القائمة

هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة إسلاميات
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم

في تلك المقالة سوف نعرف هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم وسنعرف ما هو حكم مشاركة غير المسلمين في أعيادهم فتابعوا المقالة لمعرفة فتوي تهنئة غير المسلمين والنصارى في أعيادهم.

مقدمة حول هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم

بسم الله الرحمن الرحيم النهاردة سوف نتكلم مع حضراتكم في قضية مهمة جدا تحتاج منكم تركيز جيد برزت قضية في الاونة الاخيرة الأخيرة كثيرا وهي هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم؟ أو هل يجوز تهنئة المسيحيين في أعيادهم؟

أو كما يطلق عليها البعض بشكل عام هل يجوز تهنئته غير المسلمين بأعيادهم يعني هل القضية فيها قول أو تحتمل قولا بالجواز ولا تهنئة تغير المسلمين بأعيادهم هذا خرق للإجماع ومخالف لنص قطعي من الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

قبل أن نجاوب علي ذلك السؤال هناك محورين رئيسيين في تلك القضية وتلك الملفات هي

  • حكم مشاركة غير المسلمين في أعيادهم
  • حكم تهنئة غير المسلمين في أعيادهم

 

حكم مشاركة غير المسلمين في أعيادهم

ما هو حكم مشاركة غير المسلمين في أعيادهم

المسلم لا يجوز له أن يشارك غير المسلمين في احتفالاتهم بأعيادهم الدينية فعلي ماذا أشارك أنا في ذلك العيد فهو ليس عيدي ولا هو يوافق اعتقادي وهذا من باب التشبه الذي تحدث عنه أئمة الإسلام .

وأفضل من تكلم عليه سيدنا الشيخ بن تيمية رحمه الله تعالى في كتابه الجميل اقتضاء الصراط المستقيم في الرد على من تشبه بأصحاب الجحيم

وتكلم في هذا الكتاب أنه من صور التشبيه بغير المسلمين المذمومة والمحرمة مشاركتهم في الأعياد.

ولكن عليك أن تعرف أن المشاركة في الأعياد غير التهنئة التهنئة أن تهنئه بالقول مثل كل عام وانت طيب وما الي ذلك ولكن المشاركة في الاعياد تعني أن تتلبس وتنزل من بيتك وتشاركهم شعائرهم من الدينية أو شعائر الفرح بعيدهم في ذلك اليوم فهذا حرام.

وهذا باتفاق كل مذاهب الائمة الأربعة أحمد بن حنبل والشافعي وابي حنيفة ومالك وجمهورهم فقد قال رسول الله صلي الله عليه وسلم {من تشبَّهَ بقومٍ فَهوَ منْهم}

ما حكم المشاركة في أعياد غير المسلمين بنية تعظيم عيدهم؟

فلو أنت نزلت وشاركت في العيد  بغرض تعظيم ذلك العيد وتعظيم ذلك الاعتقاد يعني أن تعظم الدين والمعتقد الذي يناقض الإسلام ويخالفه لو أنتت نزلت بتلك النية فأنت قد خرجت عن ملة الإسلام

ما حكم المشاركة في أعياد غير المسلمين بنية المشاركة فقط؟

ولكن لو أن نزلت من بيتك للمشاركة في أعياد غير المسلمين لا تعتقد تعظيمه هذا العيد ولا تعتقد تعظيم اعتقاده ولا تدين الله بذلك ولكن نزلت في يوم ذلك العيد لكي تشارك مع الناس في الغير المسلمين وتقلدهم في خصائص دينهم فحكم ذلك هو حرام وليس كفر.

فهذا من التشبه بغير المسلمين المذموم الممنوع

ما حكم الخروج في يوم عيد غير المسلمين بنية عدم المشاركة؟

لو أنت نزلت في يوم عيد عند ملة من أي ملل من غير المسلمين ونزلت في الشارع وليس في نيتك أي شيء  علي انه يوم أجازه مثلا خرجت وليس لك أي علاقة نهائيا بهذا العيد فحكم هذا ليس عليه شيء تماما.

لأن ذلك الشخص لا شارك ولا تشبه ولا احتفل ولا عظم ولا أي شيء من باب المشاركة في عيد غير المسلمين

 

هل يجوز الاحتفال بعيد ميلاد الأنبياء

هل يجوز الاحتفال بعيد ميلاد أحد الأنبياء؟

يحوز لك الفرح بميلاده سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم أو  ميلاد سيدنا عيسى أو ميلاد سيدنا موسي لكن القضية كيف يكون الفرح بميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم ؟

اذا كان الفرح بأنك تعرف الناس سيرته وشمائله واتباع سنته ولزوم هديه فذلك هو الفرح بميلاد سيدنا محمد عليه السلام.

لكن اذا أنت ذهبت الي تلك الخيم مثلا التي فيها الاختلاط المذموم أو الرقص أو شئ من ذلك القبيل وتركت الصلوات فهذا محرم.

وكذلك قضية الاحتفال بميلاد سيدنا عيسي أو احد الأنبياء فإنما المشكلة القضية الرئيسية كيف ستحتفل يعني هل ستجلس في البيت وتعرف أولادك سيرة نبي الله عيسى وأنه عبد الله ورسوله بشر ابن بشر

وأنه كما ورد في القرآن الكريم وأنه أتى برسالته لليهود فكذبوه وأرادوا صلبه وقتله لكن الله رفعه إلى السماء فهذا هو الجائز وغير ذلك غير جائز ومعصية لله سبحانه وتعالي الاحتفال بالنزول أو الاختلاط وما الي غير ذلك

 

حكم مشاركة غير المسلمين في أعيادهم

 

هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم

هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم أو هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم كالمسيحين مثلا؟

حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم في مذهب الشافعية والحنابلة والمكتوب وفي كتب الفقه القدامى قالوا لا ما يجوز وهو حرام ولا يجوز تهنئة الغير مسلم.

ولا يقصد بذلك أن نجتنب غير المسلمين في المجتمع فهو جائز كل صور التعايش السلمي اذا أردت أن تهنئه في فرح له أو تعزيه في جنازة أو تساعده في أمر من أمور الدنيا

أو لو تفعل معه خير فهو جائز ويجوز أيضا الزواج من النصاري أو الزيارة فيما بينكم ويجوز تهنئته بأنه يرجع ن سفر أو نجاح ابنه أو أي صورة من صور التعايش السلمي غير التهنئة بالاعياد.

فالقضية هنا وعدم الجواز فقط هي تهنئة غير المسلمين في غير عيدهم ولكن لماذا ؟

لماذا لا يجوز تهنئة غير المسلمين أو الكفار في أعيادهم؟

لأنك تهنيه في عيد لغير مسلم وهذا العيد الخاص بهم نابع من عقيدة تخالف الإسلام فأنت تهنئه على شيء يخالف دين الله عز وجل

فكيف تهنئ شخص على فعل شيء أو على مناسبة أصل الاعتقاد الخاص بها مخالف للشارع الشريف فهذا لا يجوز

حكم تهنئة غير المسلمين في أعيادهم في مذهب المالكية والأحناف

ليس هناك في مذهب المالكية والحنفية نص تقول بشأن تهنئة غير المسلمين وانما الذي ورد هي التعظيم والمشاركة في أعياد غير المسلمين في قصد التشبه بهم فالنصوص منصرفة لهذا المعنى

ما هي حجة من أباحوا تهنئة غير المسلمين والمسيحين بأعيادهم؟

أنه ليس هناك نص من كتاب الله للتحريم ولا من سنة رسول الله ولا عن الصحابة  الكرام ولا يوجد هناك اجماع الائمة الاربعة فحكم تهنئة غير المسلمين في أعيادهم ليست موجودة إلا في مذهب الحنابلة والشافعية

فبذلك لا يوجد إجماع بالتحريم لأن مذهبان حكم بالتحريم ومذهبان ليس لهما نقل في القضية أصلا

فأتي من أباح في حكم تهنئة غير المسلمين والمسيحين بأعيادهم  بانه يجوز بشرط أنك لا تقصد تعظيم ذلك اليوم ولا الرضا بالعقيدة الكفرية التي تناقض الإسلام ولكن تكون النية أنه عنده مناسبة سعيدة تهنيه بها فقط

فقالوا الدعاء بالبركة أو بكثرة المالي أو بكثرة الولد هو جائر في الشرع الشريف وفعله النبي صلى الله عليه وسلم  بغض النظر عن اعتقاد وشريعة ذلك الشخص

فالتهنئة هنا عندما نقول لغير المسلم كل سنة وأنت طيب يعني أسأل الله أن يجعل أعوامك وأيامك الطيبة هذه مثل أبقاك الله وأكثر الله  وولدك بغض النظر عن اعتقاده الذي يناقض الإسلام.

فذلك إجابة علي هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم علي حسب كثير من الفقهاء المعاصرين بهذه الشروط التي ذكرتها لكم بقطع النظري عن اعتقاد الطرف الآخر

ولكن رأي المحرمين هل أنت مثلا لو كنت في بلد غربية ويحتفلوا بالشذوذ هل ستهنئهم بذلك العيد؟ بالطبع لا

فكيف اذا أنت لن تهنئهم بسبب معصية في دين الله وتهنأ أخرين علي شريعة تخالف شريعتنا ومعتقداتنا الإسلامية؟

 

هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم

 

ولكن في النهاية هي مسألة من المسائل المستحدثة التي يستع فيها الخلاف كل يأخذوا فيها بما يرى ولكن بشرط كما قلناأنك لا تقصد تعظيم ذلك اليوم ولا الرضا بالعقيدة الكفرية التي تناقض الإسلام

هذا والله أعلي واعلم وصلي اللهم وصلي علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم ولمعرفة المزيد حول الفتاوي الدينية أو للمزيد من إسلاميات عموما من هنا.

وهذا فيديو كامل يوضح هل يجوز تهنئة الكفار بأعيادهم وفتوي تهنئة غير المسلمين بأعيادهم.

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor