي تجنب المخالطة أثناء صيامك وغير صيامك واحرص علي تجنب الذنوب التي قد تحط وتنقص من اجر صيامك

فقد روي أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: الصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَجْهَلْ، وَإِنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أَوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ -مَرَّتَيْنِ- رواه البخاري (1894) ومسلم (1151).

وهذا ما كان في جعبتنا حول فتوي حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان والله أعلي وأعلم وصلي اللهم وسلم علي سيدنا محمد وعلي اله وصبحه وسلم

ولمعرفة المزيد حول شعائر شهر رمضان أو طقوس شهر رمضان من هنا ولمعرفة المزيد من الفتاوي الدينية أو للمزيد من إسلاميات عموما من هنا.

 

حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان

 

مصادر عن حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان

ما هي مصادر عن حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان

 

وذلك فيديو يوضح حكم التحدث بين المرأة والرجل عبر الهاتف.

.

وهذا فيديو أخر يوضح حكم مكالمة المرأة للرجل عبر الهاتف في رمضان.

 

 

 

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor