القائمة

صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة إسلاميات
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

في تلك المقالة سوف نعرف صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان من خلال معرفة ما هي صلاة التهجد وما الفرق بين صلاة التهجد وقيام الليل كما نعرف فضل صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان فتابعوا المقالة.

صلاة التهجد

ما هي صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

صلاة التهجد المقصود بها الاستيقاظ بالليل لأداء صلاة غير صلاة الفريضة وهذا الذي خاطب به الله عز وجل النبي صلي الله عليه وسلم بها في سورة الاسراء قوله تعالي وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا (79)

وصلاة التهجد يجوز أن تصليها منفردا ويجوز أن تصليها في جماعة مع الناس ويجوز عندما تصليها لوحدك أن تصليها سر من غير يسمع صوتك أحد ويجوز أن تصليها بصوت عال ولكن أي الأنواع تلك أفضل أو أنفع.

الأفضل في هذه الحالات الحالة التي تقربك إلى الله جل وعلي والتي تشعرك بروح الصلاة الحالة التي تحس قلبك منسجم بالصلاة ومتعلق بالصلاة أكثر وحاسس إنه قلبك قريب من ربنا أكثر هذه أفضل الحالات .

وقد صلى النبي صلى الله عليه وسلم هذه صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان منفردا وصلاها في جماعة وصلاها صلى الله عليه وسلم سرا وصلاها صلى الله عليه وسلم جهرا فلنا الجواز في كل الأحوال.

 

صلاة التهجد

 

الفرق بين صلاة التهجد وقيام الليل

ما هو الفرق بين صلاة التهجد وقيام الليل 

التهجد ما يكون بعد نوم فهناك عندنا قيام الليل وهناك تهجد الفرق بينهما عند أهل العلم أن القيام قبل النوم والتهجد بعد النوم

يعني الإنسان مثلا صلي العشاء ثم صلي ما يسر الله له حتى لو بعد العشاء ثم نام ثم استيقظ للفجر هذه تسمي صلاة قيام اليل.

لكن إذا نام ثم استيقظ في آخر الليل هذا يسمي صلاة التهجد

فالتهجد كما قلنا الصلاة التي تكون بعد نوم .

لكن في النهاية كله قيام ليل القيام قيام والتهجد قيام كله قيام ليل .

وقد ورد أن في صحيح ابن حبان أن النبي صلى الله علي وسلم سأل عبدَ اللهِ بنَ عمرٍو وقال

{يا عبدَ اللهِ بنَ عمرٍو بلَغني أنَّك تصومُ النَّهارَ وتقومُ اللَّيلَ فلا تفعَلْ فإنَّ لجسدِك عليك حقًّا وإنَّ لنفسِك عليك حقًّا صُمْ وأفطِرْ مِن كلِّ شهرٍ ثلاثةَ أيَّامٍ، صومُ الدَّهرِ ) قال: قُلْتُ: يا رسولَ اللهِ إنِّي أجِدُ قوَّةً قال: ( صُمْ صومَ داودَ صُمْ يومًا وأفطِرْ يومًا ) قال: وكان عبدُ اللهِ بنُ عمرٍو يقولُ: يا ليتَني كُنْتُ أخَذْتُ الرُّخصةَ}

وقيام داود عليه السلام أفضل القيام كما ورد في صحيح البخاري أن النبي صلي الله عليه وسلم أخبر عبد الله بن عمرو

{أَحَبُّ الصَّلاَةِ إِلَى اللَّهِ صَلاَةُ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ، وَأَحَبُّ الصِّيَامِ إِلَى اللَّهِ صِيَامُ دَاوُدَ ، وَكَانَ يَنَامُ نِصْفَ اللَّيْلِ وَيَقُومُ ثُلُثَهُ وَيَنَامُ سُدُسَهُ ، وَيَصُومُ يَوْمًا وَيُفْطِرُ يَوْمًا}

ولمعرفة كل شيء حول صلاة قيام الليل وكيف تصلي وعدد ركعاتها من هنا وسنعرف في الفقرة القادمة الاجابة الرئيسية لمقالتنا اليوم عن سؤال ما هي صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان.

 

الفرق بين صلاة التهجد وقيام الليل 

 

صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

ما هي صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان؟

عن صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يزيد في صلاته في العشر الأواخر

فكانت صلاة النبي صلى الله عليه وسلم قيام الليل في السنة كلها سواء إلا في العشر الأواخر.

فقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم أحيانا كان يصلي الليلة كله إلى قبيل الفجر .

فإحياء إحياء الليل في العشر الأواخر بالصلاة سنة وما يفعل في الحرمين من زيادة الصلاة في العشر الأواخر سنة وليس منكرا.

وهي صلاة واحدة فالمسنون فيما نعتقده أن يصلي المسلم مع الإمام الصلاة التي بعد العشاء ثم يعود مع الإمام ويكمل الصلاة في آخر الليل.

وهي صلاة واحدة وهي التي ينطبق عليها قول النبي قول النبي صلى الله عليه وسلم {من قام مع الإمامِ حتى ينصرفَ كتب اللهُ له قيامَ ليلةٍ}

وذلك هو الفرق بين صلاة التهجد والتراويح

فمن أراد هذا العشر الأواخر من رمضان من فعليه أن يصلي الصلاة الأولى التي يسميها الناس التراويح التي تكون بعد العشاء .

ويصلي الصلاة الثانية التي يسميها الناس صلاة التهجد وهي صلاة واحدة وتلك صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان.

 

صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

 

عدد ركعات صلاة التهجد و كيفية صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

ما هو عدد ركعات صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان وما هي كيفية صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

ورد أن الفقهاء كلهم متفقين مع بعضهم على إن أقل عدد لصلاة التهجد ركعتين إن الإنسان يصلي ركعتين دا أقل حد لصلاة التهجد

أما بالنسبة للحد الأعلى ورد أن الفقهاء مختلفين في هذه المسألة ديت على ثلاث أقوال

  • القول الأول يقول لي إن أقصى حد أو أكبر عدد يمكن أن تصليه ففي صلاة التهجد هو 8 ركعات وده كلام السادة الحنفية
  • القول الثاني قال أن الحد الأعلى إما 12 ركعة ودا كلام السادة المالكية
  • والقول الثالث قول الشافعية والحنابلة قال أنه لا يوجد حد أقصي في عدد من الركعات من صلاة التهجد فالإنسان يجوز أن يصلي ما شاء الله أن يصلي

وهذا القول قول وجيه وقول يتسق مع الأدلة وقول يتناسب مع التهجد

فصلي لصلاة التهجد عدد ركعات ما استطعت إلى ذلك سبيلا وادعوا الله أن يتقبل منك صالح الأعمال لاسيما في هذه الأوقات الفاضلة

وذلك لما روت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها {أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُصَلِّي إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، كَانَتْ تِلكَ صَلَاتَهُ يَسْجُدُ السَّجْدَةَ مِن ذلكَ قَدْرَ ما يَقْرَأُ أحَدُكُمْ خَمْسِينَ آيَةً، قَبْلَ أنْ يَرْفَعَ رَأْسَهُ، ويَرْكَعُ رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ صَلَاةِ الفَجْرِ، ثُمَّ يَضْطَجِعُ علَى شِقِّهِ الأيْمَنِ حتَّى يَأْتِيَهُ المُنَادِي لِلصَّلَاةِ}.

وبذلك فقد عرفنا عدد ركعات صلاة التهجد و كيفية صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان.

عدد ركعات صلاة التهجد

 

وقت صلاة التهجد

ما هو وقت صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

وقت صلاة التهدد يبدأ من بعد الانتهاء من صلاة العشاء وحتى الفجر أي قبل ما الفجر يأذن الله أكبر ده كل وقت لصلاة التهجد

ولكن أفضل الأوقات التي يمكن للإنسان يصلي فيها صلاة التهجد هي الثلث الأخير من الليل قبيل الفجر والثلث الأخير من الليل وقت مبارك وقت ينزل فيه ربنا إلى السماء الدنيا من يدعوني فأجيبه من يسألني فأعطيه ويظل ربنا على هذه الصورة حتى تطلع الشمس

وذلك لما ورد في الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال {ينزلُ اللهُ كلَّ ليلةٍ إلى السماءِ الدنيا ، حين يبقى ثلثُ الليلِ الآخرِ ، فيقولُ: من يدعوني فأستجيبُ له ، من يسألني فأعطيه ، من يستغفرُني فأغفرُ له}

 

حكم صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

ما هو حكم صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

حكم صلاة التهجد صلاة التهجد في حق النبي صلى الله عليه وسلم أو قيام الليل مختلف فيه فمن قائل بأن التهجد أو قيام الليلة في حق النبي فرض ومن قائل بأنه سنة

والذي يلزمنا حكم التهجد في حق أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم فصلاة التهجد أو قيم الليل بشكل عام في حق الأمة الإسلامية هي سنة من سنة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

 

فضل صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

ما هو فضل صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

  • صلاة التهجد لا ثواب كبير ولها فضل عظيم فمن وصف عبادة رحمان مثل ما ربنا أخبر في كتابه  وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا هذا صنف من عبادة رحمان يبيتون لربهم سجدا وقياما
  • وأخبر القرآن الكريم عن أصناف مدحهم بصفة هذه الصفة هي صلاة التهجد قال ربنا عز وجل تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16)
  • ولأن صلاة الفجر الجدد أو قيام الليل بشكل عام كان له فضل عظيم لذا أوصى به النبي الأمين الأمة صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ولحرص النبي صلى الله عليه وسلم على قيام الليل
  • حذر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه من ترك قيام الليل فقال للصحابي الجليل يَا عَبْدَ اللَّهِ لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلانٍ: كانَ يَقُومُ اللَّيْلَ فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ متفقٌ عَلَيْهِ.
  • بل علق النبي صلى الله عليه وسلم الخيرية على قيام الليل فقال النبي صلى الله عليه وسلم نِعْمَ الرَّجلُ عبدُ اللَّهِ لَو كانَ يُصَلِّي مِنَ اللَّيْلِ
  • صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان لها فضل عظيم في ليلة القدر فالعبادة في ليلة القدر خير من ألف شهر {لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3)}
  • قيام الليل مكفر السيئات ومنهاة للآثام
  • قيام الليل من أسباب رفع الدرجات في الجنة.

 

فضل صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

 

مصادر صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

ما هي مصادر عن صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

وهذا ما كان في جعبتنا حول صفة صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان والله أعلي وأعلم ولمعرفة المزيد حول شعائر شهر رمضان أو طقوس شهر رمضان من هنا ولمعرفة المزيد من إسلاميات عموما من هنا.

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor