القائمة

دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة إسلاميات
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

في تلك المقالة سوف نقدم أفضل دعاء وداع رمضان واستقبال العيد ونعرف كيف يتم وداع رمضان واستقبال العيد وما هي علامات قبول الأعمال بعد رمضان فتابعوا المقالة.

مقدمة حول دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعدو أيها الأخوة الكرام ها نحن ودعنا رمضان بنهاره الجميل ولياليه العطرة.

قبل أن نعرف دعاء وداع رمضان واستقبال العيد يجب علينا أن نتحدث قليلا عن شهر رمضان وكيف مضي وما فعلنا فيه

ها نحن ودعنا شهر القرآن وشهر الصبر والجهاد وشهر الرحمة والمغفرة وشهر العتق من النيران فماذا جنينا من ثماره اليانعة وظلاله الوارفة.

هل تحققنا بالتقوى وتخرجنا من مدرسة رمضان بشهادة اليقين إن هذا هو الواجب أن يكون عليه كل مسلم.

وما أحسن الحسنة بعد الحسنة وما أجمل العمل الصالح بعد العمل الصالح ولقد جاء الرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يطلبه النصيحة.

فما زاده النبي الا أن قُلْ: آمَنْتُ باللَّهِ، ثم اسْتَقِمْ. قال الحافظ بن رجب إن الاستقامة هي سلوك الطريق المستقيم وهي الدين القويم من غير تعريج عنه يمنة ولا يسرة.

ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها الظاهرة والباطنة وترك المنهيات كلها .

 

كيف يتم وداع رمضان واستقبال العيد

من هنا وجب علينا بعد هذا الشهر أن نحاسب أنفسنا ونحن قد وودعناه محاسبة التاجر لأخيه في أعماله وأن نحاسب هذه الجوارح التي عملت في هذا الشهر هل كسبت أم خسرت.

وهل حافظت وسلمت على ما نالت من ربح أم أنها ضيعت ذلك كله كما ضيعه أقوام بمجرد علمهم بزوال آخر لحظة من لحظاتها هذا الشهر وذلك بإعلان ليلة العيد.

إني لأعجب من أقوام استقبلوا عيدهم بتفريطهم بطاعة الله عز وجل.

وكان السلف يتنكرون دائما الأيام الفاضلة من شهر رمضان وتبقى قلوبهم في وجل كما أثنى الله عليهم {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60)}.

فعن عائشة رضي الله عنها قالت سألتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن هذه الآيةِ {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ}. قالت عائِشةُ: أهم الذين يَشرَبونَ الخَمرَ ويَسرِقونَ؟

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : لا يا بِنتَ الصِّديقِ، ولكِنَّهم الذين يصومون ويُصَلُّونَ ويتصَدَّقون وهم يخافون ألَّا تُقبَلَ منهم، أولئك الذين يسارِعونَ في الخيراتِ وهم لها سابِقونَ

 

علامات قبول الأعمال بعد رمضان

ما هي علامات قبول الأعمال بعد رمضان 

ومن هنا وجدت علامات تدل على أن عمل الإنسان مقبول

  • أولها أن يرى العبد حاله بعد رمضان هل هو في حال أحسن مما كان عليه من إقبال على الله واجتهاد في الطاعات فذلك دليل على أن عمله قد قبل {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7)} ونعوذ بالله من عذاب الله وأليم عقابه
  • لو شكر العد ربه حق الشكر لرأيته بعد الطاعة في طاعة ورأيته بعيدا عن المعاص خوفا على نفسه من أن يشد أعماله الصالحة ولقد جاء الأمر للنبي صلى الله عليه وسلم بقوله تعالى {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99)}.

إن عباداتنا ليست مربوطة بمكان محدد ولا بجمان معين ولئن انقضى شهر الصيام فلا تنقضي الأعمال الصالحة فما أكثر ما تكون من الأعمال من صيام وقيام وذكر وتلاوة للقرآن.

وهكذا يجب أن يكون العبد مستمرا على طاعة الله تعالى ثابتا على شرعه مستقيما على دينه لا يروغ روغان الثعلب يعبد الله في شهر دون شهر أو مكان دون مكان أو يعبد الله مع أقوام ثم يترك العبادة إذا جلس مع اقوام آخرين.

 

علامات قبول الأعمال بعد رمضان 

 

ماذا يجب علينا أن نفعل بعد انتهاء شهر رمضان

ماذا يجب علينا أن نفعل بعد وداع وانتهاء شهر رمضان

ويجب أن نعلم أن رب رمضان هو رب بقية الشهور والأيام وأنه سبحانه وتعالى هو رب الأزمنة والأمكنة ومن هنا وجب على العبد الاستقامة الله أمر رسوله فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا ۚ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) .

  • فان انتهي شهر الصيام فهناك صيام النوافل كالستة من شوال وكل اثنين والخميس وكالأيام البيض وكيوم عاشوراء وكعشر ذي الحجة ويوم عرفه.
  • ولئن انتهي قيام رمضان فلا يزال قيام الليل مستمرا طيلة العام ولقد أثني الله على عباده الأخيار بقوله تعالي {كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18) وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (19)} .
  • ولئن انتهت الصدقة في رمضان أو زكاة الفطر فلا تزال هناك أبواب الصدقات مفتوحة للعبد ولا يزال العبد في ظل صدقته وما أجمل حديثا النبي صلى الله عليه وسلم ما مِن يَومٍ يُصْبِحُ العِبادُ فِيهِ، إلَّا مَلَكانِ يَنْزِلانِ، فيَقولُ أحَدُهُما: اللَّهُمَّ أعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، ويقولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا.

وهنيئا لمن أنفق طيلة عامه في الأعمال الصالحة وما أجمل كلاما لشيخنا بن باز رحمه الله عن هذا الحديث الشريف كان يقول ينبغي للمسلم أن يتصدق كل يوم ولو بجنيه واحد رغبة في تحقق دعاء الملك اللَّهُمَّ أعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، ويقولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا.

  • ولئن انتهى رمضان وهو شهر القرآن وقد خلونا فيه من الآيات ما نسأل الله أن يجعلها شفيعة لنا يوما القيامة فإن قراءة القرآن لا تنقضي لقد ثبت عن عبد الله بن عمرو بن العاص وعن سعيد من المنذر وعن تميم الداري رضي الله عنهم أنهم كانوا يختمون القرآن كل 3 أيام إلى أن لقوا الله عز وجل.

 

كيفية استقبال العيد علي الطريقة الإسلامية

كيف نستقبل العيد علي الطريقة الإسلامية

ومما ينبغي أيها الأخ الكريم أن تحرص على أعمال البر والخير وأن تكون في ليلة العيد ويوم العيد بين فرح ورجاء لثواب الله عز وجل تخشى عدم القبول وترجو أن الله يقبل منك.

وتذكر يوم العيد يوم الوقوف بين يدي الله عز وجل ولذلك ينبغي للمسلم أن يكون حريصا على أن يحيي سنة النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة العيد .

فإذا أعلن شرع للمسلم أن يكبر وأن يجهر به كما كان الصحابة رضي الله عنهم يخرجون للأسواق ليس لبيع وشراء وإنما لإحياء سنة النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد وينبغي للإنسان أن يحرص في ليلة العيد على كثرة ذكر الله عز وجل ودعائه أن يقبل الله صيامه وقيامه.

  • ويخرج للعيد مغتسلا متطيبا متجملا قد لبس الجديد من ثيابه فرحا بالعيد
  • وأن يحرص على أكل تمرات قبل خروجه
  • وأن يحرص أي يذهب ماشيا إن استطاع
  • وينبغي للمسلم أن يحرص على حضور صلاة العيد وسماع الخطبة ليستفيد لذلك النبي يسعى السلم أمر أن يخرج النساء وذَوَاتِ الخُدُورِ وكبيرات السن ليشهدن الخير والرجوع من طريق آخر
  • وينبغي المسلم أن يحافظ على صلوات يوم العيد
  • وأن يبتعد في يوم العيد عن المعاصي والآثام
  • ويصل أرحامه وأن يشارك أقاربه وجيرانه فرحتهم بذلك اليوم فديننا فيه فسحة وفيه فرح فما أجمل أن نفرح بما جاء به الكتاب والسنة لا أن نفرح بالمعاصي والآثام

نسأل الله القبول لأعمالنا الصالحة ولصيامنا وقيامنا وفي الفقرة القادمة سوف نقدم دعاء وداع رمضان واستقبال العيد.

 

كيفية استقبال العيد علي الطريقة الإسلامية

 

دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

ما هي بداية دعاء وداع رمضان واستقبال العيد بالصور

  • بداية دعاء وداع رمضان واستقبال العيد بسم الله بسم الله بسم الله والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا وحبيبنا ورسولنا محمد صلي الله عليه وسلم وعلي اله وصحبه اجمعين.
  • رضيت بالله ربًا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد صل الله عليه وسلم نبياً ورسولاً.
  • الحمد لله على التمام الحمد لله على البلاغ الحمد لله على الصيام والقيام اللهم اجعلنا ممن صام الشهر وادرك ليلة القدر وفاز بالثواب والأجر
  • ياحي ياقيوم بِرَحْمَتِكَ أستغيث أصلح لي شأني كُلَّهُ ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين
  • اللهم تقبل صيامنا وقيامنا واغفر لنا ذنوبنا اللهم أعدة علينا سنين عديدة وأعوامًا مديدة ونحن بافضل صحة وأحسن حال.
  • اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا (3 مرات)
  • اَللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصَّآئِمينَ، وَقِيامي فيهِ قيامَ الْقآئِمينَ، وَنَبِّهْني فيهِ عَنْ نَوْمَةِ الْغافِلينَ، وَهَبْ لي جُرْمي فيهِ يا اِلهَ الْعالَمينَ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنِ الْمُجْرِمينَ.
  • اللهم أعده علينا بالخير أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة ونحن ومن نحب بأتمّ الصحة والعافية
  • اللهم تقبل صيامنا وقيامنا واغفر لنا ذنوبنا اللهم أعده علينا سنين عديدة وأعوامًا مديدة ونحن بأفضل صحة وأحسن حال اللهم يا حي يا قيوم وسعت رحمتك كل شيء يا ذا الجود والفضل والكرم نسألك أن تختم لنا شهر رمضان برضوانك والعتق من نيرانك”

دعاء وداع رمضان واستقبال العيد بالصور

ما هو دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

  • “نسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى فِي خِتَامِ هَذَا الشَّهْرِ الْكَرِيمِ أَنْ يَمُنَّ عَلَيْنَا بِالْعَفْوِ وَالْمَغْفِرَةِ وَالرَّحْمَةِ وَالْقَبُولِ، وَأَنْ يُكْتَبَ لَنَا وَلِلْمُسْلِمِينَ الْعِتْقَ مِنَ النَّارِ، وَأَنْ يَجْعَلَ حَالَنَا بَعْدَ رَمَضَانَ خَيْرًا مِنْ حَالِنَا فِيهِ، وَأَنْ يَفْتَحَ لَنَا أَبْوَابَ الْخَيْرِ، وَأَنْ يَخْتِمَ لَنَا رَمَضَانَ بِخَيْرٍ، وَأَنْ يُبَلِّغَنَا رَمَضَانَ الْقَادِمَ وَنَحْنُ نَنْعَمُ بِالْأَمْنِ وَالِاسْتِقْرَارِ وَالصِّحَّةِ وَالْعَافِيَةِ. إِنَّهُ سَمِيعٌ مُجِيبٌ“
  • “يا الله إنك سلّمتنا رمضان؛ كي تغفر بها ذنوبنا، وتُكفّر به سيئاتنا، فلا تُخرجنا اللهم من هذا الشهر الكريم المُبارك إلا وقد كفّرت عنا سيّئاتنا، وبدّلت سيّئاتنا حسنات، ورفعت قدرنا وقدر الصالحين جميعًا، وأسبغت علينا نعمك التي لا تُحصى ولا تُعدّ”
  • اللّـهُمَّ فَتَقَبَّلْهُ مِنّا بِاَحْسَنِ قَبُولِكَ وَتَجاوُزِكَ وَعَفْوِكَ وَصَفْحِكَ وَغُفْرانِكَ وَحَقيقَةِ رِضْوانِكَ حَتّى تُظَفِّرَنا فيهِ بِكُلِّ خَيْرٍ مَطْلُوبٍ وَجَزيلِ عَطاءٍ مَوْهُوبٍ وَتُوقِيَنا فيهِ مِنْ كُلِّ مَرْهُوبٍ اَوْ بَلاَءٍ مَجْلُوبٍ اَوْ ذَنْبٍ مَكْسُوبٍ.
  • اللهم فارج الهم، وكاشف الغم، ومجيب دعوة المضطرين، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، أنت ترحمني فارحمني برحمة تغنيني بها عن رحمة مَن سواك رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
  • اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ مَلِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ الْحَقُّ، وَوَعْدُكَ الْحَقُّ وَلِقَاؤُكَ حَقٌّ، وَقَوْلُكَ حَقٌّ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، وَالنَّبِيُّونَ حَقٌّ، وَمُحَمَّدٌ حَقٌّ، وَالسَّاعَةُ حَقٌّ،
  • اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ، وَبِكَ خَاصَمْتُ، وَإِلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، أَنْتَ الْمُقَدِّمُ، وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ.
  • اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ،
  • اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ.
  • اللهم لك الحمد، أنت نورُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت قَيِّمُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت ربُّ السماواتِ والأرض ومَن فيهن، أنت الحقُّ، ووعدُك الحقُّ، وقولُك الحقُّ، ولِقاؤك الحقُّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حق، والنبِيُّون حق، والساعةُ حق،
  • اللهم لك أسلَمتُ، وبك آمَنت، وعليك توكَّلت، وإليك أنَبت، وبك خاصَمت، وإليك حاكَمت، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرت، وما أسرَرتُ وما أعلَنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت.
  • اللهم اجعل رمضان غافراً لذنوبنا ماحياً لزلاتنا و مغيراً لنفوسنا اللهم بلغنا إياه كل عام على خير لا فاقدين ولا مفقودين.
  • اللهم إنك سلّمتنا رمضان؛ كي تغفر بها ذنوبنا، وتُكفّر به سيئاتنا، فلا تُخرجنا اللهم من هذا الشهر الميمون المُبارك إلا وقد كفّرت عنا سيّئاتنا، وبدّلت سيّئاتنا حسنات، ورفعت قدرنا وقدر الصالحين جميعًا، وأسبغت علينا نعمك التي لا تُحصى ولا تُعدّ”.
  • لا اَرْجُو نَجاحاً وَلا مُعافاةً وَلا تَشْريفاً وَلا تَبْليغاً اِلاّ بِكَ وَمِنْكَ وَامْنُنْ عَلَيَّ جَلَّ ثَناؤُكَ وَتَقَدَّسَتْ اَسْمائُكَ بِتَبْليغي شَهْرَ رَمْضانَ وَاَنَا مُعافيً مِنْ كُلِّ مَكْرُوهٍ وَمَحْذُورٍ مِنْ جَميعِ الْبَوائِقِ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَعانَنا عَلى صِيامِ
  • “اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا تَحُولُ بِهِ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مَصَائِبَ الدُّنْيَا،
  • اللَّهُمَّ مَتِّعْنَا بِأَسْمَاعِنَا، وَأَبْصَارِنَا، وَقُوَّاتِنَا مَا أَحْيَيْتَنَا، وَاجْعَلْهُ الْوَارِثَ مِنَّا، وَاجْعَلْ ثَأْرَنَا عَلَى مَنْ ظَلَمَنَا، وَانْصُرْنَا عَلَى مَنْ عَادَانَا، وَلَا تَجْعَلْ مُصِيبَتَنَا فِي دِينِنَا، وَلَا تَجْعَلِ الدُّنْيَا أَكْبَرَ هَمِّنَا، وَلَا مَبْلَغَ عِلْمِنَا، وَلَا تُسَلِّطْ عَلَيْنَا مَنْ لَا يَرْحَمُنَا”
  • اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ مَلِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ الْحَقُّ، وَوَعْدُكَ الْحَقُّ وَلِقَاؤُكَ حَقٌّ، وَقَوْلُكَ حَقٌّ، وَالْجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، وَالنَّبِيُّونَ حَقٌّ، وَمُحَمَّدٌ حَقٌّ، وَالسَّاعَةُ حَقٌّ،
  • اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ، وَبِكَ خَاصَمْتُ، وَإِلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي، أَنْتَ الْمُقَدِّمُ، وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ.
  • اللهم تقبل من الصائمين والقائمين والراكعين في شهرك شهر الرحمه اعاده الله على المؤمنين والمؤمنات بل الخير والبركة والغفران
  • نَستَغفِرُكَ يا رَبَّنا مِن جمَيعِ الذُّنوبِ والخَطايا ونَتوبُ إليك وَنُؤمِنُ بِكَ ونَتَوَكَّلُ عَليك ونُثني عَليكَ الخَيرَ كُلَّه، أَنتَ الغَنِيُّ ونحَنُ الفُقَراءُ إليك أَنتَ الوَكيلُ ونحَنُ المُتَوَكِّلونَ عَلَيْك أَنتَ القَوِيُّ ونحَنُ الضُّعفاءُ إليك أَنتَ العَزيزُ ونحَنُ الأَذِلاَّءُ إليك.
  • -اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اكْتُبْ لَنَا مِثْلَ أُجُورِ مَنْ صَامَهُ ، أَوْ تَعَبَّدَ لَكَ فِيهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، اللَّهُمَّ إِنَّا نَتُوبُ إِلَيْكَ فِي يَوْمِ فِطْرِنَا الَّذِي جَعَلْتَهُ لِلْمُؤْمِنِينَ عِيدًا وَ سُرُورًا ، وَ لِأَهْلِ مِلَّتِكَ مَجْمَعًا وَ مُحْتَشَدًا مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ أَذْنَبْنَاهُ ، أَوْ سُوءٍ أَسْلَفْنَاهُ ، أَوْ خَاطِرِ شَرٍّ أَضْمَرْنَاهُ ،
  • تَوْبَةَ مَنْ لَا يَنْطَوِي عَلَى رُجُوعٍ إِلَى ذَنْبٍ ، وَ لَا يَعُودُ بَعْدَهَا فِي خَطِيئَةٍ ، تَوْبَةً نَصُوحًا خَلَصَتْ مِنَ الشَّكِّ وَ الِارْتِيَابِ ، فَتَقَبَّلْهَا مِنَّا ، وَ ارْضَ عَنَّا ، وَ ثَبِّتْنَا عَلَيْهَا اللَّهُمَّ ارْزُقْنَا خَوْفَ عِقَابِ الْوَعِيدِ ، وَ شَوْقَ ثَوَابِ الْمَوْعُودِ حَتَّى نَجِدَ لَذَّةَ مَا نَدْعُوكَ بِهِ ، وَ كَأْبَةَ مَا نَسْتَجِيرُكَ مِنْهُ ،
  • وَ اجْعَلْنَا عِنْدَكَ مِنَ التَّوَّابِينَ الَّذِينَ أَوْجَبْتَ لَهُمْ مَحَبَّتَكَ ، وَ قَبِلْتَ مِنْهُمْ مُرَاجَعَةَ طَاعَتِكَ ، يَا أَعْدَلَ الْعَادِلِينَ ..اللَّهُمَّ تَجَاوَزْ عَنْ آبَائِنَا وَ أُمَّهَاتِنَا وَ أَهْلِ دِينِنَا جَمِيعًا مَنْ سَلَفَ مِنْهُمْ وَ مَنْ غَبَرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ .

 

دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

ما هو دعاء استقبال العيد

  • الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا اله إلا الله. الله أكبر الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد. الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا.
  • لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.
  • اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وعلى أصحاب سيدنا محمد وعلى أنصار سيدنا محمد وعلى أزواج سيدنا محمد وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرا.
  • لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده.
  • لبيك ربي وإن لم أكن بين الزحام ملبيًا.
  • لبيك ربي وإن لم أكن بين عبادك داعيًا. لبيك ربي وإن لم أكن بين صفوفهم مصليًا.
  • اللهم أعطني خير هذا اليوم وخير ما فيه، واصرف عني شره وشر ما فيه، اللهم اكتب لي فيه كل خير واجعلني بارًّا فيه بوالدي وواصلًا للرحم، واجعلني يا الله من عبادك المغفور لهم في هذا اليوم المبارك، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين، اللهم تقبل منا الطاعات واغفر لنا الخطايا والسيئات.
  • اللهم إنك شرعت العيد فرحة وسرور فتمم اللهم يا رب فرحة وسرور علينا جميعا بملك ينادي من السماء قائلا أبشر بخير يوم قد مر عليك فإن الله قد قبل عملك وغفر ذنبك وقضى حوائجك وأعطاك سؤلك.
  • اللهم اجعلني من أهل التوحيد والايمان بك، والتصديق برسولك اللهم ليس يرد غضبك إلا حلمك، ولا يرد سخطك إلا عفوك، ولا يجير من عقابك إلا رحمتك .
  • هب لنا يا إلهي من لدنك فرجا بالقدرة التي بها تحيي أموات العباد، وبها تنشر ميت البلاد .
  • إلهي إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني، وإن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني، وإن أكرمتني فمن ذا الذي يهينني . اللهم صل على محمد وآل محمد، ولا تجعلني للبلاء غرضا، ولا لنقمتك نصبا .
  • اللهم يا فاتح الأبواب ومنزل الكتاب وجامع الأحباب ويا مجرى السحاب اسألك فی هذا اليوم ان ترزقنا رزقا كالمطر حين يصب واجمعنا بكل من نحب وهون علينا كل صعب واجعل أيامنا عيد ويومنا سعيد وعمرنا مديد واجعل لنا من كل ضيق فرجا ومن كل هما مخرجا.
  • اللّهُمَّ مَنْ تَهيَّأَ وَتَعَبَّا وَأَعَدَّ وَاسْتَعَدَّ لِوَفَادَة إِلَى مَخْلُوق رَجَاءَ رِفْدِهِ وَنَوَافِلِهِ وَطَلَبَ نَيْلِهِ وَجَائِزَتِهِ، فَإِلَيْكَ يَا مَوْلاَيَ كَانَتِ اليَوْمَ تَهْيِئَتِي وَتَعْبِئَتِي وَإِعْدَادِي وَاسْتِعْدَادِي رَجَاءَ عَفْوِكَ وَرِفْدكَ وَطَلَبَ نَيْلِكَ وَجَائِزَتِكَ.
  • إلهي وقد أفطرنا بفطرك السعيد الذي أمرتنا فيه بالمودّةِ وصلةِ الرحم ودوام الصلاة واستتباع الذكر والإكثار منه يا من بذكرك تطمئنُّ القلوب الخائفة. وبكلامك تستقرُّ العقولُ الراجفة، غفرانك اللهمَّ غفرانكَ عن آثامنا الموبقة، وعن أخطائنا المغرقة، فما من غافرٍ إلاك وما من عافٍ سواك.
  • اللّهُمَّ هذَا يَوْمٌ مُبَارَكٌ، وَالمُسْلِمُونَ فِيهِ مُجْتَمِعُونَ فِي أَقْطَارِ أَرْضِكَ ، يَشْهَدُ السَّائِلُ مِنْهُمْ وَالطَّالِبُ وَالرَّاغِبُ، وَالرَّاهِبُ وَأَنْتَ النَّاظِرُ فِي حَوَائِجِهِمْ، فَأَسْأَ لُكَ بِجُودِكَ وَكَرَمِكَ وَهَوَانِ مَا سَأَلْتُكَ عَلَيْكَ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّد وَآلِهِ، وَأَسْأَ لُكَ اللّهُمَّ رَبَّنَا بِأَنَّ لَكَ المُلْكَ وَالحَمْدَ لاَ إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ الحَلِيمُ الكَرِيمُ.
  • أَللّهُمَّ إِلَيْكَ تَعَمَّدْتُ بِحَاجَتِي، وَبِكَ أَنْزَلْتُ اليَوْمَ فَقْرِي وَفَاقَتِي وَمَسْكَنَتِي، وَإِنِّي بِمَغْفِرَتِكَ وَرَحْمَتِكَ أَوْثَقُ مِنِّي بِعَمَلِي، وَلَمَغْفِرَتُكَ وَرَحْمَتُكَ أَوْسَعُ مِنْ ذُنُوبِي، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَتَوَلَّ قَضَاءَ كُلِّ حَاجَة هِي لِي بِقُدْرَتِكَ عَلَيْهَا، وَتَيْسِيرِ ذلِكَ عَلَيْكَ، وَبِفَقْرِي إِلَيْكَ وَغِنَاكَ عَنِّي، فَإِنِّي لَمْ اُصِبْ خَيْراً قَطُّ إِلاَّ مِنْكَ، وَلَمْ يَصْرِفْ عَنِّي سُوءاً قَطُّ أَحَدٌ غَيْرُكَ، وَلاَ أَرْجُو لاَِمْرِ آخِرَتِي وَدُنْيَايَ سِوَاكَ.
  • اللهم زين أيامنا بالتوبة والغفران وأكثر حسناتنا بالميزان وأجزنا جنة ذات أفنان وثبتهم بالتقوى والايمان يا كريم يا منان يا واسع الغفران. إلهي وقد أفطرنا بفطرك السعيد الذي أمرتنا فيه بالمودّةِ وصلةِ الرحم ودوام الصلاة واستتباع الذكر والإكثار منه يا من بذكرك تطمئنُّ القلوب الخائفة.
  • اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي سميت به اسمك وتعالى به شأنك إذا دعيت به أجبت اللهم اني اسألك من خير ما سألك به محمد صلى الله عليه وسلم واستعيذ بك من شرما استعاذ به محمد صلى الله عليه وسلم اللهم ارزقنا مغفرة بلا حساب.
  • أَسْأَلُكَ اللّهُمَّ بِأَنَّ لَكَ المُلْكَ وَالحَمْدَ، لاَ إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّد عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ، وَحَبِيبِكَ وَصَفْوتِكَ، وَخِيرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ، وَعَلَى آلِ مُحَمَّد الاَبْرَارِ الطَّاهِرِينَ الاَخْيَارِ، صَلاَةً لاَ يَقْوَى عَلَى إِحْصَائِهَا إِلاَّ أَنْتَ، وَأَنْ تُشْرِكَنَا فِي صَالِحِ مَنْ دَعَاكَ فِي هذَا اليَوْمِ مِنْ عِبَادِكَ المُؤْمِنِينَ، يَا رَبَّ العَالَمِينَ، وَأَنْ تَغْفِرَ لَنَا وَلَهُمْ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ.

وبهذا فقد انهينا توضيح أفضل دعاء وداع رمضان واستقبال العيد بالصور ومكتوبة وللمزيد من الأدعية الدينية أو إسلاميات عموما من هنا.

 

ما هو دعاء استقبال العيد

مصادر دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

ما هي أهم مصادر دعاء وداع رمضان واستقبال العيد

 

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor