القائمة

هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء

اقرأ لاحقا
اضافة للمفضلة
متابعة إسلاميات
سجل المشاهدات
اضافة مقال
المشاركات
هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء

في تلك المقالة سوف نعرف هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء وما حكم صيام يوم عاشوراء بنية القضاء كما سنعرف أيضا فضل صيام يوم عاشوراء فتابعوا المقالة.

فضل صيام يوم عاشوراء

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وإمام المرسلين نبينا وحبيبنا وقائدنا وقرة أعيننا محمد بن عبد الله عليه وعلى اله الطيبين وأصحابه الغر الميامين أفضل الصلاة وأتم التسليم.

في شهر الله المحرم هذا الشهر المبارك نستقبل خلال الأيام القادمة بإذن الله تعالى يوم عاشوراء وقد سن لنا في سنة نبينا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أن نصوم يوم عاشوراء

في الحديث الصحيح أنه {قَدِمَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ؟ فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى،

وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ}.

أن النبي صلى الله عليه واله وسلم سأل اليهود لما تصومون هذا اليوم فقالوا إنه يوم نجا الله تعالى فيه موسى وقومه وأهلك فرعون وقومه وقال عليه الصلاة والسلام نحن أولى بموسى منكم.

يعني نحن الأمة الموحدة التي تعبد الله وحده لا شريك له وتثبت لله تعالى ما أثبته لنفسه من صفات عالية وأسماء حسني وأننا لا نزعم أن لله تعالي ولدا كما تزعمون أيها اليهود فإن اليهود يقولون عزير ابن الله.

فنحن أحق بموسى منكم نحن الموحدون نحن الذين على فطرة موسى وهو التوحيد الذي جاء به وليس أنتم.

ثم أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بصيامه وأمر أيضا أن يصام يوم قبله أو أن يصام يوم بعده.

 

فضل صيام يوم عاشوراء

 

فمن السنة أيها الاحبة الكرام أن يصام يوم عاشوراء وقال النبي محمد عليه الصلاة والسلام عن فضل صيام يوم عاشوراء {صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ، وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ}

يعني صيام يوم عاشوراء وصيام يوم عاشوراء المقصود به صيام العاشر من شهر الله تعالى المحرم ولا شك أن صيام يوم عاشوراء المبارك هو شكر لله تعالى على ما تفضل به على عباده من إنجاء موسى عليه السلام وقومه من فرعون وقومه.

هذا الشهر عموما أعني شهر الله تعالى المحرم كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يكثر الصيام فيه وخاصة الصيام في أيام الاثنين والخميس فإنه عليه الصلاة والسلام أخبر أن الأعمال تعرض على الله تعالى في يوم الاثنين والخميس.

فقد روي أبي هريرة عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال {تُعرضُ الأعمالُ يومَ الإثنين والخميسِ فأُحِبُّ أن يُعرضَ عملي وأنا صائمٌ}

ولا شك أن إتباع الإنسان للنبي عليه الصلاة والسلام في ذلك له به أجر عظيم بإتباعه للسنة قال عليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري قال يقول الله تعالى {قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: قالَ اللَّهُ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له، إلَّا الصِّيَامَ، فإنَّه لي وأَنَا أجْزِي به،

والصِّيَامُ جُنَّةٌ، وإذَا كانَ يَوْمُ صَوْمِ أحَدِكُمْ فلا يَرْفُثْ ولَا يَصْخَبْ، فإنْ سَابَّهُ أحَدٌ أوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ والذي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِن رِيحِ المِسْكِ. لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا: إذَا أفْطَرَ فَرِحَ، وإذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بصَوْمِهِ}.

دل هذا أيها الافاضل على عظم أجر الصيام وأن الإنسان ينبغي أن يحرص علي الصيام ولذلك قال عليه الصلاة والسلام {من صام يومًا في سبيلِ الله، باعَدَ اللهُ وَجهَه عن النَّارِ سَبعينَ خريفًا}.

وقال صلوات ربي وسلامه عليه أيضا مادحا الصيام قال إن للصائمين {إنَّ في الجنةِ بابًا يقالُ له : الريَّانُ يقالُ يومَ القيامةِ : أين الصَّائمون ؟ هل لكم إلى الريَّانِ ؟ من دخلَهُ لم يظمأْ أبدًا فإذا دخلوا أغلِقَ عليهم ، فلم يدخلْ فيه أحدٌ غيرُهم}

دل هذه أيها الافاضل على أن صيام الإنسان خاصة للعاشر من هذا الشهر الكريم من شهر الله تعالى المحرم أي صيام  يوم عاشوراء أن الإنسان مأجور عليه بإذن الله تعالى وأنه عند الله جل وعلى له به ثواب.

إنما أنبه هنا إلى مسألة هامة وهي أن النبي عليه الصلاة والسلام لما صام هذا اليوم نبه صلوات ربي وسلامه عليه على أهمية مخالفة اليهود.

فأمر صلى الله عليه وعلي آله وسلم أن يصام يوم قبله أو أن يصام يوم بعده فقال عليه الصلاة والسلام لما ذكر الصوم قال {لئن عشتُ قال روحٌ : لئن سَلِمْتُ إلى قابلٍ لأصومَنَّ التاسعَ يعني عاشوراءَ}

إذا السنة أن يصوم إنسان التاسع والعاشر من شهر الله المحرم أو أن يصوم العاشر والحادي عشر فإن لم يفعل هذا ولا هذا فإنه إذا صام اليوم العاشر فقط فلا بأس عليه ويعتبر له الأجر بإذن الله تعالى أن الله تعالى يكفر به السنة الماضية

نسأل الله تعالي على أن يجعلنا وإياكم مباركين ويثبتنا وإياكم على الحق وأن يستعمل نواياكم في طاعته ويجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

وأنبه أيضا إلى قضية أن تعظيم النبي صلى الله عليه وآله وسلم لموسى عليه السلام يدفعنا إلى أن نعلم أن في ديننا أن الإيمان بجميع الأنبياء ينبغي أن يكون إيمانا متساويا.

كما قال الله عز وجل في سورة البقرة {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285)}

فنحن كما أننا نؤمن بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نؤمن بسيدنا عيسى صلى الله عليه وسلم ونؤمن بسيدنا موسى صلى الله عليه وسلم ونؤمن بجميع الأنبياء الذين أرسلهم الله تعالى.

لا نفرق بين أحد من رسله نؤمن إيمانا تاما أنهم مرسلون من عند الله عز وجل أرسلهم الله تعالى بالهدى ودين الحق وأرسلهم جل وعلى بأن يقولوا الناس اعبدوا الله ما لكم من إله غيره كل الأنبياء جاؤوا بمثل هذه الرسالة.

لذلك النبي صلى الله عليه واله وسلم يقول نحن أولى بموسى منكم نحن الأمة التي توحد الله ولا تشرك به شيئا نحن أولى بموسى منكم فإن موسى جاء بالتوحيد ولم يجيئ بالشرك أسأل الله أن ينفع نواياكم وأن يوفقنا وإياكم لكل خير

وفي الفقرة القادمة سوف نعرف إجابة سؤال المقالة وهو هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء.

 

فضل صيام يوم عاشوراء

هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء

بالنسبة للإنسان المسلم اذا كان عليه قضاء من رمضان فلولا أن يبادر بالقضاء قبل التطوع أي صيام السنة مطلقا .

ولهذا ذهب جمع من العلماء إلى أن الإنسان لا يجوز له أن يتطوع وعليه شيء من قضاء رمضان أي عليه أن يبدأ بالقضاء ثم يتطوع.

قالوا أن الإنسان بالنسبة للقضاء هذا واجب في ذمته والذمة مشغولة بما أفطره من رمضان لسفر أو مرض قالوا فالواجب عليه أن يبادر به حتى تبرء الذمة

فقد قال الله تعالي في سورة البقرة {أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ ۚ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ ۚ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (184)}

وتلك مقالة كاملة حول من يباح لهم الفطر في رمضان ويجب عليه القضاء هم؟

أما التطوع فإن فعل يؤجر وإن لم يفعل فلا يثرب عليه أي ليس عليه ذنب قال فكيف يقدم النافلة على الواجب؟

وبعض عندما قال لا بأس أن تقدم النافلة على الواجب وعلى القضاء من رمضان قالوا بشرط أن لا يكون في هذا القضاء شرط يوجب تقدم القضاء على النفل مثل ستة أيام من شوال

قالوا الحديث جاء فيه عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال { من صام رمضانَ وأتبعَهُ بستٍّ من شوالَ فكأنما صام الدهرَ}

قالوا هنا لا يمكن أن يقدم النفل على الفرد اللي هو القضاء لان عليه إتمام صوم رمضان كما جاء في الحديث الشريف فقوله صلي الله عليه وسلم من صام رمضان يعني حقيقة والحقيقة معناها أن يأتي برمضان كاملا أداء وإذا كان هناك قضاء قضاء أيضا.

وعلى كل حال الأمر فيه الساعة بالنسبة لأيام شوال فلا بد أن نقدم القضاء عليها

وهذه مقالة كاملة حول صحة حديث من صام رمضان واتبعه بست من شوال وحكم صيام الست من شوال من هنا.

ما هو حكم صيام عاشوراء بنية القضاء و هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء

لكن بالنسبة في حكم صيام عاشوراء بنية القضاء أو يوم عرفه فلو قدمها المسلم على القضاء أو نوي القضاء في هذه الأيام يرجي له أن يحصل أيضا على أجر صيام يوم عاشوراء وصيام يوم عرفه ويكونوا بهذا قد حصل له من قضاء الأيام من شهر رمضان ما نواه في يوم عرفة أو في يوم عاشوراء.

وان كان الأولي ان يبادر الي صوم الواجب عليه من القضاء قبل هذه الأيام الفضيلة حتي يخصها بالنية الخاصة ويوم عاشوراء يصومها نافلة فقط ويوم عرفة يصومها نافلة فقط هذا والله أعلي وأعلم وصلي اللهم وسلم علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه وسلم.

 

هل يجوز صيام عاشوراء بنية القضاء

 

مصادر عن حكم صيام عاشوراء بنية القضاء

ما هي مصادر عن حكم صيام عاشوراء بنية القضاء

 

 

إرسال تعليقك عن طريق :

    إبدأ بكتابة تعليقك الآن !
تحميل المزيد
تصميم و برمجة YourColor